العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحة الإجتماعية > المنوعات العامة
 
 
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2019, 03:50   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء

إحصائية العضو






  شجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to all
 
اوسمة العضو
 
الابداع وسام عيد الغدير أوسمة الزهراء سلام الله عليها وسام الموالية المميزة 
مجموع الاوسمة: 4...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
شجون الزهراء غير متواجد حالياً

المنتدى : المنوعات العامة
الراضي عن نفسه مغبون

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



في جملة الأحاديث عن أهل البيت(ع)، الكثير من التنبيهات والتوجيهات التي تربي فينا كل فهم سليم لما يجب أن يكون عليه الإنسان المؤمن الملتزم الذي يتمثل أخلاق الله ويتخلق بها ويتجمل بها، ويكون بذلك القدوة للناس والمعلّم لهم بأقواله وسلوكه.

ينبّهنا أمير المؤمنين عليّ(ع) إلى أن الراضي عن نفسه وبما هو عليه من حال، هو في غاية الغبن والجهل، ولا يعي حقيقة الأمر، بل هو مغترّ يعيش الأنانية القاسية التي تحجبه عن رؤية الحقيقة.

كلّ إنسانٍ بحسب ما خلق الله تعالى من تنوّع قدرات وطاقات، يملك شيئاً في نفسه، من علم أو تقوى أو ذكاء أو قوّة شخصية أو حسن قيادة وإدارة قد لا يملكها غيره، وأراد تعالى لهذه التنوّعات في القدرات والإمكانات أن تتكامل، ويحقّق من خلالها المرء إنسانيّته ويحفظ كرامته وكرامة الآخرين.

فالذي يدّعي الرضا عن نفسه، وأنه وصل الغاية والمنتهى بما هو عليه، لا يعلم العيب الكبير الذي فيه، ولا يعلم أنه مغبون حقّاً، لأنه جهل أو تجاهل حقيقة ساطعة، ألا وهي أن غيره قد يمتلك قوّة وطاقة وموهبة وفضلاً وعملاً وعلماً أكثر منه بكثير، وبالتالي، يبقى هذا المدّعي في نقص وخسران.

إنّ الله تعالى أرادنا أن نستزيد دوماً من القوة، ونعزز ما نملك من طاقات، فلا كمال مطلق إلّا لله تعالى، الذي على الإنسان أن يشعر بالتواضع أمامه، وألا يعيش الاستعلاء عليه وعلى عباده.

قال أمير المؤمنين عليّ(ع): "الراضي عن نفسه مستور عنه عيبه، ولو عرف فضل غيره، لساءه ما به من النقص والخسران".


إننا مدعوّون في حقل التعلم أو العمل، أو فيما نقدّمه أو قدّمناه من خدمات للناس، أو في أيّ مجال من مجالات الحياة، ألا ننخدع بأنفسنا ويصيبنا الغرور والعجب وتمجيد الذات، بل أن نحرص على أن نستزيد من الخير والعمل الصالح، ونشعر بحاجتنا الدائمة إلى المزيد والمزيد من تحصيل العلم، وتنمية العمل وتطويره، وتحمل المسؤولية والأمانة، حتى يكمل بعضنا بعضاً، ونصل إلى رضا الله الذي هو الرّضا الباقي.












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقل بعض مواضيعي على انستقرام
على الرابط التالي

https://www.instagram.com/hjon_zahra/


https://www.instagram.com/p/BqhNq0Ql...=1oermhqcznk5y
 
من مواضيعي في المنتدي

0 هل تخصيص كل يوم من ايام العشرة الاولى من شهر محرم بذكر مصيبة خاصة و بترتيب خاص له دلي
0 زينب عليها السلام تضحيات ومواقف
0 زينب (ع): صوت الحسين عليه السلام
0 فاجعة كربلاء في ضمير كل انسان
0 رحلة الحزن.... من كربلاء الى الكوفة
0 محكمة الضمير أو القيامة الصغرى
0 حاشا السيدة زينب(ع)أن تنطح جبينها بمقدم المحمل..لكن ما هو الدليل؟
0 ثقافة قطع الرؤوس في كربلاء وغيرها...من أين جاءت؟
0 أريدُ حقِّي في الميراث!
0 عجباً كيف يجادلونا في عزاء الحسين!!!

عرض البوم صور شجون الزهراء   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2019, 08:20   المشاركة رقم: 2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الفيلسوف

إحصائية العضو







  الفيلسوف is on a distinguished road
 



التواجد والإتصالات
الفيلسوف غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : شجون الزهراء المنتدى : المنوعات العامة
رد: الراضي عن نفسه مغبون

يا أيها الإنسان ما غرّك بربك الكريم
العجب والغرور من الصفات الذميمة
شكراَ لهذه المعلومات جزاكم الله خيرا












عرض البوم صور الفيلسوف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السعودية الشيخ الراضي.. يكسر التهديدات: صبر المهدي واحة الأخبار و الأحداث الساخنة 1 19-02-2016 08:58
عجبت لمن ينشد ظالته , وقد أضل نفسه فلا يطلبها جبل الصبر واحة الثقافة الاسلامية 10 05-06-2013 01:23
على الفلم السيّئ المُسيء ...السّؤال نفسه: أين جذر العطب؟ حسين الحمداني واحة الأخبار و الأحداث الساخنة 0 31-10-2012 01:55
تزكية النفس الجزء الاخير اميرة العرفان واحة الثقافة الاسلامية 12 05-02-2010 10:33
سيكولوجية الشخص الواثق من نفسه البدر واحة الشؤون الأسرية 4 13-12-2007 03:08


الساعة الآن 06:44


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir