اجدد المواضيع

العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحة الإجتماعية > المنوعات العامة


مجالس العزاء النعمة الإلهية تتطلب الاستثمار الكامل والبنّاء

المنوعات العامة


إضافة رد
قديم 07-09-2018, 05:34   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء

إحصائية العضو






  شجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to all
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير أوسمة الزهراء سلام الله عليها وسام الموالية المميزة 
مجموع الاوسمة: 3...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
شجون الزهراء متواجد حالياً

المنتدى : المنوعات العامة
مجالس العزاء النعمة الإلهية تتطلب الاستثمار الكامل والبنّاء

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


"إنّ من أعظم النعم الإلهية علينا هي مجالس العزاء التي تُقام إحياءاً لذكرى فاجعة عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام. وهذه النعمة الإلهية تتطلب الاستثمار الكامل والبنّاء من قبل العلماء والجمهور معاً.

أمّا استثمار الجمهور لهذه النعمة، فيتمثَّل في إقامة مجالس العزاء وتوسيعها على أكبر نطاق ممكن، والمشاركة الفعّالة والجادّة فيها، وجعلها وسيلة لتعميق الارتباط القلبي والنفسي بينهم وبين الحسين عليه السلام وآل النبي صلى الله عليه وآله وسلم، واتّخاذها سبيلاً للوصل بينهم وبين روح الإسلام والقرآن.

وأما ما يرتبط بعلماء الدين، فإن القضية أكثر تعقيداً، فيجب على هذه المجالس أن تتميّز بثلاثة أمور:


الأمر الأول: هو تكريس محبة أهل البيت عليهم السلام ومودّتهم في القلوب؛ لأن الارتباط العاطفي ارتباط قيّم ووثيق، وعلى الخطباء أن يعملوا في هذه المجالس على تكريس مودة الحسين بن علي عليه السلام وأهل بيت النبّوة عليهم السلام في قلوب المشاركين، وتوثيق ارتباطهم بمصادر المعرفة الإلهية أكثر فأكثر.

لأمر الثاني: الذي يجب أن تتميّز به المجالس الحسينية، هو إعطاء صورة واضحة عن أبطال قضية عاشوراء للناس وتبيانها لهم، وإن مجالس العزاء على الحسين بن علي عليه السلام، يجب أن لا تكون مجرد منبرٍ لخطابات غير هادفة، لأن هناك في هذه المجالس أناساً يتميّزون بالتفكّر والتعقّل والتأمّل في الأمور، وما أكثرهم في مجتمعنا من الشباب والشيوخ والنساء والرجال الذين يتساءلون مع أنفسهم:

لماذا جئنا إلى هذا المجلس وبكينا على الحسين عليه السلام؟

ما هو أصل القضية؟

لماذا يجب البكاء على الإمام الحسين عليه السلام؟

لماذا جاء الإمام الحسين عليه السلام إلى كربلاء وأوجد قضية عاشوراء؟

هذه الأسئلة يجب أن يجاب عنها في المجالس الحسينية، حتى تتعزّز معرفة المستمع بأصل قضية عاشوراء، وإذا لم تتطرّقوا في منابركم وخطبكم ونعيكم إلى هذا المعنى - ولو بالتنويه والإشارة -، فإنّ هذه المجالس ستفقد ركناً من الأركان الثلاثة المذكورة، ومن الممكن أن لا تتحصل الفائدة المتوخاة من المجلس، أو قد تؤدي - فَرضَاً - إلى الضرر لا سمح الله.

أمّا الأمر الثالث: الذي يجب أن يؤخذ بنظر الاعتبار في مجالس العزاء، فهو تكريس المعرفة الدينية والإيمان الديني. إذ أنه لابدّ من التحدّث عن تعاليم الدين في هذه المجالس، بشكل يعزّز إيمان المستمع ومعرفته بالله سبحانه، ولابّد من الموعظة والتطرّق إلى حديث شريف صحيح السند، أو رواية تاريخية لاستخلاص العبر منها، أو تفسير آية شريفة من القرآن الكريم، أو نقل موضوع مما تطرق له كبار العلماء والمفكرين الإسلاميين. يجب أن لا يكون الأمر بأن يرتقي خطيب المنبر ويتحدث بدون رؤية وبكلام غير هادف، أو يتطرّق في النعي إلى مواضيع هشّة من حيث الفحوى، ليس فقط لا تؤدي إلى تعزيز الإيمان وتقويته، وإنما تؤدي إلى إضعافه. وإذا حدث مثل هذا الأمر، فإننا سوف لن نبلغ الفوائد والأهداف المتوخاة من هذه المجالس.

هذه هي الأمور الثلاثة التي يجب أن تتميّز بها مجالس العزاء:


1. تكريس المودة للحسين بن علي عليه السلام ولأهل بيت النبوة عليهم السلام،

2. وتعزيز العلاقة والارتباط العاطفي بهم، وإعطاء المستمع صورة واضحة عن واقعة عاشوراء،

3. وتكريس المعرفة الدينية ووشائج الإيمان بالله سبحانه وتعالى لدى المستمع. وإنه يكفي لو تحقق الحدّ الأدنى من ذلك"1.

أيها الخطباء و خدّام المنبر الحسيني

يزداد ارتباط الأمة يوماً بعد يوم بذكرى شهادة المولى أبي عبد الله عليه السلام ويدل على ذلك بوضوح المشاركة الجماهيرية الواسعة في المجالس الحسينية والمسيرات العاشورائية التي تقام عاماً بعد عام.

ويقوم خطيب المنبر الحسيني بالدور الأكثر بروزاً وأهمية في استقطاب الأمة وشدّ الجماهير، في موقع يغبطه عليه العلماء والمفكرون والدعاة.

ومن هنا، تبرز أهمية أن يتحلى هذا الخطيب الحسيني بالمواصفات والمؤهلات، التي تجعل منه خطيباً يمتلك لياقة النجاح والتأثير. وهذه المؤهلات تكون في امتلاكه لمهارات فنية تتعلق بفنون الخطابة وحسن الصوت وطيب السمعة، هذا كله من جهة. ومن جهة أخرى، على الخطيب الاهتمام بالمادة العلمية التي يلقيها على أسماع المشاركين في المجالس العاشورائية.

والأمر الثاني يأخذ بعداً خاصة من الأهمية والخطورة التي تلزم الخطيب الحسيني بمزيد من الدقة والحذر والتنبه لما يعرضه على مسامع جمهوره.

وعندما يتعلق الأمر بعرض سير الشهداء العظام في كربلاء، تبدأ محنة الخطيب. ففي نفس الوقت الذي يكون مطلوباً منه الحديث عن هذه الشخصيات العظيمة يوم كربلاء، فانه لا يمتلك هو ولا غيره النصوص والأحداث الكافية التي تغني المجلس وتسد الحاجة.

ويزداد الأمر تعقيداً، عندما يحصر موضوع المجلس بالجانب التاريخي ويترك لخطيب آخر الحديث في القضايا الأخلاقية والاجتماعية والسياسية.

وإذا بالخطيب الحسيني يلجأ مضطراً - ومن أجل إغناء موضوع مجلسه - إلى روايات ضعيفة وأخبار غريبة، بل وربما الرؤى والمنامات وأمور أخرى.

وهنا تأتي أهمية العمل على وضع مصدرٍ لخطباء المنبر الحسيني، يسهّل عليهم عملية التحضير والتثبت من المعلومات التي يلقونها على مسامع الجمهور؛ وهذا ما حاولنا القيام به في كتاب (المجالس الحسينية) في إصداره الثاني لهذا العام، والذي يعتبر خطوة صغيرة أخرى على طريق ممتدة، ترسم معالمها الأفكار و النصائح و التوجيهات التي تقدمونها و يقدمها أهل الخبرة في هذا المجال، فما لا يدرك كله لا يترك جله بأي حال.

يبقى أخيراً الإشارة إلى أنه جرى تحديد مجموعة عناوين في كل مجلس هي:

٭ قصيدة خاصة للمجلس، تتناسب مع الليلة والموضوع المبحوث فيه.

٭ موضوع خاص لكل مجلس، يحسن تناوله وإلقاؤه على مسامع الجمهور.

٭ التخلص والربط بين كل بحث من الأبحاث ومصيبة الليلة.

ختاماً، نسأل الله حسن القبول، وأن يرزقنا شفاعة الحسين عليه السلام يوم الورود، وأن يثبّت لنا قدم صدق مع الحسين وأصحاب الحسين عليه السلام الذين بذلوا مهجهم دونه.












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 زيارة الإمام الرضا أفضل من الحجّ بأضعاف مضاعفة
0 فضيلة المشي في زيارة الإمام الحسين
0 الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله
0 فوائد الزيارة القبور للزائر
0 القدوة نور الحق
0 لمإذا اللطم على الحسين أكثر من اللطم على سائر الأئمة ؟
0 السيدة زينب مع أخيها الإمام الحسن المجتبى
0 القتل بالسمّ أيسر المصائب
0 زيارة السيّدة رقيّة
0 في الخربة

عرض البوم صور شجون الزهراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجالس الشباب الشيخ عباس محمد واحــــــة عالم الرجال 2 26-02-2017 04:40
نظرية الانسان الكامل... احمد امين واحة الثقافة الاسلامية 2 05-05-2012 01:36
الشعائر الحسينية: نشأتها.. المراحل التي مرت بها ابو منتظر العسكري واحة عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام 1 23-11-2011 02:52
فوائد العشاء عند أهل البيت عليهم السلام عروج الروح ســـفــــرة العـائــلـــة 8 06-03-2011 01:45


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir