بسم الله الرحمن الرحيم >>> السلام عليكِ يا بنت سلطان الأنبياء، السلام عليكِ يا بنت صاحب الحوض واللواء، السلام عليكِ يا بنت من عرج به إلى السماء ووصل إلى مقام قاب قوسين أو أدنى، السلام عليكِ يا بنت نبي الهدى وسيد الورى ومنقذ العباد من الردى، السلام عليكِ يا بنت صاحب الخلق العظيم والآيات والذكر الحكيم، السلام عليكِ يا بنت صاحب المقام المحمود والحوض المورود واللواء المشهود، السلام عليكِ يا بنت منهج دين الإسلام وصاحب القبلة والقرآن، وعلم الصدق والحق والإحسان، السلام عليكِ يا بنت صفوة الأنبياء وعلم الأتقياء ومشهور الذكر في الأرض والسماء، ورحمة الله وبركاته.السلام عليكِ يا بنت خير خلق الله، وسيد خلقه وأول العدد قبل إيجاد أرضه وسماواته، وآخر الأبد بعد فناء الدنيا وأهلها، ورحمة الله وبركاته.السلام عليكِ يا بنت إمام الأتقياء، السلام عليكِ يا بنت عماد الأصفياء، السلام عليكِ يا بنت يعسوب الدين، السلام عليكِ يا بنت أمير المؤمنين، السلام عليكِ يا بنت قائد البررة، السلام عليكِ يا بنت قامع الكفرة والفجرة، السلام عليكِ يا بنت وارث النبيين، السلام عليكِ يا بنت خليفة سيد المرسلين، السلام عليكِ يا بنت النبأ العظيم على اليقين. السلام عليكِ يا بنت من حساب الناس عليه، والكوثر في يديه، والنص يوم الغدير عليه ورحمة الله وبركاته، السلام عليكِ يا بنت من قاد زمام ناقتها جبرائيل، وشاركها في مصابها إسرافيل، وغضب بسببها الربُّ الجليل، وبكى لمصابها إبراهيم الخليل، ونوحٌ وموسى الكليم في كربلاء، ورحمة الله وبركاته.السلام عليكِ يا بنت البدور السواطع، السلام عليكِ يا بنت زمزم والصفا، السلام عليكِ يا بنت مكة ومنى، السلام عليكِ يا بنت من حُمل على البراق في الهواء، السلام عليكِ يا بنت من حمل الزكاة بأطراف الرداء وبذله على الفقراء، السلام عليكِ يا بنت من أسرى به الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، السلام عليكِ يا بنت محمدٍ المصطفى، السلام عليكِ يا بنت علي المرتضى، السلام عليكِ يا بنت فاطمة الزهراء، السلام عليكِ يا بنت خديجة الكبرى، السلام عليكِ وعلى جدك المختار، السلام عليكِ وعلى أبيك حيدر الكرار، السلام عليكِ وعلى السادات الأطهار الأخيار وهم حجج الله على الأقطار ساداتُ الأرض والسماء من ولد أخيك الحسين، الشهيد العطشان الظمآن، وهو أبو التسعة الأطهار، وهم حجج الله من طرق الشرق والغرب من الليل والنهار، الذين حبهم فرضٌ على أعناق كل الخلائق. السلام عليكِ يا بنت ولي الله الأعظم، السلام عليكِ يا أخت ولي الله المعظم، السلام عليكِ يا عمة ولي الله المكرم، السلام عليكِ يا أم المصائب زينب ورحمةُ الله وبركاته.

 
التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المراقب المميز 

بولادة الكرار نهنئ ولي العصر ع
بقلم : الباحث الطائي



العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > الواحة العرفانية

الواحة العرفانية دروس عرفانية - حالات عرفانية - علامات العشق الإلهي


فلسفة الصلاة

الواحة العرفانية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-03-2009, 09:02 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية حبي امون
إحصائية العضو







حبي امون is on a distinguished road

حبي امون غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الواحة العرفانية
فلسفة الصلاة

الملجأ عند الشدة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
والصلاة هي الملجأ الوحيد ، والحصن المنيع الذي يجب على المسليمن أن يلجؤوا اليه ، ويعتصموا به عندما تنتابهم شدة من شدائد الحياة ، أو كارثة من كوارثها .
تتجلى هذه الحقيقة في ايجاب الإسلام : للصلاة على المسلمين عند الحوادث الكونية المخفية ، كالكسوف والخسوف ، والزلزال ، والصواعق ، والظلمة الشديدة ، وهبوب الرياح العاتية .
وإن القرآن الكريم يخاطب المؤمنين بقوله تعالى : « يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين » (1) .
ويقول امير المؤمنين (ع) : «ما اهمني ذنب امهلت بعده حتى اصلي ركعتين» . وكان النبي (ص) إذا اصابه هم وهو في الطريق قصد المسجد للصلاة ، وإذا كان في المسجد وهو على اهبة الصلاة قال لمؤذنه (بلال الحبشي) : «ارحنا يا بلال . أي بأذانك وبدعوتك للصلاة » (2) .
هذه بعض حكم الصلاة ومنافعها الجليلة للانسان وأثارها في المجتمع ، من اجل ذلك كانت منزلتها في الإسلام كما يلي :
الصلاة عمود الدين ، وقربان كل تقي ، ومعراج كل مؤمن ، إن قبلت قبل ما سواها ، وإن ردت رد ماسواها .
روى العلامة المدقق الشيخ يوسف العصفوري قدس سره في الجزء السادس من الحدائق ص 8 ط النجف عن الشيخ في التهذيب بسنده عن علي عليه السلام قال : «قال الرسول (ص) :
إن عمود الدين الصلاة وهي اول ما ينطر فيه من عمل ابن آدم فإن صحت نظر في عمله وإن لم تصح لم ينظر في بقية عمله» .
وروي في ص 7 عن الشيخ في التهذيب بسنده عن أبي بصير عن ابي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله (ص) :
«لو كان على باب دار احدكم نهر فاغتسل منه في كل سوم خميس مرات كان يبقى في جسده شيء من الدرن ؟ قلنا : لا . قال : فإن مثل الصلاة كمثل النهر الجاري كلما صلى صلاة كفرت ما بينهما من الذنوب» .







رد مع اقتباس
قديم 24-03-2009, 02:03 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

الصورة الرمزية الاوتار الحزينة
إحصائية العضو








الاوتار الحزينة is on a distinguished road

الاوتار الحزينة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : حبي امون المنتدى : الواحة العرفانية
رد: فلسفة الصلاة

اللهم صلي على محمد وال محمد

بارك الله فيك اخوي عالطرح

يعطيك العافية

في ميزان حسناتك يا رب







رد مع اقتباس
قديم 24-03-2009, 03:01 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

الصورة الرمزية حبي امون
إحصائية العضو







حبي امون is on a distinguished road

حبي امون غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : حبي امون المنتدى : الواحة العرفانية
رد: فلسفة الصلاة

تسلمين اختي







رد مع اقتباس
قديم 24-03-2009, 04:13 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

الصورة الرمزية مائده
إحصائية العضو







مائده is on a distinguished road

مائده غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : حبي امون المنتدى : الواحة العرفانية
رد: فلسفة الصلاة

مشكور أخي الفاضل

ولاتنسانا من خالص دعائك






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم الباحث عن الحقيقة واحة الثقافة الاسلامية 5 26-06-2012 05:22
كيفية الصلاة على النبي عليه السلام لبيك يانصر الله واحة الثقافة الاسلامية 8 29-06-2009 06:18
كيف نرغب أطفالنا في الصلاة ؟ ارجو التثبيت الياس واحة الأسرة والطفولة والمجتمع 3 10-12-2008 04:34
كيف نرغب أطفالنا في الصلاة ؟ زهرة الربيع واحة الأسرة والطفولة والمجتمع 5 09-02-2005 08:45
ذكرى استشهاد الإمام محمد الجواد عليه السلام.. أم جنان شظايا أدبية 6 13-01-2005 12:05


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir