العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > واحة الثقافة الاسلامية
 
 
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-05-2019, 02:48   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
بمناسبة ليالي القدر أحببت أن أنقل لكم شرح دعاء أبي حمزة الثمالي وعلى لسان الإمام زين العابدين عليه السلام
والشرح للعضو المميز الجواد
بعد أن إستأذنت منه للنشر في شبكة العرفان
.
يقول سلام الله عليه في بداية الدعاء :
.
1 - " الهي لا تؤدبني بعقوبتك .. و لا تمكر بي في حيلتك "

تأديب الله :

كلمة "أدب" في اللغة بمعنى الدعوة إلى الطعام، غير أنها كأغلب المفردات في العربية انتقلت مجازاً من الدلالة المادية إلى المعنوية، ومن الدعوة إلى الغذاء الجسدي إلى الغذاء الروحي و المعنوي كما في عطاء القرآن الكريم والحديث الشريف، والمأثور من الخطب والأدعية الواردة عن أهل البيت (ع)، لأن فيها كل أنواع الغذاء الروحي وفيها إثراء للعقل والقلب، وكل ما ينفع الإنسان ديناً في دينه و دنياه .
ان الله يؤدب عبده و يهذبه بكتابه المنزل و بوصايا أوليائه عبر الكتاب أو بصورة مباشرة ، فالقرآن الكريم أكبر مؤدب و أعظمه للأنسان بصورة عامة و لرسول الله صلى الله عليه و آله بصورة خاصة . القرآن يؤدب رسوله و ينصحه و يرشده ونحن اذ أمعنا في الكتاب فلا نغترف منه الا بقدر عقولنا و أما رسول الله و الأئمة الأطهار فانهم يأخذون منه كل معالم الحياة و كل مناهج التقوى و الأيمان .
يقول الرسول الأكرم صلى الله عليه و آله وسلم :
" أدبني ربي فأحسن تأديبي "
عندما يقول تعالى مخاطبا رسوله : " ادفع بالتي هي أحسن فاذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم " فان القرآن يريد تأديب الرسول . النبي الأعظم واجه ألواناً منوعة من السفاهة ، من الجهالة ، من الجحود ، من الإساءة ، في الأقوال ، وفي الأعمال ، هل يعقل وهو نبي الله و يمثل دين الله ، أن يدفع هذه الإساءات ، وذاك الجحود وهذه السفاهات ، و الانحرافات ، في الأقوال ، والأعمال والمعاملات والمواقف ، هل يعقل أن يدفعها بإساءات مثلها ، هل هذا شأن مقام النبوة ، هل هذا الذي يدعو الناس إلى الله عز وجلبالحسنى يُقيل أن يدفع الإساءة بإساءة ؟ كلا و ألف كلا . و بالرغم من أن الرسول بطبعه كان أحسن الناس خلقا حتى قال ربه يمدحه " و انك لعلى خلق عظيم " و لكن يحتاج أيضا الى أن يصقل خلقه ، عند ذاك يأمره الله تعالى : " خذ العفو و أمر بالعرف و أعرض عن الجاهلين " ولو أردنا أن نكتب في تأديب الله لرسوله لاحتجنا الى أضعاف ما نكتبه . تكفينا هذه الأشارة العابرة لموضوع مهم جاء في مطلع دعاء زين العابدين صلوات الله عليه .
انه يرجو ربه ان لا يؤدبه بالعقوبة .
فمرة يكون التأديب بالنصح و يأتي القبول من الطرف الآخر دون منازع و هم الأنبياء و الأوصياء و الأولياء و أما اذا كان النصح القرآني لا يؤثر مرة واحدة في قلب المؤمن فانه يؤدبه بفرض عقوبة عليه في الدنيا حتى يرعوي و يسترشد و يرجع الى صوابه ، فمثلا كثيرا ما نلاحظ أننا عندما نرتكب معصية أو نخالف ربنا في قول أو عمل يعاقبنا الله بمصيبة أو بلاء في الدنيا ، بفقد مال أو مرض عزيز أو فقد شيء مهم أو بلاء في البدن أو في الرزق بحيث يُشعرنا ربنا بسخطه و لكن بتأديب منه و هذا التأديب غالبا ما يكون رحمة لنا ليرجعنا الى اليقظة و الصواب و في هذا كله خير لنا و أما الذين لا يحبهم الله فانه يستدرجهم من حيث لا يعلمون و يذرهم يخوضوا و يلعبوا و يلههم الأمل . " انما نملي لهم ليزدادوا اثما ".
و المرجو من الله تعالى أن لا يجعل عقابنا في الآخرة ، فيعاقبنا في الدنيا بالمرض أو الفقر حتى يطهرنا من كل رجس معنوي و نرجع اليه طاهرين تائبين . و هذا ما يجعل أئمتنا يؤكدون على أن ندعوا الله بأن يجعل عاقبة أمورنا الى خير .
و حتى التأديب الدنيوي ان كان بدون عقوبة فانه خير و أحسن بلا ريب . فنتمنى أن يرجعنا ربنا الى الصواب دون عقاب شديد ينمّ عن سخطه و غضبه ، نستجير بالله من غضبه .












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
قديم 24-05-2019, 02:58   المشاركة رقم: 2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الرضا المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
.
الإمام زين العابدين عليه أفضل الصلاة و السلام يدعو ربه أن لا يمكر به :
و لا تمكر بي في حيلتك
ما هو المكر ؟
المكر هو الحيلة ، و يكون محمودا أو مبغوضا فالتحايل على الغير بخداعه أمر مبغوض ينفر منه الضمير الإنساني و المكر المحمود ان كان بواسطة إعمال الفكر في خدمة أو طلب خير للغير .
يقول الراغب الأصبهاني في مفرداته :
المكر صرف الغير عما يقصده بحيلة، و ذلك ضربان: ضرب محمود و ذلك أن يتحرى به فعل جميل و على ذلك قال: و الله خير الماكرين، و مذموم و هو أن يتحرى به فعل قبيح قال: و لا يحيق المكر السيىء إلا بأهله.
و عندما يقول تعالى : و يمكرون و يمكر الله أي أن الله هو الذي يقابل مكرهم وكيدهم وتخطيطهم وتدبيرهم، وهو الذي بيده التدبير وأزمّة الأمور والنتائج وحسم المصائر ومكر الله هو الغالب، وقدرته هي الحاكمة. فالله عندما يمكر ، فانه يمكر على مكر الماكرين لكي يردّ كيدهم و مكرهم الى نحورهم . و بناء عليه فان معنى مكر اللّه سبحانه وخدعته هو جزاؤه الإنسان الماكر والخادع على مكره وخديعته، كما ورد في الخبر أن اللّه عزّ وجلّ لا يسخر ولا يستهزئ ولا يمكر ولا يخادع، ولكنّه عزّ وجلّ يجازيهم جزاء السخريّة وجزاء الاستهزاء وجزاء المكر والخديعة; فمعنى لا تمكر بي ولا تخدعني هو: لا تجزني بمكري ولا بخديعتي. و اذا قال : أفأمنوا مكر الله : مكر الله إستعارة لأستدراجه العبد وأخذه من حيث لا يحتسب .
يقول العلامة الطباطبائي في تفسير الميزان :
" ان ما ينسبه القرآن إليه تعالى من الإضلال و الخدعة و المكر و الإمداد في الطغيان و تسليط الشيطان و توليته على الإنسان و تقييض القرين و نظائر ذلك جميعها منسوبة إليه تعالى على ما يلائم ساحة قدسه و نزاهته تعالى عن ألواث النقص و القبح و المنكر، فإن جميع هذه المعاني راجعة بالآخرة إلى الإضلال و شعبه و أنواعه، و ليس كل إضلال حتى الإضلال البدوي و على سبيل الإغفال بمنسوب إليه و لا لائق بجنابه، بل الثابت له الإضلال مجازاة و خذلانا لمن يستقبل بسوء اختياره ذلك كما قال تعالى: «يضل به كثيرا و يهدي به كثيرا و ما يضل به إلا الفاسقين» الآية: البقرة - 26، و قال: «فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم»: الصف - 5، و قال تعالى: «كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب»: المؤمن - 34."

و اللطيف ما جاء في دعاء للامام الصادق (ع) في القنوت : اللهم كد لي ولا تكد عليّ، وامكر لي ولا تمكر بي
أي امكر لصالحي لا لصدي و عقابي .
و نختم هذا الفصل بكلام للإمام السجاد (ع) في خطبة خطبها يوم الجمعة في مسجد رسول الله (ص :
فاحذروا أيها الناس من الذنوب والمعاصي ما قد نهاكم الله عنها وحذركموها في كتابه الصادق والبيان الناطق ولا تأمنوا مكر الله وتحذيره وتهديده عندما يدعوكم الشيطان اللعين إليه من عاجل الشهوات واللذات في هذه الدنيا فإن الله عزوجل يقول: " إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون " وأشعروا قلوبكم خوف الله وتذكروا ما قد وعدكم الله في مرجعكم إليه من حسن ثوابه كما قد خوفكم من شديد العقاب فإنه من خاف شيئا حذره ومن حذر شيئا تركه ولا تكونوا من الغافلين المائلين إلى زهرة الدنيا الذين مكروا السيئات فإن الله يقول في محكم كتابه: " أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الارض أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون * أو يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين * أو يأخذهم على تخوف " فاحذروا ما حذركم الله بما فعل بالظلمة في كتابه ولا تأمنواأن ينزل بكم بعض ما تواعد به القوم الظالمين في الكتاب.












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2019, 12:14   المشاركة رقم: 3
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الرضا المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
.
2 - "من أين لي الخيريا رب ولا يوجد إلا من عندك ، ومن أين لي النجاة ولا تستطاع إلا بك"
.
الخير كله من عند الله ، يرزق المؤمن و الكافر . يقول تعالى : " و اذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه .."
كل ما عند الأنسان ملكٌ لله الواحد القهار .فينبغي أن ينفق من مال الله الذي وهبه على عباد الله لا أن يستنكف و يستكبر و يخيل اليه أن المال ماله و أن الخير من عنده ، هو الذي تعب و سعى و حصل على المال قال إنما أوتيته على علم عندي. لا .. فكل مال تسعى للحصول عليه ، فالله هو الذي ييسر لك ادراكه لأن الخير كله من عنده و اذا اقتضت مشيأته أن يأخذها منك فانه يأخذها خلال لحظة واحدة " فخسفنا به و بداره الأرض فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين “
قال تعالى : " و ما بكم من نعمة فمن الله "
و قال : “ وسخر لكم ما في السموات وما في الارض جميعا منهُ .”
من هذا يتبين أن الخير كله لله ، هو الذي ينفق على من يشاء بقدر معلوم ، فكلما تسعى صباح مساء فان القدر المقدّر من الرزق يأتيك . بالطبع ليس معنى ذلك أن الأنسان يجلس مكتوف اليدين ينتظر الرزق من السماء دون أن يتحرك في طلبه ، فعليه أن يسعى في طلب الرزق الحلال و يتوكل عليه :" اعقلها و توكل "
و كل شيء من الله فالخير منه و النجاة منه . هو الذي ينجينا كل يوم من الشرور و البلايا و المصائب ، فلولا رحمته لكنا من الهالكين . فكم من بلاء شديد منعه منا و لكن أين الذي يعتبر .
" فإذا ركبوا البحر دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم الله إلى البر إذا هم يشركون " .
نعم هو الذي يغيث عبده المضطر عندما يلجأ إليه، ولعجيب أمر ه فإنه لا يذكر الله إلا في ساعة العسرة والشدة، ولا يعود إلى فطرته إلا في ساعة الكربة، وأكثر ما يكون العبد تذكرا لله عندما يقع في الشدائد، و لكن عندما يفرج الله عنه البلاء ينسى الله تعالى في السراء بعد أن يكتب له النجاة من الضراء:
"هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق ".
فإذا أيقن المؤمن بأن الله سبحانه وتعالى هو وحده الخالق الرازق المحيي المميت الضار النافع الذي بيده الأمر كله، فينبغي أن يتجه إلى الله تعالى












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2019, 12:20   المشاركة رقم: 4
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الرضا المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
.
3 - " لا الذي أحسن استغنى عن عونك و رحمتك ، و لا الذي أساء و اجترأ عليك و لم يرضك ، خرج عن قدرتك "
.
رحمته وسعت كل شيء :
لا يتمكن المرء كائنا من كان أن يستغني عن عون الله و مساعدته له ، فالإستعانة لا تحصل الا به و باذنه . وهل بإمكان الإنسان الاستغناء عن فضل الله ولطفه في أي آن و لحظة من عمره ؟ نحن باستمرار بحاجة الى لطف الله، ولطفه يأتينا على الدوام "خيرك الينا نازل".
ونحن عاجزون عن شكره. " و ان تعدوا نعمة الله لا تحصوها " وهذا ان كان قصورا أو تقصيرا فانه يستدعي في كل الأحوال طلب المغفرة ، و الأنابة اليه.
نحن نكرر يوميا على الأقل 17 مرة هذه الآية الكريمة :
" اياك نعبد و اياك نستعين "
و اياك تفيد الحصر .. أي أننا لا نعبد أحدا سواك و لا نستعين بأحد الا أنت . ربما يدعي بعض الناس أنه فعلا لا يعبد الا الله و لكن الإستعانة تحصل بغيره . و القرآن عندما يريد أن يؤدبنا بأدبه و يهدينا سبيل الرشد ( اهدنا الصراط المستقيم ) يدعونا قبل طلب الهداية أن نعرف بأن العبادة لا تكون الا لله و الأستعانة به فقط دون غيره . و أما أولئك الذين يدعون أنهم لا يعبدون الا الله ولو أنهم يستعينون بغيره ، فلا شك أنهم يكذبون على أنفسهم لأن من أخلص العبادة لله لا يمكن أن يستعين في أموره الا به .
و ما هي العبادة ؟
انها الإطاعة ليس غير. فاذا أطعنا النفس و اتبعنا الشهوات فان الهوى و النفس الأمارة تكون هي المعبود ، و ان أطعنا الشيطان - و العياذ بالله - فاننا نعبد الشيطان . قال تعالى : " ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين " أي أن لا تطيعوا الشيطان فان اطاعته هي عين عبادته .
و لا نبتعد كثيرا عن البحث .. الأستعانة لا تكون الا به ، و ان طلبنا شيئا من أخينا المؤمن ، فان الله هو الذي يستجيب لنا الطلب ، و هو الذي يرشدنا الى نوع الأستعانة و كيفيتها و مقدارها و زمانها ( و في كلٍ بحث ) و لا شك أن الإعانة لن تكون مجدية الا اذا اقتضت مشيأته و ارادته جلت قدرته .
و الله بلطفه و منّه يعين و يرحم المؤمن و الكافر على السواء في الدنيا ، فكل عيش و سعادة و هناء و لذة ( محرمة أو مباحة ) لا يكون الا منه و عنه ، و لا ينحصر لطفه بمن يدعوه و يناجيه و يتقرب اليه فحتى الكافر و الإنسان الذي لا يطيعه و يتمرد على أوامره و نواهيه ، فان الله يعينه في أموره و يرحمه ولو فتح عينيه و استجاب لنداء الضمير فانه يعلم علم اليقين أن كل خير و رزق من الله وحده و كل عون و رحمة منه تعالى و تقدس .
و بالرغم من ذلك اللطف الخفي فان بعض الناس - بل و أكثرهم - يتصورون أن بالإجتراء على الله و عدم كسب رضاه ، يخرجون عن مدى قدرته و مجال سلطته و ان فتح الله عليهم خزائن رحمته و لم يصبهم بمكروه ، يظنون أنهم بذلك قد خرجوا من سيطرته و لكنه تعالى يخيب ظنهم و يقول :
" ولا يحسبن الذين كفروا انما نملي لهم خيرا لأنفسهم انما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين "
" ذرهم يخوضوا و يلعبوا و يلههم الأمل "
" سنستدرجهم من حيث لا يعلمون "
و من هوان الإنسان و شقائه أن يستدرجه الرب الجليل ليتمادى في عتوه و ضلاله و عدوانه و يملي له ليزداد اثما ثم يأخذه أخذ عزيز مقتدر و يسوقه و نظراءه الى جهنم زمرا.
أعاذنا الله من أن يستدرجنا .. و سوف نبحث عن الإستدراج في مقام آخر باذن الله .












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2019, 12:41   المشاركة رقم: 5
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الرضا المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
.

4-“ بك عرفتك و أنت دللتني عليك ، و دعوتني اليك و لولا أنت لم أدر ما أنت “
"عميت عينٌ لا تراك عليها رقيبا "
.
تارة نعرف الشيء بالشيء نفسه و تارة نعرفه بآثاره .. و أما معرفة الذات الإلهية عن طريق ذاته ، فإنها أرقى و ألطف و في الوقت نفسه أصعب الطرق للوصول اليه . انه طريق الخواص .. ثلة من الأولين و قليل من الآخرين ، تمكنوا أن يصلوا اليه به .
ليس كل من يدعي العرفان عارفا فالعارف الحقيقي هو الإمام المعصوم المفترض الطاعة و لا غير .
يقول رسول الله صلى الله عليه و آله : " يا علي ما عرف الله الا أنا و أنت و ما عرفني الا الله و أنت و ما عرفك الا الله و أنا "
فهذه المعرفة ليست في مقدورنا و لم تكن من خصائصنا نحن الضعفاء .. فالعقل البشري الذي حبانا به الله و يستطيع أن يعمل المعجزات محدود جدا ، و لا يستطيع أن يدرك كنه الأشياء و ماهيتها و دقة جزيئاتها فكيف به يتمكن من الوصول الى معرفة ذات واجب الوجود “ و ما أوتيتم من العلم الا قليلا ."
و لذلك نهانا أئمتنا عن التفكير في ذات الله بل أمرونا بالتفكير في المخلوقات لنصل الى معرفته تعالى .
قال رسول الله صلى الله عليه و آله: " تفكروا في آلاء الله و لا تفكروا في الله . تفكروا في الخلق و لا تفكروا في الخالق فانكم لا تقدّروه قدره "
و جاء في الخبر أن الإمام الصادق عليه السلام كان يمرّ في المسجد فسمع أناسا يتكلمون في ذات الله فالتفت اليهم و نهاهم عن ذلك قائلا: " يا قوم لا تتكلموا في ذات الله فان قوما تكلموا في ذات الله فتاهوا "
اذن علينا أن نصل الى معرفة الله عن طريق الآثار التي تدلّ على وجوده ، فعقولنا محدودة بحدود لا يمكننا تجاوزها .
و أما المعرفة التي ذكرها الإمام عليه السلام في دعائه فبظني لخاصة أولياء الله .
يقول سيد العارفين علي عليه السلام : " " يا من دل على ذاته بذاته "و حين سأله أحدهم : بم عرفت ربك ؟ أجاب : " بما عرّفني نفسه "
نعــم ، ان الله معرّف نفسه فكل ما في الوجود من حركة و اشراق و نور و نشاط يدلّ على وجود الخالق . جاء في المثل : " الشمس دليل على الشمس " و ذاته المقدسة دليل على ذاته و ان اشتدّ على البعض معرفته فبسبب شدة ظهور النور حيث لا يمكن النظر الى منبع النور .
و لربما أراد الإمام السجاد عليه السلام أن يذكرنا بالفطرة التي فطر الله الناس عليها :
" فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله "
فبالفطرة لا بد أن نصل اليه فقد أشهدنا على نفسه في يوم قال : ” ألست بربكم " و شهدنا على ذلك .. ولولا أنت لم أدر ما أنت .
صدقت يا مولاي












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2019, 04:30   المشاركة رقم: 6
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الرضا المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
.
5 -" الحمد لله الذي أدعوه فيجيبني و إن كنت بطيئا حين يدعوني .. و الحمد لله الذي أسأله فيعطيني و إن كنت بخيلا حين يستقرضني .. و الحمد لله الذي أناديه كل ما شئت لحاجتي و أخلو به حيث شئت لسرّي بغير شفيعٍ فيقضي لي حاجتي "
.
ينبئ الإمام السجاد عليه السلام عن أحوالنا نحن البعيدين عن ربنا .. فبينما الإنسان هو الفقير و هو المحتاج ، و الله هو الغنيّ ، و من المفروض أن يسعى الإنسان بكل سعيه ليصل الى ربه و يتوسل بكل الوسائل التي تقربه اليه ، نراه يبتعد عن المحبوب بل و أكثر من ذلك .. يدعوه المحبوب فيرفض الإستجابة له و ان استجاب فإنه بطيء في القبول و كل ذلك من ضغط الأهواء و الشهوات على نفسه الأمّــارة بالسوء .
" و إذا سألك عبادي عني فإني قريبٌ أجيب دعوة الداع اذا دعان فليستجيبوا لي و ليؤمنوا بي لعلهم يرشدون "
أجل ,, بالرغم من أن الله بعظمته و جلاله يدعو هذا الإنسان المحتاج من شعر رأسه الى أنامل رجليه .. و كل ذلك رحمة له و لطفا بعبده فلا حاجة للمولى به و بأقرانه و ان كفر كل الخلق فلا تتأثر كبرياؤه بشيء أبدا و بالرغم من هذه الدعوة المباركة من الرب العظيم فان هذا الفقير المحتاج يستكبر و يتباطأ و يتقهقر و يبتعد ، و ذلك للؤمه الذي يتجلى في التجرؤ على بارئه بارتكاب الذنوب و الخطايا .
" و تتجبب اليّ فأتبغّض اليك "
يا لحقارة الإنسان .. رب العزة و العظمة يتحبب اليه لكي يؤويه و يظله تحت ظله يوم لا ظل الا ظله .. و هذا يتبغّض اليه .
الهي ... أحمدك من رب كريم .. أسألك بكل خضوع أن تعطيني من فضلك ، فلا تخيب ظني و تستجيب لي و ترزقني من نعمك الظاهرة و الباطنة التي لا أستطيع - و حقك - أن أحصي واحدة منها (( و إن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها )) فسجيتك الكرم و شيمتك الإحسان للمسيئين
و عندما تطلب مني أن أعطي من أموالك شيئا قليلا للفقراء و المساكين من عبادك ( و ما أكثرهم ) فأمتنع و أكثر من ذلك أنك لا تطالبني بعدم الرد بل تستقرضني
و من يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له
و أنا عالمٌ واثقٌ بأنك سوف تردّ الدرهم بالحرير و الإستبرق في جنان الخلد ( و ما قيمة الأموال أمام نعم الله في الجنة و أعلاها رضوان منه ) و لا أزال بخيلا .. اصرف من مالك على رغباتي و شهواتي و لا أصرف شيئا في سبيلك هي لي حسنى و مثوبة .
يا رب ! كم أنت لطيفٌ بعبادك .. لا ترهبني جبروتك و لا يرعبني كبرياؤك .. فأمدّ يدي اليك دون واسطة و لا شفيع .. أخلو بك .. أناجيك .. أدعوك .. أكلمك .. أسرّ اليك و أطلب منك فلا تردّني بل و تغفر زلّتي و تكشف كربي و تستر عورتي .
الهي ! ان عبدتك و سجدت لعظمتك طوال عمري فلن أفي بأصغر حق من حقوقك .. فما لي أبتعد عنك كأنّ لي التطوّل عليك .. أستجير بالله .
مولاي ! اغفر لعبدك الجاهل و ارحمه بواسع رحمتك و جد عليه بفضل احسانك إنك جوادٌ كريم












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2019, 04:33   المشاركة رقم: 7
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الرضا المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
.
6 - " الحمد لله الذي لا أدعو غيره ولو دعوت غيره لم يستجب لي دعائي . و الحمد لله الذي لا أرجو غيره ولو رجوت غيره لأخلف رجائي ."
.
هل هناك من نلتمس منه حوائجنا غير الله ؟
هل هناك من نلجأ اليه في الشدة و الرخاء غير الله ؟
هل هناك من نرجوه فلا يذلنا الا الله ؟
عندما يخاطب الإمام ربه و يناجيه قائلا : " الحمد لله الذي لا أدعو غيره ... " فإنما يريد أن يعطينا درسا في كيفية الدعاء . و يريد أن يعلمنا بأن الله هو الذي لا بدّ أن ندعوه في كل صغيرة و كبيرة و نطلب منه و لا من غيره حوائجنا . هو الذي نمدّ اليه بخضوع أيدينا راجين منه لا من غيره أن يستجيب دعاءنا . و من غير الله يستجيب لنا و من غيره يعطينا فكل ما في الوجود ملكه و له و بإرادته .
بالطبع ليس معنى ذلك أن الإنسان يعيش بدون عمل و دون تعاون مع الآخرين في و يرفع يديه الى الله ليملؤهما الله فضة و ذهبا .
الإنسان مدني بالطبع و عليه أن يعيش في المجتمع كعضو فعال من أعضائه ، يخدم غيره و يتقاضى الأجر مقابل خدمته و يتعاون مع الآخرين :
الناس للناس من بدو و من حضرٍ ***** كلٌّ لكلٍّ و إن لم يشعروا خدمُ
و لكن عندما كانت له حاجة ملحّة في أمر يستصعبه الآخرون فعليه أن يطلب حاجته من بارئه و خالقه .. هذا بعد أن كان في حياته مستويا كادّا ، يعمل و يؤدي عمله بإخلاص .. ذلك لأن الغير مهما كان أخا و صديقا فغالبا ما يخذل الإنسان و اذا استجاب له ، يُذلّه و يمنّ عليه . و مادام هو مخلوقا مثله فإنه عاجز عن تأدية طلبه و الله هو الغني و هو القادر على كل شيء فإن كان لك طلبا فاطلبه من ربك .
و بالتأكيد لا يتنافى هذا أن يعين و يتعاون مع الآخرين . و الله من وراء القصد .












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2019, 11:17   المشاركة رقم: 8
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الرضا

إحصائية العضو







  الرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of lightالرضا is a glorious beacon of light
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير وسام المسابقة التثقيفية الثالثة المسابقة التثقيفية الثانية بوفاة الإمام الحسن مسابقة عاشوراء 
مجموع الاوسمة: 10...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : الرضا المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: شرح دعاء أبي حمزة الثمالي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
.
7 – "وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي وَكَلَني اِلَيْهِ فَاَكْرَمَني وَلَمْ يَكِلْني اِلَى النّاسِ فَيُهينُوني، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي تَحَبَّبَ اِلَىَّ وَهُوَ غَنِيٌّ عَنّي، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي يَحْلُمُ عَنّي حَتّى كَاَنّي لا ذَنْبَ لي، فَرَبّي اَحْمَدُ شَيْيء عِنْدي، وَاَحَقُّ بِحَمْدي "
.
و يا لها من كلمة مباركة تدوي في سماء العظمة و الجمال أن نوكل الأمر كله اليه و نفوض أمورنا اليه و نستسلم له و نضع القيادة بيده و لابد لنا من ذلك فلا خيار لنا و لا اختيار . و ياله من رب رحيم نوكل أمرنا اليه ليرحمنــا و ليعطف بنــا .. لأنه غير محتــاج الى غيــره كالعبيـد . و اذا أوكلنا الى عباده صالحين كانوا أم طالحين فإننـا لسنا في منأى عن التحقير و الإهــانة لأنهم عبيد مثلنا مهما علوا و ارتقوا .
فالحمد و الثناء كله لله الذي أوكل أمورنا اليه . و نعم ما قال أمير المؤمنين سلام الله عليه : " و الجئ نفسك في امورك كلها الى الهك فانك تلجئها الى كهف حريز ومانع عزيز واخلص في المسالة لربك فان بيده العطاء والحرمان " إليك يا ربي أرجع كل أمورني لأنك الكهف الحصين المنيع الذي لا ينفذ فيه شيء و أنت المانع الغالب العزيز القوي الرفيع الذي تهب العزة و المنعة لمن تشاء و تمنعها عمن تشاء فإليك إليك دون غيرك مأواي و ملتجاي .
و الحمد لله الذي تحبب الي و هو غني عني
تارة يتحبب فرد الى الآخـر طمعــا في علمه أو مــاله أو جاهــه و سلطــانه أو لأي غرض مشروع أم دنيء من أغراض الدنيا أو حتى الأغراض المعنوية السامية أما كيف يتحبب الينا رب العزة و العظمــة و هو العــزيز الغالب القاهــر الغني . يا ترى كيف يمكن للخالق بعظمته و جلاله و كبريائه أن يتحبب الى معبود فقير لا يملك لنفسه نفعا و لا ضرا ؟!
الله .. المتعال يتحبب الى عبده لا لحاجة منه اليه فلو كفر كل من في الأرض فلا ينقص من عظمته و كبريائه شيء و لا تزيده عبادة العباد و سجودهم شيء .. هو الغني المطلق . و نحن الفقراء اليه . نحن علينا أن نتحبب اليه و أن نستجيب لأمره المطاع حتى لا يغضب منا . و لكننا نرى أن الله لو اقتربنا منه قيد أنملة لاستقبلنا بواسع رحمته و كمال لطفه و منه .
و نراه سبحانه و تعالى يدعونا أن لا نخجل إن ظلمنا أنفسنا من العودة و الرجوع اليه فقد كتب على نفسه الرحمه .. يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله.. كيف نقنط من رحمته التي وسعت كل شيء ؟ و إن أذنبنا و عصينا فليس الخالق كالمخلوق ليزجرنا و يطردنا من جنة رحمته بل يدعونا إليه ثانيا و ثالثا و عاشرا لأنه الحليم يحلم على عباده و يتجاوز عنهم و يغفر لهم سيئاتهم إن تابوا و أنابوا اليه و رجعوا بخضوع و خشوع يسجدون له تعبدا و رقا .. نعم .. يحلم عنهم حتى يجد العاصي في نفسه كأنه لا ذنب له .. لا خائف و لا وجل .
يا له من غفور ودود و يا لنا من عباد عصاة نكفر بنعمه و لا نطيعه حق الإطاعة و إن كان مردّ الإطاعة لنا و جزاؤها لصالحنا و هو غني عنا و عن عبادتنا .
الهي أنت بحلمك و لطفك على عبادك و رحمتك الواسعة أحق بالحمد بل الحمد كله لك و الثناء أنت تستحقه لا غيرك فأنت أحمد شيء عندي و أحق بحمدي لا يبلغ كنه محامدك لفظ و لا يحيط بمعاني مدحك وصف .












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 أقوال أهل البيت عليهم السلام
0 تكريم المبدعين
0 ضرغام ربيعة يهديكم التحية والسلام
0 شرح دعاء أبي حمزة الثمالي
0 عندما يمرغ أنف ترامب
0 ألف كلمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)
0 بعد مائة عام من الآن (2119م)
0 ترقية الأخ مؤيد البصري إلى مستشار
0 حكم شرب القهوة
0 صديق صدوق وبيض الأنوق

عرض البوم صور الرضا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( رضاعة النبي (ص) من ثدي أبوطالب (ع) الشيخ عباس محمد واحة علم الرجال والدراية 0 15-04-2016 12:26
مكتبة الأدعية لشهر رمضان المبارك عذب الليالي واحة الصوتيات 5 20-06-2015 03:31
شرح دعاء ابي حمزة الثمالي لسماحة اية الله السيد محمد محسن الطهراني عطر الوادي واحة الثقافة الاسلامية 5 03-05-2012 03:01
صوتيات وادعية اهل البيت بعدة اصوات جميلة اميرة العرفان واحة الصوتيات 2 18-06-2010 05:07


الساعة الآن 06:29


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir