رئيسية الموقع لوحة تحكم العضو التسجيل

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

ال سعود يتوعدون انصار الله الحوثيين
بقلم : ضرغام ربيعة

قريبا

العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > الواحة العرفانية

الواحة العرفانية دروس عرفانية - حالات عرفانية - علامات العشق الإلهي



إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2010, 12:05 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية سالم الحسيني
إحصائية العضو








سالم الحسيني is on a distinguished road

سالم الحسيني غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الواحة العرفانية
العرفان عند الشيعة ارجوا التثبيت



تمهيد
رغم الاختلاف الواقع بين اللّغويين والعلماء والفلاسفة في تحديد المعنى الدّقيق المراد من كلمة "معرفة"، إذ تارةً تُعتبَر مساويةً للعلم، وأخرى تُعرّف بإدراك الحقائق على ما هي عليه، أو تُخصّص بالعلوم الجزئيّة أو تنحصر بالعلم التّجريبي، أو تُشير حيناً إلى العلم الحضوريّ وما إلى ذلك من التّحديدات، إلاّ أنّه يبقى من الشّائع استخدام كلمة "معرفة" للدّلالة على اكتساب فكرة أو حصول علم أو شهود حقيقة ، بحيث أصبح هذا المصطلح دالاًّ على أيّ جديد علميّ يناله الإنسان.
ومن مصدر " عَرَفَ، يعرِفُ، معرفةً " في الّلغة، اشتُقّ مصطلح " العرفان " الّذي اقتصر تداوله في الدّائرة العلميّة والميادين الاختصاصيّة، وظلّ في الّلسان العُرفي والعقل العامّي مُكتَنَفاً بالغموض والإبهام، إن لم نَقُل مُحاطاً بالشّبهات، ومُثيراً حوله الكثير من التّساؤلات والتّكهّنات.
وقولنا "في الدّائرة العلميّة" لا نقصد به العلوم التجريبيّة، وإنما يختصّ بالمعارف الماورائية، إذ إنّ كلّ من استخدم هذا المصطلح وتناوله بالتّفكير أو تداوله بالكتابة أو شاركه بالمباحثة العلميّة أو تعاطاه بالخبرة العمليّة، لم يبرح يدور حول الدّين ويربط العرفان بالوجود الإلهيّ.
من هنا كان لا بدّ في البداية من تحديد علم العرفان موضوعاً ومنهجاً وهدفاً، لاسيّما في المفهوم الإسلامي عامّةً والشّيعي خاصّة، وهو موضوع مقالتنا، فيتسنىّ لنا تمييزه، من بين العلوم الفلسفيّة، عن علوم التصوّف والعقيدة والفقه وغيرها، لنخلُص إلى تقديم نموذج معاصر من مدارس العرفان وهو النّموذج العرفاني الشّيعي المتعالي.
وهل الدين إلاّ المعرفة!
لا ريب أن الهدف الأوحد والغاية القصوى من وجود الإنسان، في المنظور الدّيني عامّةً والإسلامي خاصةً، هو التوّصل إلى معرفة الله التّوحيديّة. يقول الله سبحانه وتعالى في حديثه القدسيّ: " كنتُ كنزاً مخفيّاً فأحببتُ أن أُعْرَف فخلقتُ الخلقَ لكي أُعْرَف". ويقول الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) أوّل أئمّة أهل بيت رسول الله محمّد (صلوات الله عليه وآله): "أوّل الدين معرفته، وكمال معرفته التّصديق به وكمال التّصديق به توحيده وكمال توحيده الإخلاص له... "[1].
وليس المُراد بالمعرفة هنا، والّتي تُمثّل الهدف من الخلق وأوّل الدّين، المعرفة المفهوميّة الفكريّة وهي إعتباريّة إدّعائيّة، بل هو ضربٌ آخر من المعرفة وهي الحقيقية الوجوديّة، المعروفة على لسان الإبستمولوجيّين بالعلم الحضوري، بحيث ينال العالِمُ عينَ المعلوم وحقيقتَه عن طريق حضور المعلوم بوجوده وكيانه لدى العالِم، لا بمفهومه أو صورته أو بفكرة عنه، الّذي هو مناط العلم الحصولي والمعرفة الإرتساميّة. وفرقٌ كبيرٌ بين المعرفتين، حيث يُشبّهه العلماء بالفرق بين من يقرأ عن العسل ويحلّل خصائصه وفوائده تحليلاً عقليّاً، ومن يتذوّقه ويتغذّى به ويستفيد من خصائصه.
من هنا يغدو واقع معرفة الله التوحيديّة، وفق هذا النّمط الحقيقي من المعرفة، حالة قربٍ من الله يُحصّلها العبد بعلاقته ووصاله مع الوجود والحياة، عندما تفيض عليه من كمالاتها التي لا تنفد وصفاتها التّي لا تُعدّ، بعد أن يُهيّء أرضه ويُعدّها لاستقبال الفيوضات والبركات الالهيّة، فيعيش في كنف الحياة آمناً مُطمئنّاً مُستهدياً، ليُمثّل بمرآتيّته آية الله التّامة وخليفته الأوحد وعبده الأوفى.
إنّ هذه المعرفة العالية بل المُتعالية، الآخذة بوجود الإنسان تكاملاً وترقيّاً، نفساً وروحاً وعقلاً، بل فعلاً وصفاتاً وذاتاً، والّتي تترعرع في جنبات الشخصيّة الإنسانيّة وتحيا في صميم وجوده التي تمثّل حقيقته وهويته، إنما هي ثمرة التلاقح ما بين فطرة الإنسان والوحي الإلهي المُنزل.
أما فطرته فهي تلك القابليّة المغروسة في خلقته وأصل جبلّته، والتي تبعث فيه الشوق للحياة والوجود أصله ومبدأه، فينجذب نحوه طالباً إياه مستخدماً قواه الممنوحة إليه من قدرة واختيار وإرادة وتصميم، مُستعيناً بقوّة عقليّة وموهبة قلبيّة، فتكون الفطرة أوّل أداة يستخدمها الإنسان في تفعيل معارفه بالحياة والواقع، "فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ"[2].
وأمّا الاستماع إلى الوحي الإلهي فيتمثّل بقبول الرّسالة الإلهية وتلقّي الفيوضات الربّانيّة، حيث أنّ الله سبحانه بعد أن أودع في الإنسان هذه الفطرة التي تقوده إلى معرفة الحياة الحقّة، بعث إليه رسالاته التي تُمثّل يداً ممدودة لخلقه، تحمل خريطة طريق العَوْدُ (مصدر من عاد يعود عَوْدة وعَوْداً) إليه والرّجوع إلى حضرته.
فَغَدا الدّين منهجاً حياتياً متكاملاً، إن أخذ به الإنسان وسار على هداه، يوصله الى مبتغاه الحقيقي ويحقّق له الهدف الأسمى من وجوده، الذّي حدّدته الآية المباركة: "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ"[3]. من هنا يفسّر العرفاء العبادة في هذه الآية بالمعرفة الحقيقيّة الواقعيّة، بحيث يصبح معناها: وما خلقت الجنّ والإنس إلاّ "ليعرفونِ".
وبهذه المعرفة الحضوريّة والعلم الشّهودي الحقّاني يصبح الإنسان عالَماً عقلياً مضاهياً للعالَم العيني، كما قال المولى صدر المتألهين في مقدمة كتابه الأسفار الأربعة، ويقصد من ذلك أنّ الإنسان ذلك الكون الجامع، والعالم الصّغير الذي انطوى فيه العالم الأكبر إذ يحتوي وجوده على جميع مراتب العالم الخارجي من المرتبة الأدنى المادّية الجسمانيّة إلى مرتبة النّفس والمثال إلى مرتبة الرّوح والتّجرّد بل إلى مرتبة الأسماء والتّأله، يصبح بفضل تلك المعرفة الحقّة حائزاً على كمالات الوجود كلّها بعد أن منحته الحياة إيّاها، فيغدو عالَما متكاملاً يمثّل آية ربّه وصورة خالقه ومظهر كمالاته ومجلى صفاته.
وهو إن احتاج باجتماعه أن يعبّر عن هذه االمعرفة النابضة في قلبه وقلب الوجود كلّه استخدم قوّته الذّهنيّة واعتباره العقلي ليشير بأفكارٍ ومفاهيم عن حقائق حيّة نالها بوجوده وعاشها بكيانه.
النّفس مرآة الرّب
ولمّا كان وجود الإنسان وهو الخليفة الإلهية، "إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرِض خَلِيْفَةً"[4]، وحامل الأسماء الربّانيّة، "وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا"[5]، مشتملاً على مراتب الوجود كلّها، غَدَت معرفته لنفسه طريقاً واضحاً ومسلكاً قويماً ومنهجاً رشيداً لمعرفة الوجود كلّه. ففي الحديث الشريف: "من عرف نفسه فقد عرف ربّه"[6] ، و"من عرف نفسه تألّه"[7].
وللمعرفة هنا وجهتان: فإمّا أن يشهد الإنسان ضعفه وهوانه وقلّة حيلته وعجزه ويعاين فقره وعبوديّته، ويبصر جهله، فيخاطبه ضمير الفطرة المغروسة في وجوده الحيّ وعقله المتبصّر بأنك أيّها الإنسان تعلم أنّك لم تكن ثم كنت ولم تكوّن نفسك ولا كوّنك من هو مثلك*، فيتأجّج الألم في جنباته وتستعر نار الشّوق في كيانه، فيهرب من ضعفه إلى القويّ الذي لا ضعف عنده، ويفرّ من عجزه إلى القادر الذي لا عجز يكتنفه، ويلجأ من فقره إلى الغنيّ الذي لا فقر لديه، ويعتصم من نقصه بالكامل الذي لا نقص يطاله، ويتعلّق قلبه بالمحبّ الّذي لا طريق للبغض إليه، فيلوذ بالحياة حيث لا موت، ويحتمي بالوجود حيث لا عدم، فهو من معاينة عبوديته ارتبط بالرّبوبيّة، كما يقول الحديث: "العبوديّة جوهرة كنهها الرّبوبيّة"[8].
وإمّا أن يجعل معرفة النّفس طريقاً إلى معرفة الربّ، بأن يشهد أنّ مياه النّهر التي شربها من النّبع فاضت، وأمواج البحر التي لاعبها من البحر هاجت، وأشعة الشّمس التي تمتّع بها من قرص الشّمس تلألأت، فيُعيد كلّ ما عاينه في وجوده إلى أصله، فيشهد أنّه ليس هو المستحقّ له، فتذوب إرادته بإرادة ربّه، وتفنى عزّته في عزّة خالقه، ويُرجع كرمه إلى الكريم بذاته، ويُعيد الرحمة إلى رحم الوجود الرّحمان الرّحيم... فيصير عبداً فانياً موحّداً يرى نفسه آيةً تعكس في مرآتها جمال خالقها ومالكها، "سَنُرِيْهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ"[9].
يقول الحكيم المتألّه السّيّد محمّد حسين الطّباطبائيّ: "فالدّين الفطريّ إنما يَعتبر عرفان النّفس ليتوصّل به إلى السّعادة الإنسانيّة التي يدعو إليها، وهي معرفة الإله الّتي هي المطلوب الأخير عنده، وبعبارة أخرى الدّين إنّما يدعو الى عرفان النّفس دعوة طريقيّة لا غائيّة، فإنّ الذّوق الدّيني لا يرتضي الاشتغال بأمرٍ إلاّ في سبيل العبوديّة... من هنا يظهر أنّ معرفة النّفس تنتهي الى أصلٍ دينيّ فطريّ، إذ ليس هو بنفسه أمراً مستقلاً تدعو إليه الفطرة الإنسانيّة حتى تنتهي فروعه وأغصانه الى أصل واحد هو المعرفة الفطريّة، فمعرفة النّفس ذريعة لمعرفة الربّ... فتكون النّفس طريقاً مسلوكاً والله سبحانه هو الغاية التي يُسلك إليها، وإنّ الى ربّك المُنتهى"[10].
علم العرفان بين النّظري والعملي
والسّؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام: كيف السّبيل إلى تلك المعرفة وذلك العلم، بل إلى ذاك المقام الإلهيّ الذّي لا يناله مخلوقٌ سوى الإنسان، لما حباه الله من موهبة وفطنة وكياسة مدعمّة باختيار وإرادة ربانيّتين؟ وما هو الطّريق الحقّ والصّراط الأقوم، بل النّهج الأمثل، الذي سيكشف للإنسان عن هدفه الأعلى ويريه إيّاه ويقوده نحوه؟
إنّ علم العرفان من بين سائر العلوم هو الذّي اعتنى بالمعرفة الإلهيّة موضوعاً وغايةً. وينقسم إلى نظريّ وعمليّ. يقوم العرفان النّظري، أو ما يُعرف بعلم الإلهيات، على البحث والدّراسة والممارسة الفكريّة، ويعمل على تفعيل وعي الإنسان بحيث يُحصِّل معرفةً واقعيةً بالله وصفاته وأفعاله ويتنوّر قلبه بعلم حقيقيّ بمبدئه ومعاده، مستعيناً بالقوة العقليّة التي منحه الله إيّاها سالكاً الأسلوب العقلي البرهاني المؤدّي إلى اليقين، وذلك للتصديق بمعطى الوحي والإيقان به، مع تفاعل قلبي وشهود وجداني تحت مِظلّة الوحي ورعاية الكلام الإلهي، يتفاعل عقل الإنسان مع قلبه وحقيقته وسرّه لمشاهدة الواقع كما هو من أعلى مراتبه إلى أدناها.
أمّا العرفان العملي التّطبيقي فيبحث في طريق السّفر إلى الله تعالى وكيفية طيّه وإتمامه (السّير) ومكاشفة معالم منازله (السّلوك). وهو يعمل على قيادة الإنسان وسَوقه نحو الواقع المُشاهَد والمكشوف، فيتمحور موضوعه حول المنازل التي يقطعها الإنسان في سيره وسلوكه نحو ربّه وكيفية تحصيلها وعيشها ويحذّر من العقبات التي تواجهه في رحلته تلك وكيفية تخطّيها وإزالتها كما يكشف عن أسرار عباداته والحقائق المبتغاة من ورائها.
العرفان وعلاقته بالعلوم الفلسفيّة
قد يتمّ الخلط أحياناً بين العرفان وبعض العلوم لاسيّما عند غير المتخصّصين، فتتداخل العلوم وتختلط المسائل لديهم.
من هذه العلوم: الفلسفة؛ إذ من المعلوم أنّه كمصطلح استُعمِل بشكل متنوّع أضرّ بتحديده وبَعُد عن تعريفه العلمي الدّقيق، والحقّ أنّه لا يشير الى علم محدّد وموضوع مخصّص، بل هو يشمل عدداً من العلوم غير التّجريبيّة كالمنطق وعلم المعرفة وعلم الوجود وعلم الإلهيّات وعلم الأخلاق وعلم الفنّ وعلم الجمال وغيرها. وعليه، لا يصح الخلط بين الفلسفة والعرفان.
ومن هذه العلوم أيضاً علم الأنتولوجيا الّذي يتناول بالدّراسة والتّحليل الوجود بشكلٍ مطلق، ويبحث عن أحواله ويبيّن أحكامه، العامّة منها والخاصّة. وبالتّالي فهو لا يمتّ الى العلوم الدّينية بصِلة أصلاً ولا يتعرض للوجود الإلهي بأيّ حكم، بل جلّ اهتمامه يتمحور حول تمييز الموجود من المعدوم والواقعي من اللاواقعي. فموضوع علم الوجود هو الوجود المطلق ومنهجيّته البرهان العقلي وغايته تمييز الحقّانيّ من الوهميّ، بغضّ النّظر عن أيّة مرتبة من مراتب الوجود سواء الجسمانيّ أو النفسيّ او الإلهيّ.
أما فيما خصّ علم الفقه أو ما يُعرف بعلم الشّريعة، فلا أساس موضوعي للخلط بينه وبين علم العرفان، إذ إنّ علم الفقه يتناول أفعال المكلفين موضوعاً، فيبحث في الحدود الإلهيّة لجميع العبادات والمعاملات واضعاً القوانين، موضّحاً واجبات الإنسان تجاه ربّه والّتي تعلو بإنسانيّته وتحفظها، ومحدِّداً ما يَحرم على الإنسان القيام به لأنه يمسّ بإنسانيّته ويهين كرامة الله فيه. ويستند علماء الفقه في ذلك كلّه على الآيات القرآنية والروايات الواردة عن النبيّ وأهل بيته، معتمدين منطقاً أصولياً خاصاً، له قواعده وأصوله المُحكمة. ولا يتعرّض الفقه في مسائله لمعرفة الذّات الإلهية أو العلم بأسمائها وصفاتها وأفعالها لانتفاء هذه الأمور عن موضوعه الخاص.
كما أنّعلم العقيدة المشهور بعلم الكلام يبحث في أصول العقيدة الإسلاميّة، متعاطياً معها كمسلّمات يصدّق بها عقله الدّيني الموروث تصديقاً لا يقبل التّساؤل أو النّقاش، مدافعاً عنها في وجه العقائد المخالفة، معتمداً منهج الجدل للإثبات أو الدفاع، مستشهداً للإستدلال على مطلوبه بالآيات القرآنية والأحاديث الشريفة. في حين أنّ العرفان ينظر الى معطيات الوحي كقضايا يقينيّة يطلب العقل التصديق بها عن يقين لا عن تسليم، ويرنو القلب الى مكاشفتها عن حقّ لا عن تقليد.
وأمّا علم الإله أو ما يُعرف بالعلم الإلهيّ أو الحكمة الإلهيّة أو المعرفة الرّبوبيّة، فهو عين علم العرفان النظري الشامخ من حيث الموضوع والأسلوب والغاية، والّذي يتكفّل التعريف بالذّات الالهيّّة وحضراتها، ليتكفّل العرفان الشامخ العملي بتوضيح كيفيّة التقرّب منها والوصول الى مشاهدتها في آياتها المنتشرة في الكون أجمع.
وأمّا علم الإلهيّات فيشمل إلى جانب الرّبوبيّة النّبوّة والإمامة والمعاد.
العرفان وعلاقته بالتّصوّف
إنّ علماء العرفان والتّصوّف، وإن كانا يهدفان إلى المعرفة الإلهيّة، إلاّ أنّهما يفترقان في الأساليب والطّرق التّربوية الرّوحية ومصادرها، بالإضافة إلى المسلكيّات الإجتماعيّة والتّصرّفات العامة. يقول الشّهيد مرتضى مطهري: "عندما يُراد الإشارة إلى أهل العرفان من النّاحية الفكرية فإنّه يُطلق عليهم اسم "العرفاء"، وإذا كان المراد الإشارة إلى النّاحية الإجتماعية فإنهم يُعرفون بعنوان "المتصوفة"[11].
فالتّصوّف تتّصف به المذاهب والفرق التي تمارس طقوساً عباديّة ورياضات قلبيّة، بهدف تطهير النّفس وترويض القلب، فينحصر بالتّطبيقات العمليّة بعيداً عن التّنظير العقلي ومعطيات الوعي.
أمّا العرفان الكلاسيكي، ويقابله الحقيقي أو الشّامخ أو المتعالي، فيُطلق على علم نظريّ هو علم معرفة الله، كما تعرّف عليه العرفاء باختبارهم الشخصي.
ويُعتبر الاختلاف في النّظرة الى الوجود والكينونة، المؤدّي إلى فهم الواقع الإلهي بين العرفان الكلاسيكي والعرفان الشامخ من أهم الفروقات التي تُميِّز هذَيْن النَهْجَيْن، مما ترك أثره وبصماته على مسلكيّة كلٍّ من الفرقتين. فالعارف الكلاسيكي لا يعترف إلا بوجود الذّات الإلهيّة موجوداً واحداً، لا ثاني له في الوجود وكلّ ما دونه أو سواه أو غيره سراب وخيال تحت نظريّة وحدة الوجود والموجود مطلقاً، في محاولة منه لتنزيه الذّات الإلهية وتقديسها عن الشريك والمثل، وحصر الوجود بها وقصر الكون والتحقق الأصيل عليها.
وانطلاقاً من هذه النّظرة الى الله تعالى والتّي لا تَعتَرف إلاّ بالّذات موجوداً حقّاً، فقد عمِل المتصوّف على الاقتراب من الذّات والفناء فيها من خلال الانعزال عن الخلق والزّهد الظّاهري بالدّنيا، فلجأ إلى طقوس اجتماعيّة خاصّة تقوم على التّقشّف والخلوة، واستعان بالأذكار والريّاضات القلبيّة، فجافى عباد الله ليختلي وحده مع ربّه منكراً خلقه، وعمِيَ عن آياته.
في حين أنّ العارف الشامخ، والّذي ينطلق من نظريّة وجوديّة تُثبت حقّانيّة الموجودات بحقّانيّة خالقها، وتقول بوحدة الوجود في عين كثرته وبكثرته في عين وحدته، بناء على نظرية التّشكيك الوجودي المتعالي، والذي يرى في الذّات الإلهيّة الوجود الأصل والمنبع، وبفيضها وإشراقها وتنزّلها الوجود الظلّي والنّهر الجاري. فليست تلك المياه الجارية إلاّ من ذلك النّبع الأصيل، فأثبت وجوداً وتحقُّقاً بل أصالة للذات الإلهية في كل مراتبها، ولم ينكر لله فعله، بل يرى جميع المخلوقات آيات دالّة عليه سبحانه وعلى جماله وكماله وحُسنه وبهائه، وعلامات كاشفة عن إبداعه ولُطفه وحكمته: "توحيده تمييزه عن خلقه وحُكم التّمييز بينونة صفة لا بينونة عُزلة"[12]، عاش بين الناس متألّهاً وعلى الأرض سماويّاً وعاشر العباد ربّانيّاً، فتسامى بلا تجافٍ عن الخلق، وتعالى بلا تخلٍّ، وترقّى دونما انعزال. فلم يلجأ إلى الممارسات الخاصّة والطّقوس الظّاهريّة والزّهد القشري، كما فعل المتصوّف، بل عاش مع الله تعالى في خلقه، وشاهده في آياته، فلم تُعمه الكائنات عن مكوّنها ولم تحجبه الآية عن ذِيها (أي صاحبها، "ذو" من الأسماء الخمسة)، كما أنّه لم يراها منفصلةً عن بارئها حتى ينفيها، وتوسّل الى ذلك بالعلم والوعي الحقّانيّين وبالعبادات والممارسات المنصوص عليها في الرسالة النبويّة دونما أيّة زيادات أو نقصانات.
العرفان الشّيعيّ المتعالي فرع الوحيّ الإلهيّ المجيد
لماّ كانت المعرفة العالية للربّ المتعال، أصل الوجود ومنبع الحياة والجود، قد خُطَّّت أطرها ووُضِّحت معالمها في الرّسالات السّماوية، وتجلّت في أتمّ وأكمل حُلّة لها في الرّسالة النّبويّة الخاتمة النّازلة بالوحي الإلهيّ على قلب العبد الأوحد والإنسان الأكمل محمّد (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وقد حملها وحفظها وتابعها عنه أوصياؤه الأئمّة من أهل بيته (عليهم السلام)، فقد مثّلت هذه الرّسالة الأساس والأصل الذّي انطلق منه الحكماء المتألّهون والعرفاء الشامخون على مختلف أذواقهم وتنوّع مشاربهم، ليشيّدوا أبنية العلوم السّاعية إلى شرح تفاصيل، وتوضيح معان، ووضع مسارات، وخطّ مسالك الوصول إلى تلك المعارف الحقّة، فجاء العرفان مرتبطاً إرتباطاً وثيقاً بالإسلام.
وظلّ العرفان الشيعي الأصيل عبر العصور رابطاً نفسه أشدّ الإرتباط بالمصدر الأساس للمعارف الإلهيّة، وبالعروة الوثقى للعلوم الربانيّة ألا وهو الكلام الإلهيّ والوحي الربّانيّ المتجلّي في القرآن الكريم والسنّة النبويّة الشّريفة ونهج أهل البيت.
واقتصر جلّ عَمَله على استخراج الجواهر الإلهيّة من هذه الكنوز، واستكشاف الأسرار الخفيّة من تلك المخازن الغنيّة، فبقي العرفان الشيعي مُطهّراً من التّدخلات البشريّة ومُنزّهاً من الآراء الشخصيّة، وبرح معتصماً بالمصادر الإلهيّة ملتزماً بالينابيع الأصليّة، لا تسليماً أعمى وتماشياً إرثياً، بل وعى تلك المعارف وعياً دقيقاً، وفهمها فهماً عميقاً، ودخلت وجدانه وكيانه، إيماناً منه أنه لا تناقض ولا اختلاف في الواقع بين ما يَكشف الوحي عنه وما يَتوصّل إليه العقل أو يكاشفه القلب، فالواقع واحد والسُبُل إليه ملتقيّة عليه، والحقيقة واحدة متأحّدة يكشف عنها الكلام الإلهي ويصل إليها العقل الربّانيّ ويعيشها القلب المتألّه.
هذه المبدئية في التمسّك بالأصول التي حافظ عليها العرفان المتعالي هي التي وجّهت منهجيّته، وخطّت أسلوبه، وحدّدت خريطته في رسم طريق الإنسان ومسلكيّته أثناء رحلته نحو ربّه وعياً وتطبيقاً، علماً وعملاً، اعتقاداً وممارسة، إذ أن النّهج الدّيني الإسلامي المرتكز على الوحي الإلهي نهجٌ حياتيّ واقعيّ يحاكي الوجود الإنساني بحقيقته، ويعمل على تكميله في جميع نواحي وجوده، فهو يتكفّل بهدي الإنسان الى معرفة الله تعالى والإيقان به وتوحيده والإخلاص له لا معرفة منفصلة عن حياته مقطوعة التأثير عن واقعه وإنّما معرفة حيّة تنبض في عقله وتحيا في أخلاقه وتظهر في مسلكيّته، إنّها معرفة كفيلة في توجيه بوصلة أهدافه وطموحاته إلى كلّ ما يلائم إنسانيّته ويناسب كماله وسعادته، فيغدو مُبصراً لآيات الله في جميع ما يحيط به قارئاً كلماته في كل ما يجري معه مستمعاً إلى ندائه في سائر ما يدور حوله.
إنّ العارف المتعالي يبحث عن الله في تفاصيل حياته ويعيش معه في أفعاله ومخلوقاته فيخافه خيفة المحبّ ويهابه مهابة المشتاق ويحبّه محبّة المتّقي ويراعي حرمته ويحفظ كرامته ويُعلي كلمته ويحترم حدوده في الأزهار والأشجار في الفراشات والأطيار مع الأشرار والأبرار مع الأعداء والأخيار على مدار اللّيل والنّهار وفي الإعلان والإسرار، يقول مولى العارفين الامام عليّ بن أبي طالب:" ما رأيت شيئاً إلاّ ورأيتُ الله قبله ومعه وبعده وفيه"[13].
فليس للسّالك على طريق المعرفة الإلهيّة نمطاً خاصاً في الحياة يتميّز به عن سائر أبناء مجتمعه، بل هو يعيش حياته كسائر الخلق يتمتع بما متّعه الله به شاكراً عطاءه ونعمه متقرّباً إليه في مأكله ومشربه وملبسه، طالباً إيّاه في دراسته وتحصيله سالكاً نحوه في جدّه وعمله وكسبه.
رجالات العرفان
لقد ظهرت بذور ما عُرف بالعرفان، وهو في الحقيقة التصوّف، في القرن الأول الهجري، وذلك من خلال نزعات الزّهد التي سادت في العالم الإسلامي حينها، إذ قد أشرنا الى أنّ العرفان الشّيعي الأصيل قد شُيّد على يد حامل الوحي الإلهي المتمثّل بالنبيّ محمّد ومن بعده أوصياؤه. وقد اتّبعت هذه الحركة قواعد الدّين بادئ الأمر، إلاّ أنّها بالغت في التزام بعض تعاليم الدّين الاسلامي في نفس الوقت الذي أهملت فيه مسائل أخرى ذات أهمية، وسرعان ما تحوّل الزهد إلى تصوّف[14].
على أنّ العرفان الشّيعي الأصيل ظلّ محفوظاً عن الشطحات محميّاً من الانحرافات، وقد حمله الأئمّة المعصومون بعد النبيّ محمّد، ونقلوه الى خاصّة أصحابهم الّذين برز منهم أبو ذرّ الغفاري وسلمان الفارسي والمقداد وكميل بن زياد وأبو حمزة الثمالي وغيرهم من أصحاب الأئمّة وتلاميذهم. وقد تابع هذا العرفان مسيرته عبر العصور ليتنقّل بين الحكماء المتألّهين والعلماء الربّانيّين حتى وصل إلى القرن الخامس عشر الميلادي حيث تلقّاه صدر المتألّهين محمّد بن إبراهيم القوّامي الشّيرازي المعروف بملاّ صدرا، والّذي بعد دراسته على يد ثلّة من العلماء ودراسته لنخبة من المدارس من مثل المدرسة الاشراقيّة التّي كان رائدها الشّيخ السهروردي المعروف بالشّيخ الإشراقي، والمدرسة المشائية التي كان رائدها الشّيخ الكبير ابن سينا، قام بإحياء العرفان الشّيعي عن طريق توضيحه وصياغته ومنهجته في مدرسة فريدة هي مدرسة الحكمة المتعالية.
عرفان صدر المتألّهين
لقد ساد قبل صدر المتألّهين، نوعان من المدارس الفلسفيّة، أولاهما المدرسة العقليّة الّتي ركّزت على معطيات التّفكير الإنساني كأساس للمعرفة، وثانيهما المدرسة القلبيّة الّتي لم تعترف سوى بالمكاشفات القلبيّة منهجاً للعلم الحقيقي. إضافة إلى النّهج الدّيني العام الذي كان متمثلاً بعلماء الكلام (العقائديين) الذّين لم يسمحوا للتدخل البشري عقلاً وقلباً أن يتفاعل مع النصوص الدّينية بل جعلوا الأخيرة هي المصدر الأوحد للمعرفة الإلهية، وقد جاءت مدرسة الحكمة المتعالية لتمتاز عن باقي المدارس بأنّها زاوجت بين العقل والقلب ووحّدت الشّخصيّة الإنسانيّة لترتحل بكلّها إلى ربّها تحت الهداية الإلهيّة والرّسالة النّبويّة والرّعاية الولويّة فلم تفصل بينها، فهي لم تنحّ العقل جانباً لحساب الكشف الشهودي كما هو دأب العرفان الكلاسيكي الذي يضع قواعد السّير القلبي إلى الله دونما التفات إلى السّير العقلي ويسنّ أسس معرفة الله على قواعد الشهود الشّخصي القائم على تجارب العرفاء الخاصة الوجدانية بلا مراعاة لمعطيات الشّهود البرهاني العقلي. كما لم تُغفل أهميّة السّير القلبي الّذي سينسجم مع نتائج العقل ويصدّقه معطى الوحي.
ومن أجل هذه الوسطيّة في المنهج والعدالة في المسار، سار الكثير من الحكماء على خطى المتعالية كونهم وجدوا فيها صورة العرفان النبويّ وشمّوا رائحة العبق الولويّ، دونما إفراط أو تفريط، فكان من روّاد هذه المدرسة الحكماء المتألّهون أمثال الفيض الكاشاني والملاّ هادي السبزواري والميرزا الأشتياني والعلاّمة الهيدجي والأستاذ محمد تقي الآملي والعلاّمة السيّد محمد حسين الطباطبائي والأستاذ حسن زاده آملي والإمام السّيّد الخميني والشّهيد الشّيخ مطهّري.
الحكمة المتعالية في لبنان في عصرنا الحالي
متابعةً لهذه المسيرة العريقة، تبنّى معهد الحكمة المتعالية في لبنان، وهو أحد المعاهد التخصّصيّة والحوزات العلميّة الحديثة الذي أنشأها ثلّة من الشّباب والشّابات برعاية وإشراف مُرشد عام درّس هذا النّهج المتعالي وتعمّق وتبحّر فيه وهو الشيخ محمد الحاج الذي حمل هو وطلابه على عاتقه نشر وتدريس وتوضيح الحكمة المتعالية وبالتّالي العرفان الشّيعي الأصيل. فشيّد منهجيّة علميّة متكاملة تشمل العلوم النّظريّة والعمليّة اللاّزمة للسّير على الدّرب العلمي الإسلامي معتمداً كتب العرفاء الأكابر شرحاً وتفسيراً وتحليلاً وتطويراً. فكان منهجه الهادف إلى تكميل شخصية متألهة، يشمل علوماً نظرية من مثل علم المنطق والمعرفة والأنطولوجيا والإلهيات، وعلوماً عملية من مثل علم السّير والسّلوك والأخلاق والفقه والشريعة أحكاماً وآداباً وأسراراً، إضافة الى أم العلوم الإسلامية وركيزتها علم تفسير القرآن وشرح الحديث الشّريف النّبوي والولوي، وذلك إلى جانب عدد من الدورات التي تتناول بعض العلوم العصرية كاللّغة وعلم النّفس والإجتماع وعلم مناهج البحث وغيرها...
ولأجل أنّه من معين الإسلام ينهل وعلى خُطى النّبوّة المرسَلة رحمةً للعالمين يسير، وممارسةً لعرفانه الّذي يشهد لله بالربوبيّة في آياته أجمعين ومن أقدس آياته الانسان ومن أجلى مظاهره هذا الخليفة الإلهيّ المكوّن على صورة الله والحامل لأسمائه، انفتح المعهد على مختلف المذاهب الفكريّة وأصحاب الديانات السماويّة، فأقام النشاطات العلميّة والثقافيّة المختلفة من ندوات ومحاضرات ورحلات ولقاءات، ليتبادل المكرمات الالهيّة ويتشاطر الهبات الربّانيّة.

معهد الحكمة المتعالية
كتب المقال: الأمين الثقافي رولا فاضل
والأمين التعليمي زينب فاضل
مراجعة وتوثيق: أمين الإصدارات سمر وهبي


[1]الإمام علي عليه السلام، نهج البلاغة، 114.
[2]سورة الروم، الآية 30.
[3]سورة الذاريات، الآية 56.
[4]سورة البقرة، الآية 30.
[5]سورة البقرة، الآية 31.
[6]محمد باقر المجلسي، بحار الأنوار، ج 2 رواية 22 باب 9.
[7]هذه الجملة التي قالها أفلاطون كانت منحوتة على مدقّة باب مجمع التعليم الصابئي في حران، عندما زاره المسعودي المؤرخ؛ حيث قرأها له مالك بن عقبون الصابئي. أنظر: المسعودي، مروج الذهب (1: 444).
[8]الامام الصادق، مصباح الشريعة، ورد الحديث في كتاب الآداب المعنوية للإمام الخميني، مؤسسة تنظيم ونشر تراث الإمام الخميني الشؤون الدولية.
[9]سورة فصلت، الآية 53.
[10]الميزان في تفسير القرآن، السيد محمد حسين الطباطبائي، ج 6، تفسير الآية 105 من سورة المائدة.
[11]مرتضى مطهري، العرفان، دار المحجة البيضاء للطباعة والنشر والتوزيع، 2002، ص 12.
[12]الإمام علي عليه السلام، نهج البلاغة، خطبة 177.
[13] الإمام علي عليه السلام، كتاب علم اليقين، الفيض الكاشاني، دار البلاغ، بيروت، لبنان، 1990، ص 49.
[14]راجع المجاني من النصوص العرفانية، الدكتور عباس اقبالي ، سيدرضا ميراحمدي ، نقلاً عن الموقع الإلكتروني،www.samt.ac.ir.






رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 06:08 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

الصورة الرمزية الدمقس
إحصائية العضو







الدمقس is on a distinguished road

الدمقس غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سالم الحسيني المنتدى : الواحة العرفانية
رد: العرفان عند الشيعة ارجوا التثبيت

موضوع جميل يعطيك العافية







رد مع اقتباس
قديم 17-09-2010, 05:49 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

الصورة الرمزية ابومحمدالموسوي
إحصائية العضو







ابومحمدالموسوي is on a distinguished road

ابومحمدالموسوي غير متواجد حالياً

 


اوسمتي
كاتب الموضوع : سالم الحسيني المنتدى : الواحة العرفانية
رد: العرفان عند الشيعة ارجوا التثبيت

الاخ الحسيني بوركت على الموضوع الرائع
وننتظر المزيد من عطاءك
واتمنى ان يلتفت الاخوة بالاشراف والادارة لتثبيت الموضوع







رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 01:43 رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

الصورة الرمزية عشق خديجة
إحصائية العضو







عشق خديجة is on a distinguished road

عشق خديجة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سالم الحسيني المنتدى : الواحة العرفانية
رد: العرفان عند الشيعة ارجوا التثبيت

موضوع غزير ومليئ والمعلومات المفيدة






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كم يبلغ عدد الشيعة في العالم ؟‎ بوكاظم وناظم واحة الثقافة الاسلامية 13 15-12-2012 02:05
لا حرج في التعبد على المذهب الشيعي.. وعلينا الاعتراف بتقدمهم كريمة واحة العقائد والفلسفة الإسلامية 10 01-12-2012 02:09
ظاهرة تشيع علماء السنة ومثقفيهم استوقفتني ! المرهون واحة العقائد والفلسفة الإسلامية 23 19-06-2012 05:14
الزحــف الشــيعي في العالــم والله يزيــدهم الطير الواحة العامة 10 06-07-2009 02:39
كم يبلغ عدد الشيعة في العالم ؟ أبا رضا واحة الثقافة الاسلامية 9 03-04-2009 03:51

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:19

تصميم   :  أبرار الجنه

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir