اجدد المواضيع

العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )


متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )


إضافة رد
قديم 17-10-2010, 05:37   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية حبك يداويني

إحصائية العضو







  حبك يداويني is on a distinguished road
 
اوسمة العضو
 
تكريم قدامى المنتدى الفائز الثالث بمسابقة الصور الابداع 
مجموع الاوسمة: 3...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
حبك يداويني غير متواجد حالياً

المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
025 متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

>نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة










نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 528 * 29 و حجم 8KB.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



























بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم








أسعد الله أيامنا وأيامكم بذكرى ميلاد غريب طوس وانيس النفوس

الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة














الله أكبر قد تطيب حفلنا طيبا أتى من حيث طاب المولد




حمداً إلهي من رضاك إلهنا تكميل هديك بالرضا يتحدد

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد
سيدي ....أيها الساكن طوس
سيدي......شمس الشموس
سيدي ....أنيس النفوس
سيدي.....ضاقت نفوس
سيدي ....زاد العبوس
سيدي.....
سيدي....مولاي ....شفيعي...رجائي......متى اللقاء
أبارك لسيدي ومولاي وأميني وقائدي ووليي وغاية مناي ومنى روحي
(صاحب العصر والزمان) أرواحنا لتراب مقدمه الفداء
مولد جده (ضامن الجنان) عليه آلاف التحية والاكرام
ولكم أيضا أهدي التبريكات
آملة أن نحيي مولده(عليه السلام)في العام القادم برفقة ولي أمرنا(القائم المؤمل
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة











نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة










" >نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






بأهازيج الفرح والسرور نرفع لكم أجمل التهاني والأماني بمناسبة ميلاد السلطان ثامن الأئمة وضامن الجنة

الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام )
لاسيما لمقام الإمام الحجة المنتظر ( عجل الله فرجه الشريف ) وإلى علمائنا الأعلام حفظهم الله وإلى الأمة الإسلامية
وإليكم اعضاء المنتدى بأسمى التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العزيزة على
قلوبنا ، وعساكم من عواده
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ذكرى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام
++............
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في الحادي عشر من ذي القعدة عام 148 للهجرة، بشائر متلألئة تهبط إلى الأرض من عوالم الغيب لتمنّ على أهل الأرض بنور مقدس من أنوار الإمامة الإلهية الساطعة يولد الإمام الرؤوف عليّ بن موسى الرضا صلوات الله عليه تجلّياً جديداً للخير والهدى وحقيقة التوحيد، وقائداً ربانياً منقذاً في عواصف التسلّط والهوى والانكفاء، وإماماً أماناً هو الثامن من أئمّة أهل البيت الطاهرين المعصومين مبارك هو يوم مولده، ومباركة للناس هذه الهبة الالهية الكبيرة، وفّقنا الله تعالى في الدنيا لزيارته، وأنالنا في الآخرة شفاعته، وتلك نعمة سابغة، وفوز كبير « وما يُلقّاها إلاّ الذين صبروا، وما يُلقّاها إلاّ ذو حظّ عظيم »














نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





يا طير لديار الولي مني وصيه

عرج على دار الرضا وابعث تحيه
يا طير ود رسالتي لطوس الحبيبه
وابعثها لديار الرضا ابن النجيبه
قله يا بو محمد ترى الفرقه صعيبه
من دونك الدنيا ترى ضيقه عليه









نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إسمه و نسبه //علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب .
أشهر ألقابه : المرتضى ، ثامن الحُجج .
كنية //أبو الحسن .
أبوه //موسى الكاظم .
أمه //تُكتم و تسمى أيضا طاهرة أو نجمة و هي أم ولد و لقبها شقراء و كنيتها أم البنين .
ولادته//يوم الجمعة ( 11 ) ذي القعدة ، سنة ( 148 ) هجرية ، و قيل سنة ( 153 ) .
محل الولادة// المدينة المنورة .
مدة عمره// ( 55 ) أو ( 52 ) أو ( 51 ) سنة .
مدة إمامته //( 21 ) سنة من ( 25 ) رجب سنة ( 183 ) و حتى شهر صفر سنة ( 203 ) هجرية .
نقش خاتمه //ما شاء الله لا قوة إلا بالله ، حسبي الله .
زوجاته //سبيكة و هي أم ولد و تُكّنى بأم الحسن .
شهادته //يوم الثلاثاء ( 17 ) صفر أو يوم الجمعة ( 25 ) صفر سنة ( 203 ) هجرية و قيل آخر شهر صفر .
سبب شهادته//السم من قبل المأمون بن هارون الرشيد العباسي .
مدفنه : مدينة مشهد في خراسان / إيران .




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





المولد الشريف

++............
أشرقت الأرض بمولد الإمام الرضا عليه السلام ، فقد وُلد خَيرُ أهل الأرض ، وأكثرهم عائدة على الإسلام .
وَسَرَتْ موجاتٌ من السرور والفرح عند آل النبي صلى الله عليه وآله ، وقد استقبل الإمام الكاظم عليه السلام النبأ بهذا المولود المبارك بمزيد من الابتهاج ، وسارع إلى السيدة زوجته يهنيها بوليدها قائلاً : ( هَنِيئاً لكِ يا نَجمَة ، كَرامَةٌ لَكِ مِن رَبِّكِ ) .
وأخذ عليه السلام وليده المبارك ، وقد لُفَّ في خرقة بيضاء ، وأجرى عليه المراسم الشرعية ، فأذَّن في أُذنِه اليمنى ، وأقام في اليسرى ، ودعا بماء الفُرَات فَحنَّكه به ، ثم رَدَّهُ إلى أمه ، وقال عليه السلام لها : ( خُذِيه ، فَإِنَّهُ بَقِيَّةَ اللهِ فِي أرضِهِ ) .
لقد استقبل سليل النبوة أول صورة في دنيا الوجود ، صورة أبيه إمام المتقين ، وزعيم الموحدين عليه السلام ، وأول صوت قرع سمعه هو : اللهُ أَكبَرُ ، لا إِلَهَ إِلاَّ الله .
وهذه الكلمات المُشرِقَة هي سرُّ الوجود ، وأُنشُودَةِ المُتَّقِين .
وسمَّى الإمام الكاظم عليه السلام وليده المبارك باسم جده الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام تَبَرُّكاً وَتَيَمُّناً بهذا الاسم المبارك ، والذي يرمز لأَعظَم شَخصيةٍ خُلِقَت فِي دنيا الإسلام بعد النبي صلى الله عليه وآله ، والتي تَحلَّت بِجميع الفضائل .
وكانت ولادته عليه السلام في ( 11 ) ذي القعدة سنة ( 148 هـ ) ،‍ وهذا هو المشهور بين الرُواة ، وهناك أقوال أخرى في ولادته عليه السلام .




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





من أقوال الإمام الرضا عليه السلام

++............




1. لايكون المؤمن مؤمناً حتّى تكون فيه ثلاث خصال: سُنّة من ربّه، وسنّة من نبيّه صلّى الله عليه وآله، وسنّة من وليّه عليه السّلام. فأمّا السنّة من ربّه فكتمان السرّ، وأمّا السنّة من نبيّه صلّى الله عليه وآله فمُداراة الناس، وأمّا السنّة من وليّه عليه السّلام فالصبر في البأساء والضرّاء.

2. الأخ الأكبر بمنزلة الأب.
3. التودّد إلى الناس نصف العقل.
4. مَن حاسب نفسه ربح، ومَن غفل عنها خسر.
5. إذا ذكرتَ الرجل وهو حاضر فكَنِّه، وإذا كان غائباً فسَمِّه.
6. وسُئل عليه السّلام عن السِّفْلة فقال: مَن كان له شيء يلهيه عن الله.
7. العُجْبُ درجات، منها: أن يُزيَّن للعبد سوءُ عمله فيراه حسَناً فيعجبه ويحسَب أنّه يُحسن صُنعاً. ومنها: أن يُؤمن العبد بربّه فيمُنّ على الله، ولله المنّة عليه فيه.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
++............








حلاوة المولد من عندي

++............

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 640 * 480 و حجم 46KB.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 500 * 399 و حجم 120KB.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 530 * 413 و حجم 34KB.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 615 * 461 و حجم 62KB.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








مو تكثروا منه كل واحد يأخذ اثنين بالكثير ^_* تهمنا صحتكم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وكل عام وانت بالف خير
وينعاد عليكم بالصحه والعافيه
تحياتي
++............
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وهاي مشهد الامام من عدسه كامرتي المتواضعه

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



مع خالص دعواتي
أختكم / حبك يداويني





















توقيع :





 
من مواضيعي في المنتدي

0 حصريأأأ,,,بشاربك يعباس...من اداء كرار الجابري وحيدر الجابري..هندسه الصوت كرار الجابري
0 جديد إصدار صبرا يا بحرين
0 مشاعر قمة في الروعة .(حلوة)
0 اصدار صرخة الولاء للرادود حسين الطائي
0 اصدار (يسمونه القمر عباس ) للرادود احمد المجراوي
0 تمكنت بغلآك ~
0 أرجو من كافة الأعضاء ترك المنتدى
0 ارجع فإنك لم تحج
0 اصدار - انتظار الحبيب - الرادود الواسطي شبيه صوت مهدي العبودي - احمد الدريعي 1431هـ
0 قصيدة افتديه للرادود علاء الباوي

عرض البوم صور حبك يداويني   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2010, 08:40   المشاركة رقم: 2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية ابومحمدالموسوي

إحصائية العضو






  ابومحمدالموسوي is on a distinguished road
 
اوسمة العضو
 
الملتقى الرمضاني وسام الزهراء سلام الله عليها وسام الغدير قسم مميز 
مجموع الاوسمة: 7...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
ابومحمدالموسوي غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : حبك يداويني المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
رد: متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

اللهم صل على محمد وال محمد
شكرا لك اختي
رزقنا الله واياك زيارة الامام الرضا عليه السلام












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 اهمية الحوزة العلمية والجامعة في بناء الامة
0 عرفت اين يسكن الامام عجل الله فرجه !!!
0 خروج مهدي في هذه الامة امر لابد منه
0 للتخلص من الرياء
0 ما الذي اضحك السيد القائد؟
0 ادفع باللتي هي احسن
0 العقل شرط التكليف
0 كيفية ثبوت الكفر والارتداد
0 العلة التي من اجلها سميت فاطمة الزهراء عليها السلام زهراء
0 علم التراجم وعلم الرجال

عرض البوم صور ابومحمدالموسوي   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2010, 10:09   المشاركة رقم: 3
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية طالب الرضا

إحصائية العضو






  طالب الرضا will become famous soon enoughطالب الرضا will become famous soon enough
 
اوسمة العضو
 
تكريم قدامى المنتدى وسام الإبداع والتميز 
مجموع الاوسمة: 2...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
طالب الرضا غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : حبك يداويني المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
رد: متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

بسم الله تعالى


اللهم بلغنا زيارته بحق من ظلمت


أختي الكريمة بارك الله بكم












توقيع :

.


إثنان لا تتذكرهما :-

- إحسانك إلى الناس وإساءة الناس إليك

وإثنان لا تنساهما :-

- الموت وإحسان الناس إليك .


لقمان الحكيم على ما روي .
قال الصادق (ع) : كان فيما وعظ لقمان ابنه أنه قال له : يا بني !.. اجعل في أيامك ولياليك وساعاتك نصيبا لك في طلب العلم ، فإنك لن تجد له تضييعاً مثل تركه . ص169
المصدر: أمالي الطوسي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 صفة الداعي لله تعالى
0 الحب
0 ما ذا فعلت لله ؟
0 ان لمن الشعر لحكمة 5
0 كيف ترد على إبليس من رسول الله صلى الله عليه وآله
0 منها حكم نستفيد؟
0 عابد الشيطان !!
0 خير الكلام ... ما قل ودل
0 قثيارة الدهر
0 محمد رضا ..... أجب أخاك

عرض البوم صور طالب الرضا   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2010, 10:46   المشاركة رقم: 4
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية انوار زينب

إحصائية العضو






  انوار زينب is on a distinguished road
 



التواجد والإتصالات
انوار زينب غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : حبك يداويني المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
رد: متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

مبروك عليكم المولد
وكل عام وأنتم بخير
وجعلنا وأياكم من زوار الأمام الرضا عليه السلام












عرض البوم صور انوار زينب   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2010, 10:57   المشاركة رقم: 5
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية صوت هادئ

إحصائية العضو







  صوت هادئ will become famous soon enoughصوت هادئ will become famous soon enough
 
اوسمة العضو
 
وسام الإبداع والتميز 
مجموع الاوسمة: 1...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
صوت هادئ غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : حبك يداويني المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
رد: متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة


متبآركين بالمولد خيتي حبك يداويني والله يرزقنا واياكم الزيارة والشفاعه












توقيع :

قد بلغ الشوق بنآ ..

نسألكم الدعاء
 
من مواضيعي في المنتدي

0 آاآمــون الع ــظيم ..~
0 لح ـظآآت الصين ..! أح ـبآب الله بين سرالحيآة
0 ابي مساااعدتكم ؟
0 المساجد في مدينة شيآن الصينية
0 ممكن برنآمج فك الحجب ..؟
0 تغطية مصورة/آلاف من قوات الجيش والشغب والحرس الوطني يقمعون دوار الشهداء 16-3-2011
0 كيف تسعد حياتك الزوجيه.؟! للسيد هادي
0 مكتبة لـ انآشيد الثورة البحرينية ..
0 رواديدنا الاحبة ، بالميدان والمسيرات ،،،
0 مآجورين بشهآدة الإمام السجآد عليه السلآم ..~

عرض البوم صور صوت هادئ   رد مع اقتباس
قديم 18-10-2010, 06:50   المشاركة رقم: 6
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية حزين الفؤاد

إحصائية العضو







  حزين الفؤاد is on a distinguished road
 
اوسمة العضو
 
وسام الزهراء سلام الله عليها تقدير وعرفان تكريم قدامى المنتدى وسام الإبداع والتميز 
مجموع الاوسمة: 4...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
حزين الفؤاد غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : حبك يداويني المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
رد: متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

اللهم صلي على محمد وال محمد

مبارك عليكم وايامكم سعيدة بحق هدا الامام علية الصلاة والسلام


حبك يداويني جهودم رااااااااااائعة الف شكر












توقيع :

بسمك الرحمن الرحيم
 
من مواضيعي في المنتدي

0 إثنينية الآخرة والأولى، وثلاثية العطاء الإلهي في سورة الضحى المباركة
0 مسكنات طبيعيَّة تخلّصك من الآلام
0 دراسة: الكاكاو والشاي الأخضر قد يعالجان مضاعفات مرض السكر
0 البطاطس المسلوقة تمتص دهون الجسم
0 زيارة الأربعين والمراقبة الدولية
0 وداع العزيزة رقية أشد حُزناً على الامام الحسين"عليه السلام"
0 البصل: مضاد حيوي يحافظ على سلامة القلب
0 لماذا ينصح بتناول الفواكه صباحاً؟
0 اسأل نفسك
0 )قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاۆُكُمْ)

عرض البوم صور حزين الفؤاد   رد مع اقتباس
قديم 19-10-2010, 05:35   المشاركة رقم: 7
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية عشقي حسيني

إحصائية العضو







  عشقي حسيني will become famous soon enoughعشقي حسيني will become famous soon enough
 
اوسمة العضو
 
وسام الزهراء سلام الله عليها تكريم قدامى المنتدى الفائز الاول بمسابقة اجمل طفل وسام الإبداع والتميز 
مجموع الاوسمة: 7...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
عشقي حسيني غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : حبك يداويني المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
رد: متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بأهازيج المحبة ونفحات الفرح نرفع لكم أجمل التهاني والأماني


بـ ميلاد السلطان ثامن الأئمة وضامن الجنة


الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام


ونرفع لمقام الإمام الحجة المنتظر ( عجل الله فرجه الشريف )


وإلى علمائنا و الأمة الإسلامية جمعاء
وإليكم أعضاء منتدانا الكرام ,, أسمى التهاني والتبريكات بهذه المناسبة


راجين من العلي الأعلى أن يعيد هذه المناسبة وأن يثبتنا على ولاية أوليائه

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يا زائرا قد نهضا ** مبتدرا قد ركضا
و قد مضى كأنه ** البرق إذا ما أومضا
أبلغ سلامي زاكيا ** بطوس مولاي الرضا
سبط النبي المصطفى ** و ابن الوصي المرتضى
‏من حاز عزا أقعسا ** و شاد مجدا أبيضا
و قل له من مخلص ** يرى الولاء مفترضا
في الصدر لفح حرقة ** نترك قلبي حرضا
من ناصبين غادروا ** قلب الموالي ممرضا
صرحت عنهم معرضا ** ولم أكن معرضا
نابذتهم و لم أبل ** إن قيل قد ترفضا
يا حبذا رفضي لمن ** نابذكم و أبغض
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وكـل عام وأنتـم بخـير نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة














توقيع :




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

شكري وتقديري اخوي ابوآيات على هذا التوقيع الرائع
 
من مواضيعي في المنتدي

0 قم جدد الحزن في العشرين من صفر
0 الموت والقبر ..
0 ذكرى ميلاد ابطال كربلاء ( الحسين ..العباس.. السجاد) (ع)
0 حوار كانت الاوجاع ترضخ له حتى النهاية
0 لن اقول وداعا يامن كنت حبيبي
0 الذكرى الأليمة : أستشهاد كريم أهل البيت عليه السلام
0 ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين عليه السلام
0 لجلك اصب دمعي دما يالغالي
0 عيد ميلاد ( ابوآيات )
0 علمنا سيد الشهداء عليه السلام

عرض البوم صور عشقي حسيني   رد مع اقتباس
قديم 19-10-2010, 05:48   المشاركة رقم: 8
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية تراب البقيع

إحصائية العضو






  تراب البقيع is on a distinguished road
 



التواجد والإتصالات
تراب البقيع غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : حبك يداويني المنتدى : واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام )
رد: متباركين لكم مولد الامام الرضا عليه السلام 11 ذي القعدة

نرفع اسمى ايات التهاني واجمل التبريكات

الى مقام مولانا الحجة القائم المهدي بن الحسن ارواحنا وارواح المؤمنين له الفداء وعجل الله فرجه الشريف واعلى مقامه ** والى مقام سيدتنا البتول فاطمة الزهراء الطاهره ** والى ابيها المصطفى سيد البشر شفيعنا يوم الجزاء ** والى ساقي الحوض امير المؤمنين ** والى سيدا شباب اهل الجنه الحسنين ** والى الذرية المعصومين من العترة الطاهره عليهم السلام اجمعين .. ونبارك لكم ياشيعة ياكرام اينما كنتم في جميع مشارق الارض ومغاربها..
بمناسبة مولد ثامن الائمه وسلطان العصر الامام
علي بن موسى الرضا ( عليه السلام)
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الإمام وعصـره
عاش الإمام الرضا (ع) عصرين مختلفين وكان عهد هارون الرشيد من أقسى العهود على آل البيت، حيث قرأنا عما في سيرة الإمام الكاظم (ع) كيف ضيّق العباسيون على شيعة أهل البيت، وكيف آذوا الإمام وهجّروه عن دار أمنه عند قبر جده إلى البصرة، ثم الى بغداد حيث وضعوه إما تحت الإقامة الجبرية، وإما في قعر السجون المظلمة حتى دسوا إليه السم، فمات شهيداً مظلوماً .
وخلال السنين الأربع الأولى من عهد إمامته تجرع الإمام كوالده غصص الألم . وهناك قصتان تعكسان طبيعة هذه الغصص :
1 - يروي أبو الصلت الهروي : كان الرضا ذات يوم جالساً في منزله إذ دخل عليه رسول هارون الرشيد فقال : أجب أمير المؤمنين فقام، فقال لي :
“ يا أبا الصلت إنه لا يدعوني في هذا الوقت إلاّ لداهيةٍ، فوالله لا يمكنه أن يعمل بي شيئاً أكرهه لكلمات وقعت إليّ من جدي رسول الله “ .
قال فخرجت معه حتى دخلنا على هارون الرشيد فلما نظر إليه الرضا قرأ هذا الحرز (وذكره) فلما وقف بين يديه نظر إليه هارون الرشيد وقال : يا أبا الحسن قد أمرنا لك بمائة ألف درهم، واكتب حوائـــــج أهلـــك، فلما ولي عنه علي بن موســى وهارون ينظر إليه في قفاه قال : (أردت وأراد الله وما أراد الله خيــــر) (1) .
وقد أشار يحيى البرمكي على هارون بقتل الإمام الرضا كما أشار غيره بذلك فاستعظم الأمر، وقال : ما ترى تريد أن أقتلهم كلهم .
2 - والقصة الثانية تلك التي رويناها سابقاً عن دخول الجلودي على الإمام وسلبه أهله . حتى هلك هارون، وشب الخلاف بين ورثته بدأ الإمام نشاطه بقدر من الحرية النسبية .
لقد وصّى هارون لثلاثة من أبنائه بولاية العهد وهم الأمين والمأمون والمؤتمن بالترتيب، ولمعرفته بميول العباسيين إلى الأمين الذي كانت والدته زبيدة ترعاه، خشي على المأمون الذي كان يرى فيه كفاءة أكثر لادارة البلاد فمنحه بعض المناصب في الدولة ..
وكـان الفرس الذين كانوا لا يزالون متنفذين في الدولة العباسية بالرغـم من نكبة البرامكة يميلون نحو المأمون لأن أمه منهم ولأنه تربى في أحضانهم .
من هنا كانت سحُب الفتنة تتجمع في سماء الأمة، وكان هلاك هارون الرشيد في خراسان في وقت مبكر وقبل أن يرتب أوضاع البلاد، فعجَّل ذلك في اشتعال نار الفتنة، كما أن مرافقة المأمون لوالده التي جاءت - حسب بعض الروايات - بإشارة من فضل بن سهل ساهمت فيها .
لقد سارع الأمين وربما بإشارة من بعض قواده العباسيين في خلع أخيه ونصب ابنه ولياً للعهد، وكان من الطبيعي أن يرفض المأمون ذلك مما حدى بالأمين إلى بعث بعض قواده ليأتون به مغلولاً .
وقد شجع المأمون بعض قادة جيشه ولا سيما من هم من الفرس على التمرد، ففعل وانتهى إلى الحرب بين الأخوين التي انتهت بخلع الأمين واستتب الأمر لأخيه .
وكانت هذه الحرب أول حرب بين العباسيين، ومن أسوأ الحروب الداخلية بين المسلمين . مما زعزع الثقة بالنظام السياسي عند الجماهير وشجع المعارضة على الثورة، فإذا بأطراف البلاد تنتفض وتخلع الحاكم وتبايع واحداً من العلويين .
وكانت أخطر وأعظم هذه الثورات حركة أبي السرايا في الكوفة التي قادها السري بن منصور، وعقدت لواء الزعامة لواحد من أبناء الإمام الحسن المجتبى (ع) واسمه محمد بن إبراهيم بن إسماعيل .
وانتشرت هذه حتى شملت الكوفة والواسط والبصرة والحجاز واليمن . ووقعت بينها وبين جيوش بني العباس معارك طاحنة لم يظفر العباسيون بها إلاّ بالحيلة والمكر (2) .
وفي مكة المكرمة ثار محمد ابن الإمام جعفر الصادق (ع) وبويع بالخلافة ولقب بـ (أمير المؤمنين) .
وكانت هناك ثورات أخرى في بلاد الشام والمغرب وكلها تدل على اضطراب الوضع السياسي، حتى أن الناس لم يبايعوا المأمون إلاّ بعد أن استتب الأمر له وعاد إلى بغداد، وبعد حروب أكلت مئات الألوف من المسلمين .
وكان عصر المأمون يتميز - كما أشرنا سابقاً - بتنامي التيارات الفكرية الغريبة التي كان من شأنها زعزعـــة النظام الثقافي للأمة، وكانت نتيجة طبيعية لحركة الترجمة التي شجّعها العباسيون من دون رؤيــة .
كما أن الثقة عند قيادات الجيش الذي يمثل العماد الأصلي للنظام كادت تنهار، حتى قال هرثمة بن حازم (أحد قيادات العسكر) للمأمون :
يـــا أميــر المؤمنين لن ينصحك من كذبك، ولن يغشك من صدقك، لا تجرئ القواد على الخلع فيخلعوك، ولا تحملهم على نكث العهد فينكثوا عهدك وبيعتك (3) .
ولعلنا نضيف إلى كل ذلك حالة المجون والترف التي اشتهرت بين رجال الدولة وبطانتهم، والتي كان يشجعها النظام لإلهائهم عن الحقائق المرة التي يعيشها المسلمون . وإذا كان آل (برمك) بالأمس أبطال هذا الميدان، فإن آل (سهل) خلفوهم فيه، وما يذكره بعض المؤرخين عن زواج الخليفة (ببوران) وما رافقه من مظاهر البذخ والترف شاهد على ذلك .
الإمام الرضا يتحدى الفساد :
حينما نتدبر في سورة هود أو سائر السور القرآنية التي تقص علينا رسالة الأنبياء السابقين (ع) نجد أنهم يتحدون الفساد بكل ألوانه . وبالذات الفساد الذي كان مستشرياً في قومهم، ويعتبرون كل فساد سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي أو فكري ينتهي إلى الضلالة أو الشرك أو الكفر وكانوا (ع) يذكِّرون الناس بالله ويحذِّرونهم عذابه في الدنيا وعقابه في الآخرة، لأن هذا هو السبيل لإصلاح الإنسان وردعه عن الفساد بكل ألوانه .
وسار الأئمة (ع) على طريق الأنبياء، حاربوا كل ألوان الفساد، بذات الوسيلة، والإمام الرضا (ع) كأجداده قاد المخلصين من أبناء الأمة في هذا السبيل وتحمل الأذى في سبيل الله .
لقد رفض الاعتراف بالسلطة الجاهلية التي بناها العباسيون باسم الإسلام واعتبرها سلطة غاصبة ظالمة فاسدة جملةً وتفصيلاً .
وناهض التيارات الفكرية المخالفة لأصول الشريعة، وقاوم الفساد الخلقي في الأمة وذلك بنشر تعاليم الدين الحنيف .
ولم يكن الإمام وحده في مواجهة ذلك الفساد العريض، بل كانت صفوة الأمة وخيرة العلماء والحكماء والقادة المخلصين وهم شيعة أهل البيت (ع) يتبعونه في ذلك .
وقد قرأنا معاً كيف وبأي أسلوب كان الأئمة يقودون الأمة، ولكن هنا ينبغي أن نتحدث قليلاً عما أثار التساؤل عند المؤرخين، وهي نقطةٌ مضيئةٌ - في رأينا - تلمع في حياة الإمام الرضا، ومنعطف أساسي في حركة الشيعة وهي قبول الإمام بولاية عهد المأمون .
وقبل كل شيء نتساءل عن الأسباب التي دفعت الخليفة العباسي للإقدام على هذه الخطوة الجريئة .

المأمون يتقرب للإمام :
والمأمون الذي ولد من أم فارسية، وتربى في حجر المؤيدين للبيت العلوي، وعرف الكثير من تاريخ الإسلام وتبحَّر في علم الكلام، هل كان شيعياً فعلاً، وهل كان عهده إلى الإمام الرضا بدافع سليم، ثم انقلب عن ذلك ودس السم إلى الإمام لأن الملك - كما قال والده هارون له يوماً - عقيم وأنه لو نازعه فيه لأخذ الذي فيه عيناه ؟
أم كانت خطة دبرها الفضل بن سهل وغيره من بطانته ووقع فيها من دون التفات، ثم عاد عنها وقتل الفضل غيلة في الحمام وقضى على الإمام بالسم ؟
أم أنها كانت خطته اشترك فيها هو وغيره من القادة، وكانت مجرد لعبة سياسية ؟
كل ذلك ممكن ! ولم أجد فيما اطلعت عليه من التاريخ ما يدل على واحد من الإحتمالات بالتأكيد، على أني أميل إلى الإعتراف بكل العوامل التاريخية، وآخذها بعين الإعتبار عند تفسير ظاهرة معينة، لأن مثل هذه العوامل تتفاعل مع بعضها في حياتنا وتصنع من حيث المجموع حياتنا الحاضرة، فلماذا لا نعتقد أن الماضي كالحاضر تصنعه كل العوامل المؤثرة في حياة البشر ؟
من هنا أميل إلى الرأي التالي .. أن كلا من خلفية المأمون الثقافية، والظروف السياسية، ورأي بطانته، أقرت في الإقدام على هذه الخطوة الجريئة، ولولا واحدة منها لم يقدم ..
وهذا يعني أن انقلاب المأمون على الإمام الرضا (ع) جاء بعد تحول الظروف السياسية - وأن الرجل لم يكن شيعياً بالمعنى الحقيقي للكلمة، وهو إتِّـباع أهل البيت، والتعبد لله في طاعته، إنما كان متأثراً ببعض الأفكار الشيعية كتفضيل أمير المؤمنين (ع) على غيره من الخلفاء، والإعتقاد بخيانة معاوية، وبأن القرآن كتاب محدث وما أشبه .
إلاّ أن ذلك لا يجعل الفرد شيعياً في نظر الأئمة (ع) وهو بالتالي كان صاحب سلطة يبحث عنها أكثر مما يبحث عن المبادئ والقيم .
ولعل والده هارون كان يشير إلى ابنه وإلى خواصّ أهل بيته كما يشير الطغاة عادة إلى بطانتهم من الإعتراف بحق معارضيهم، وذلك عندما تستيقظ ضمائرهم ولو لفترة محدودة . وهكذا يروي المأمون أنه إنما تشيّع على يد والده .
وقد أسرّ المأمون إلى بعض خواصه بالسبب الذي دعاه إلى هذا الأمر، فعن الريّان بن الصلت قال : أكثر الناس في بيعة الرضا (ع) من القواد والعامة، ومن لا يحب ذلك، وقالوا : إن هذا من تدبير الفضل بن سهل ذي الرئاستين، فبلغ المأمون ذلك، فبعث إليَّ في جوف الليل فصرت إليه، فقال : يا ريّان بلغني أن الناس يقولون : أن بيعة الرضا (ع) كانت من تدبير الفضل بن سهل ؟ فقلت : يا أمير المؤمنين يقولون هذا . قال : ويحك يا ريّان أيجسر أحد أن يجيء إلى خليفة قد استقامت له الرعية والقـواد، واستوت له الخلافة فيقول له إدفع الخلافة من يدك إلى غيرك، أيجوز هذا في العقل ؟ قلــــت لــــه : لا والله يا أمير المؤمنين ما يجسر على هذا أحد، قال : لا والله ما كان كما يقولون ولكن سأخبرك بسبب ذلك .
إنه لما كتب إليّ محمد أخي يامرني بالقدوم عليه فأبيت عليه، عقد لعلي بن عيسى بن ماهان وأمره أن يقـيِّدني بقيد ويجعل الجامعة في عنقي، فورد علي بذلك الخبر، وبعثتُ هرثمة بن أعين الى سجستان وكرمان وما والاهما فأفسد علي أمري، وانهزم هرثمة وخرج صاحب السرير، وغلب على كور خراسان، من ناحيته، فورد عليَّ هذا كله في أسبوع .
فلمــــا ورد ذلك عليَّ لم يكن لي قوة بذلك ولا كان لي مال أتقوى به، ورأيت من قـوادي ورجالــــي الفشــــل
والجبن، أردت أن ألحق بملك كابل، فقلت في نفسي : ملك كابل رجل كافر ويبذل محمد له الأموال فيدفعني إلى يده، فلم أجد وجهاً أفضل من أن أتوب إلى الله عزّ وجلّ من ذنوبي وأستعين به على هذه الأمور وأستجير بالله عزّ وجلّ ، فأمرت بهذا البيت وأشار إلى بيت تكنس، وصببت عليَّ الماء، ولبست ثوبين أبيضين وصليت أربع ركعات، قرأت فيها من القرآن ما حضرني ودعوت الله عزّ وجلّ واستجرت به، وعاهدته عهداً وثيقاً بنية صادقة إن أفضى الله بهذا الأمر إليَّ وكفاني عاديته، وهذه الأمور الغليظة، أن أضع هذا الأمر في موضعه الذي وضعه الله عزّ وجلّ فيه .
ثم قوي فيه قلبي فبعثت طاهراً إلى علي بن عيس بن هامان فكان من أمره ما كان، ورددت هرثمة إلى رافع (بن أعين) فظفر به وقتله، وبعثت إلى صاحب السرير فهادنته وبذلت له شيئاً حتى رجع، فلم يزل أمري يقوى حتى كان من أمر محمد ما كان، وأفضى الله إلي بهذا الأمر، واستوى لي .
فلما وافى الله عزّ وجلّ لي بما عاهدته عليه، أحببت أن أفي الله تعالى بما عاهدته، فلم أر أحداً أحــق بهذا الأمر من أبي الحسن الرضا (ع)، فوضعتها فيه فلم يقبلها إلا إن عليَّ ما قد عملت، فهذا كان سببهــا) (4) .
ولعل هذا السبب كان أيضاً من الدواعي المساعدة إلاّ أن أبرز العوامل التي دفعته إلى ذلك كانت الظروف السياسية التي أشرنا إليها حيث كانت علاقته بالعباسيين سيئة لقتله أخاه أميناً، كما أن القيادات العربية لم تكن راضية عنه بسبب تفضيله الصارخ للقيادات الفارسية، أما أنصار البيت العلوي فقد رأوا ووجدوا الفرصة مؤاتية للإنتقام من السلطة العباسية الغاشمة، وانتفضوا في كل مصر . فماذا بقي له من فرص الإستمرار في السلطة ؟
ولكن محصلة خطط المأمون، والأقدار التي أجرت الرياح في اتجاهه كانت التالية .
1 - اكتساب ود أنصار البيت العلوي باستقدام الإمام الرضا لولاية عهده .
2 - تصفية لكثير من الثورات بالأعمال العسكرية وبقدر من السماحة والعطاء .
3 - الإلتفاف على العباسيين واكتساب ودّهم والعودة إلى خطهم، بعد تصفية الفضل بن سهل، وشهادة الإمام الرضا (ع) .
وهكذا تسنى للمأمون أن يستمر في الحكم وأن يحافظ على العرش العباسي من بعده .

الإمام يستجيب للتحدّي :
لماذا قبل الإمام الرضا (ع) ولاية عهد المأمون، وإذا كان مضطراً إلى ذلك فكيف استجاب لتحديه ؟
قبل أن نجيب عن هذا السؤال لابد أن نلقي نظرة إلى واقع الحركة الرسالية عندما تولى الرضا مركز الإمامة من بعد والده الإمام الكاظم (عليهما السلام) .
في حديث شريف : كان من المقدر أن يكون الإمام موسى بن جعفر هو قائم آل محمد (ص) إلاّ أن الشيعة أذاعوا الأمر فبدا لله فتأخر إلى أجل غير مسمى .
وهذا يعني أن الحركة الرسالية كادت تبلغ يومئذ إلى مستوى التصدي لشؤون الأمة . وبالرغم من أن الإمام الكاظم (ع) قضى نحبه في سجن هارون مسموماً، إلاّ أن الحركة لم تصب بأذى كثير كما نستفيد ذلك من حديث شريف .
وهكذا كانت إمامة الإمام الرضا (ع) واحدة من فرصتين :
الأولى : القيام بحركة مسلحة قد تنتهي إلى دمار الحركة .
الثانية : الإستجابة لتحدي المأمون بقبول ولاية العهد للعمل من خلال السلطة دون إعطاء شرعية لها، كما فعل النبي يوسف حينما طلب من عزيز مصر بأن يجعله على خزائن الأرض . ثم قام بما استطاع إليه سبيلا، من الإصلاح من داخل النظام ..
وكما فعل الإمام أمير المؤمنين (ع) مع الخلفاء الذين سبقوه عندما قبل بالدخول في الشورى كواحد من ستة أعضاء .
وأقل ما في هذه الفرصة الثانية أنها تشكل حماية للحركة الرسالية من التصفية، والقبول بها كحركة معارضة رسمية .
وهكذا نعرف أن الإمام لم يترك قيادته للحركة الرسالية - بل استفاد من مركزه الجديد، كما استفاد الشيعة لدعم مسيرة حركتهم الرسالية التي فرضت نفسها على النظام فرضاً .
ولتحقيق هذه الغايات اتبع الإمام النهج التالي :
أولاً : امتنع عن قبول الخلافة التي عرضها عليه المأمون أولاً، ولعل السبب في رفض الخلافة كان أمرين :
ألف : إن تلك الخلافة كانت ثوباً خاصاً بأمثال المأمون وإنها لا تليق بحجة الله البالغة، لأن بنائها كان قائماً على أساس فاسد، جيشها ونظامها وقوانينها وكل شيء فيها، ولو قبل الإمام بها كان عليه أن يهدمها ويبنيها من جديد ولم يكن ذلك أمراً ممكناً في تلك الظروف .
بـاء : إن المأمون لم يكن صادقاً في عرضه، فهو كان يدبر حيلة مع حزبه الماكر للإيقاع بالإمام إن قبــــل، بعد أخذ الشرعية منه، كما فعل بالنسبة إلى ولاية العهد .
ثانياً : اشترط في قبوله لولاية العهد ألاّ يتدخل في شؤون الدولة من قريب أو بعيد، مما أفقدهم القدرة على تمشية الأمور باسم الإمام وكسب الشرعية له وأبان للعالمين ذلك اليوم وللتاريخ إلى الأبد أنه لا يعترف بشرعية النظام بأي وجه . وقد حاول المأمون مراراً أن يستدرج الإمام للتدخل في الشؤون فلم يقبل والحديث التالي يدل على ذلك :
إن المأمـــون لمّا أراد أن يأخذ البيعة لنفسه بإمرة المؤمنين، وللرضا (ع) بولاية العهــد، وللفضــــل بــــن
سهل بالوزارة، أمر بثلاثة كراسي فنصبت لهم، فلما قعدوا عليها أذن للناس، فدخلوا يبايعون فكانوا يصفقون بأيمانهم على أيمان الثلاثة من أعلى الإبهام إلى الخنصر ويخرجون حتى بايع في آخر الناس فتى من الأنصار فصفق بيمينه من الخنصر إلى الإبهام، فتبسم أبو الحسن الرضا (ع) ثم قال :
“ كل من بايعنا بايع بفسخ البيعة غير هذا الفتى فإنه بايعنا بعقدها “ .
فقال المأمون : وما فسخ البيعة من عقدها ؟ قال أبو الحسن (ع) :
“ عقد البيعة هو من أعلى ا لخنصر إلى أعلى الإبهام وفسخها من أعلى الإبهام إلى أعلى الخنصر “ .
قال : فماج الناس في ذلك وأمر المأمون بإعادة الناس إلى البيعة على ما وصفه أبو الحسن (ع) وقال الناس : كيف يستحق الإمامة من لا يعرف عقد البيعة، إن من علم لأولى بها ممن لا يعلم، قال : فحمله ذلك على ما فعله من سمه (5) .
ثالثاً : منذ الأيام الأولى لولايته للعهد انتهز الإمام كل فرصة ممكنة لنشر بصائر الوحي، وأظهر أنه أحق بالخلافة من غيره، فمثلاً نقرأ في وثيقة ولايته للعهد ما يدل على أن المأمون إنما عمل بواجبه في الأحتفاء بأهل بيت الرسالة، دعنا نقرأ ونتدبر معاً الوثيقة التالية :
“ بسم ا لله الرحمن الرحيم الحمد لله الفعّال لما يشاء لا معقب لحكمه، ولا راد لقضائه، يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، وصلى الله على نبيّه محمد خاتم النبيين وآله الطيبين الطاهرين .
أقول وأنا علي بن موسى بن جعفـر أن أمير المؤمنين عضّده الله بالسداد ووفقَّه للرشاد، عرف من حقنا ما جهله غيره، فوصل أرحاماً قطعــت، وآمن نفوساً فزعت، بل أحياها وقد تلفت، وأغناها إذ افتقرت، مبتغياً رضى رب العالمين، لا يريد جزاء من غيره، وسيجزي الله الشاكرين ولا يضيع أجر المحسنين .
وإنه جعل إلي عهده، والأمرة الكبرى إن بقيت بعده، فمن حل عقدة أمر الله بشدها، وقصم عروة أحب الله إيثاقها، فقد أباح حريمه، وأحل محرمة، إذ كان بذلك زارياً على الإمام، منتهكاً حرمة الإسلام، بذلك جرى السالف، فصبر منه على الفلتات، ولم يعترض بعدها على العزمات خوفاً على شتات الديـــن، واضطراب حبل المسلمين، ولقرب أمر الجاهلية، ورصد فرصة تنتهز، وبائقة تبتدر .
وقد جعل لله على نفسي أن استرعاني أمر المسلمين، وقلَّدني خلافته، والعمل فيهم عامة وفي بني العباس بن عبد المطلب خاصة بطاعته وطاعة رسوله (ص) وأن لا أسفك دماً حراماً ولا أبيح فرجاً، ولا مالاً إلاّ ما سفكته حدوده، وأباحته فرائضه، وأن اتخير الكفاة جهدي وطاقتي، وجعلت بذلك على نفسي عهداً مؤكداً يسألني الله عنه، فإنه عزّ وجلّ يقول :
{ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤولاً } (الاسراء / 34) .
وإن أحدثت أو غيّرت أو بدَّلت كنت للغير مستحقاً، وللنكال متعرضاً، وأعوذ بالله من سخطه، وإليه أرغب في التوفيق لطاعته، والحول بيني وبين معصيته في عافية لي وللمسلمين .
والجامعة والجفر يدلان على ضد ذلك، وما أدري ما يفعل بي، ولا بكم إن الحكم إلاّ لله يقضي بالحق وهو خير الفاصلين .
لكني امتثلت أمر أمير المؤمنين، وآثرت رضاه، والله يعصمني وإياه، وأشهدت الله على نفسي بذلك، وكفى بالله شهيداً “ (6) .
وهناك بصائر نستوحيها من كلمات الرضا المضيئة :
أولاّ : قوله (ع) : “ عرف من حقنا ما جهله غيره إلخ “ .
حيث عرّض بهارون والد المأمون، وبالنظام العباسي كله، الذين لم يرعوا حرمة رسول الله (ص) .
ثانياً : إنه قال : فمن حل عقدة أمر الله بشدها إلخ، إشارة إلى خبث السرائر، وحبك المؤامرات ضد الولاية .
ثالثاً : قوله : بذلك جرى السالف إلى آخره، لعله إشارة إلى سكوت الإمام أمير المؤمنين عن جهة أو صبر الأئمة على الأذى خوفاً على شتات الدين واضطراب حبل المسلمين .
رابعاً : ثم بيان برنامجه للحكم الذي يخالف ما كان عليه عامة بني العباس، وبضمنهم المأمون ذاته .
خامساً : وقال أخيراً : والجامعة والجفر يدلان على ضد ذلك، حيث بيّن بذلك أنهم أصحاب علم رسول الله وأنهم أحق بالأمر منهم .
وعندما تهيء الناس للبيعة لفت الإمام نظره إلى أن طريقتهم للبيعة خاطئة مما أثار زوبعة في الناس، دعنا نستمع إلى الحديث التالي الذي جرى بين المأمون والإمام (ع) :
“ يا أبا الحسن أنظر بعض من تثق به توليه هذه البلدان، التي قد فسدت علينا، فقلت له : تفي لي وأفي لك، فإني إنما دخلت فيما دخلت على أن لا آمر فيه ولا أنهى، ولا أعزل ولا أولي ولا أسير حتى يقدمني الله قبلك، فوالله إن الخلافة لشيء ما حدثت به نفسي، ولقد كنت بالمدينة أتردد في طرقها على دابتي، وإن أهلها وغيرهم يسألوني الحوائج فاقضيها لهم، فيصيرون كالأعمام لي، وإن كتبي لنافذة في الأمصار، وما زدتني في نعمة هي علي من ربي فقال : أفي لك “ (7) .
وكانت من أعظم ما بيّن فضل الإمام، مجالس المحاجّة التي كان يعقدها بين فترة وأخرى، ولنستعرض معاً واحداً من هذه المجالس لنرى ماذا يدور فيها :
(قال الحسن بن محمد النوفلي : فبيّـنا نحن في حديث لنا عند أبي الحسن الرضا (ع) إذ دخل علينا ياسر، وكان يتولى أمر أبي الحسن (ع) فقال : يا سيدي إن أميري يقرؤك السلام ويقول : فداك أخوك إنه اجتمع إليَّ أصحاب المقالات، وأهل الأديان، والمتكلمون من جميع الملل، فرأيك في البكور علينا إن أحببت كلامهم، وإن كرهت ذلك فلا تتجشم، وإن أحببت أن نصير اليك خف ذلك علينا، فقال أبو الحسن (ع) .
“ أبلغه السلام وقل له : قد علمت ما أردت، وأنا صائر إليك بكرة إن شاء الله تعالى “ (8) .
ثم بيَّن الإمام ما يدل على أن هدف المأمون من تشكيل مثل هذه المجالس، النيل من قدر الإمام حيث يظن أنه قد يتوقف عن محاجة خصومه ولكن الإمام قال للنوفلي (الراوي) :
يا نوفلي أتحب أن تعلم متى يندم المأمون ؟ قلت : نعم، قال : إذا سمع احتجاجي على أهل التوراة بتوراتهم، وعلى أهل الإنجيل بإنجيلهم وعلى أهل الزبور بزبورهم، وعلى الصابئين بعبرانيتهم، وعلى أهل الهرابذة بفارسيتهم، وعلى أهل الروم بروميتهم، وعلى أصحاب المقالات بلغاتهم، فإذا قطعت كل صنف ودحضت حجته، وترك مقالته ورجع إلى قولي، علم المأمون أن الموضع الذي هو بسبيله ليس بمستحق له، فعند ذلك تكون الندامة منه، ولا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم “ (9) .
ثم بيّن الحديث - بعد هذا الكلام - وضع الجلسة وقال :
(فلما دخل الرضا (ع) قام المأمون وقام محمد بن جعفر وجميع بني هاشم، فما زالوا وقوفاً والرضا (ع) جالس مع المأمون حتى أمرهم بالجلوس فجلسوا فلم يزل المأمون مقبلاً عليه يحدثه ساعة ثم التفت إلى الجاثليق فقال : ياجاثليق هذا ابن عمي علي بن موسى بن جعفر، وهو من ولد فاطمة بنت نبينا وابن علي بن أبي طالب (ع) فأحب أن تكلمه وتحاجه وتنصفه، فقال الجاثليق : يا أمير المؤمنين كيف أحاجّ رجلاً يحتجّ علي بكتاب أنا منكره، ونبي لا أؤمن به فقال الرضا (ع) : يا نصراني فإن احتججت عليك بإنجيلك أتقرّ به ؟
فقال الجاثليق : وهل أقدر على دفع ما نطق به الإنجيل، نعم والله اقرّ به على رغم أنفي . ثم قرأ الرضا (ع) عليه الإنجيل، وأثبت عليه أن نبينا (ص) مذكور فيه ثم أخبره بعدد حواري عيسى (ع) وأحوالهم، واحتج بحجج كثيرة أقرّ بها ثم قرأ عليه كتاب شعيا وغيره إلى أن قال الجاثليق : ليسألك غيري فلا وحق المسيح ما ظننت أن في علماء المسلمين مثلك . فالتفت الرضا (ع) الى رأس الجالوت واحتجَّ عليه بالتوراة والزبور وكتاب شعيا وحيقوق حتى أقحم ولم يُحِر جواباً .
ثم دعا (ع) بالهربذ الأكبر واحتجَّ عليه حتّى انقطع هربذ مكانه .
فقال الرضا (ع) : يا قوم إن كان فيكم أحد يخالف الإسلام وأراد أن يسأل فليسأل غير محتشم فقام إليه عمــــران الصابيّ وكان واحداً من المتكلمين فقال : يا عالم النّاس لولا أنّك دعوت إلى مسألتك لم أُقـدم عليك بالمسائل، فلقــــد دخلت الكوفة والبصرة، والشام والجزيرة، ولقيت المتكلّمين فلم أقع على أحـــد يثبت لي واحـــداً ليس غيره قائماً بوحدانيّته أفتأذن أن أسالك ؟ قال الرضا (ع) : إن كان في الجماعة عمران الصابيُّ فأنت هو، قال : أنا هو، قال : سل يا عمران، وعليك بالنصفة وإيّاك والخطل والجور، فقال : والله يـا سيّدي ما أريد إلاّ أن تثبت لي شيئاً أتعلّق به، فلا أجوزه، قال : سل عمّا بدا لـك .
فازدحم الناس وانضمَّ بعضهم إلى بعض، فاحتج الرضا (ع) عليه وطال الكلام بينهما إلى الزّوال فالتفت الرضا (ع) الى المأمون، فقال : الصلاة قد حضرت فقال عمران : يا سيدي لاتقطع عليَّ مسألتي فقد رقَّ قلبي قال الرضا (ع) : نصلّي ونعود، فنهض ونهض المأمون، فصلّى الرضا (ع) داخلاً وصلّى الناس خارجاً خلف محمد بن جعفر، ثمّ خرجا فعاد الرضا (ع) إلى مجلسه ودعا بعمران، فقال : سل يا عمران، فسأله عن الصانع تعالى وصفاته وأُجيب إلى أن قال : أفهمت يا عمران ؟ قال : نعم يا سيّدي قد فهمت، وأشهد أن الله على ما وصفت، ووحّدت وأنّ محمداً عبده المبعوث بالهدى ودين الحقِّ، ثمَّ خرَّ ساجداً نحو القبلة وأسلم .
قال الحسن بن محمد النوفليُّ : فلما نظر المتكلّمون الى كلام عمران الصابي وكان جدلاً لم يقطعه عن حجته أحد قطّ لم يدن من الرضا (ع) أحد منهم، ولم يسألوه عن شيء، وأمسينا، فنهض المأمون والرضا (ع) فدخلا، وانصرف الناس وكنت مع جماعة من أصحابنا إذ بعث إليَّ محمد بن جعفر فأتيته فقال لي : يا نوفلي أما رأيت ما جاء به صديقك، لا والله ما ظننت أن علي بن موسى خاض في شيء من هذا قط ولا عرفناه به، إنه كان يتكلم بالمدينة أو يجتمع إليه أصحاب الكلام ؟ قلت : قد كان الحجاج يأتونه فيسألونه عن أشياء من حلالهم وحرامهم فيجيبهم، وربما كلم من يأتيه بحاجة .
فقال محمد بن جعفر : يا أبا محمد إني أخاف عليه أن يحسده هذا الرجل فيسمه أو يفعل به بلية، فأشر عليه بالإمساك عن هذه الأشياء، قلت : إذاً لا يقبل مني، وما أراد الرجل إلاّ امتحانه ليعلم هل عنده شيء من علوم آبائه (ع) فقال لي : قل له : إن عمك قد كره هذا الباب، وأحب أن تمسك عن هذه الأشياء لخصال شتى .
فلما انقلبت إلى منزل الرضا (ع) أخبرته بما كان من عمه محمد بن جعفر فتبسم (ع) ثم قال :
حفظ الله عمي ما أعرفني به لم كره ذلك، يا غلام صر إلى عمران الصابي فائتني به فقلت :
جعلت فداك أنا أعرف موضعه وهو عند بعض إخواننا من الشيعة، قال : فلا بأس فقرَّبوا إليه دابة، فصرت إلى عمران فأتيته به، فرحب به ودعا بكسوة فخلعها عليه، وحمله ودعا بعشرة آلاف درهم، فوصله بها .
فقلت : جعلت فداك حكيت فعل جدك أمير المؤمنين (ع) قال : هكذا يجب، ثم دعا (ع) بالعشاء فأجلسني عن يمينه وأجلس عمران عن يساره، حتى إذا فرغنا قال لعمران : انصرف مصاحباً وبكّر علينا نطعمك طعام المدينة، فكان عمران بعد ذلك يجتمع إليه المتكلمون من أصحاب المقالات، فيبطل أمرهــم حتى اجتنبوه ووصلــه المأمون بعشرة آلاف درهـــم، وأعطاه الفضل مــالاً، وحمله وولاه الرضـــــــا (ع) صدقات بلخ فأصاب الرغائب) (10) .
وقصة استعداد الإمام لصلاة العيد التي أرهبت النظام دليل آخر على أن الإمام لم يترك فرصة إلاّ واستفاد منها لإعلان دعوته، وبيان أنه الأحق بالخلافة من البيت العباسي .
(لما حضر العيد بعث المأمون إلى الرضا (ع) يسأله أن يركب ويحضر العيد ويخطب لتطمئن قلوب الناس، ويعرفوا فضله، وتقرّ قلوبهم على هذه الدولة المباركة، فبعث إليه الرضا (ع) وقال : علمت ما كان بيني وبينك من الشروط في دخولي في هذا الأمر، فقال المأمون : إنما أريد بهذا أن يرسخ في قلوب العامة والجند والشاكرية هذا الأمر، فتطمئن قلوبهم ويقرُّوا بما فضّلك الله تعالى به، فلم يزل يرادّه الكلام في ذلك . فلما ألح عليه قال :
يا أمير المؤمنين إن أعفيتني من ذلك فهو أحب إلي، وإن لم تعفني خرجت كما كان يخرج رسول الله (ص) وكما خرج أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) .
قال المامون : اخرج كما تحب . وأمر المأمون القوّاد والناس أن يبكروا إلى باب أبي الحسن (ع) فقعد الناس لأبي الحسن (ع) في الطرقات والسطوح من الرجال والنساء والصبيان واجتمع القوّاد على باب الرضا (ع) .
فلما طلعت الشمس قام الرضا (ع) فاغتسل وتعمم بعمامة بيضاء من قطن وألقى طرفاً منها على صدره، وطرفاً بين كتفيه وتشمّر ثم قال لجميع مواليه : افعلوا مثل ما فعلت، ثم أخذ بيده عكازة وخرج ونحن بين يديه، وهو حاف قد شمّر سراويله إلى نصف الساق وعليه ثياب مشمَّرة .
فلما قام ومشينا بين يديه رفع رأسه إلى السماء وكبر أربع تكبيرات، فخيل إلينا أن الهواء والحيطان تجاوبه، والقوّاد والناس على الباب قد تزينوا ولبسوا السلاح وتهيأوا بأحسن هيئة، فلما طلعنا عليهم بهذه الصورة حفاة قد تشمّرنا، وطلع الرضا وقف وقفة على الباب وقال :
“ الله أكبر الله أكبر الله أكبر على ما هدانا، الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام، والحمد لله على ما أبلانا “ ورفع بذلك صوته ورفعنا أصواتنا .
فتزعزعت مرو من البكاء والصياح فقالها : ثلاث مرات فسقط القوّاد عن دوابهم، ورموا بخفافهم، لما نظروا إلى أبي الحسن (ع) وصارت مرو ضجة واحدة ولم يتمالك الناس من البكاء والضجة .
فكان أبو الحسن (ع) يمشي ويقف في كل عشرة خطوات وقفة يكبر الله أربع مرات فيتخيل إلينا أن السماء والأرض والحيطان تجاوبه، وبلغ المأمون ذلك، فقال له الفضل بن سهل ذو الرئاستين : يا أمير المؤمنين إن بلغ الرضا المصلى على هذا السبيل افتتن به الناس فالرأي أن تسأله أن يرجع، فبعث إليه المأمون فسأله الرجوع فدعا أبو الحسن (ع) بخفه فلبسه ورجع) (11) .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ـــــــــــــــــــــــــــ
(1) بحار الأنوار : (ج 49، ص 116) .
(2) راجع التاريخ الإسلامي .. دروس وعبر (للمؤلف) : (ص 290 - 296) .
(3) تاريخ المسعودي : (ج 3، ص 389) .
(4) المصدر : (ص 137 - 138) .
(5) المصدر : (ص 144) .
(6) المصدر : (ص 152 - 153) .
(7) المصدر : (ص 144) .
(8) المصدر : (ص 174) .
(9) المصدر : (ص 175) .
(10) المصدر : (ص 175) .
(11) المصدر : (ص 143 - 135) .












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
معاشر الأنصار أدبوا أولادكم على حب علي بن أبي طالب فمن
أبى فانظروا في شأن أمه. (ابي ذر)
 
من مواضيعي في المنتدي

0 عيد الله الأكبر ( عيد الغدير )
0 التربية الروحية في فكر الامام أمير المؤمنين (ع)
0 ذكرى إستشهاد الإمام محمد الباقر ( عليه السلام ) // مأجورين
0 التدبر أم التحجر؟
0 الأبوة وعنصر قوتها
0 الكمال الإنساني:
0 متى تعاد للأمة الإسلامية مناراتها
0 مَن رزقه الله حبّ الأئمة
0 مع دخول عالم الجن بعالم الانس
0 ارضية الذنب بالتربوية والثقافية

عرض البوم صور تراب البقيع   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفحة خاصة بالامام المهدي(عج) alzahraeia18 واحة الثقافة الاسلامية 12 11-11-2011 03:04
المهدي والمسيح عليهما السلام الخصائص والهدف المشترك احمد امين واحة الإمام المهدي عليه السلام 4 23-03-2011 06:26
نهنئكم بحلول نور الإمام الحسين في بميلاده الأرض ونتدبر بنوره الساري فينا الأنباري واحة الثقافة الاسلامية 3 05-08-2008 10:40
ملاطفة كلامية بين الامام علي وفاطمة الزهراء عليهم السلام أبو تراب واحة الثقافة الاسلامية 3 24-02-2005 12:36


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir