:        


العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحة الإجتماعية > المنوعات العامة



إضافة رد
قديم 14-05-2019, 07:25 رقم المشاركة : 793
معلومات العضو

الصورة الرمزية ابو السجاد الموسوى
إحصائية العضو








ابو السجاد الموسوى is a glorious beacon of lightابو السجاد الموسوى is a glorious beacon of lightابو السجاد الموسوى is a glorious beacon of lightابو السجاد الموسوى is a glorious beacon of lightابو السجاد الموسوى is a glorious beacon of light

ابو السجاد الموسوى متواجد حالياً

 


اوسمتي
كاتب الموضوع : ابو السجاد الموسوى المنتدى : المنوعات العامة
رد: قصص لها مدلولات مفيدة

يُحكى ﺃﻥ ﺣﺎﻛﻢ إﻳﻄﺎﻟﻲ ﺩﻋﺎ ﻓﻨﺎﻧﺎ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺎ ﺷﻬﻴﺮﺍ ﻭﺃﻣﺮﻩ ﺑﺮﺳﻢ ﺻﻮﺭﺗﻴﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﺘﻴﻦ ﻭﻣﺘﻨﺎﻗﻀﺘﻴﻦ ﻋﻨﺪ ﺑﺎﺏ أﻛﺒﺮ ﻣﺮﻛﺰ ﺭﻭﺣﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ .

أﻣﺮﻩ ﺃﻥ ﻳﺮﺳﻢ ﺻﻮﺭﻩ ﻣﻼﻙ ﻭﻳﺮﺳﻢ ﻣﻘﺎﺑﻠﻬﺎ ﺻﻮﺭﻩ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ , ﻟﺮﺻﺪ ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﻀﻴﻠﻪ ﻭﺍﻟﺮﺫﻳﻠﻪ .

ﻭﻗﺎﻡ ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺼﺪﺭ ﻳﺴﺘﻮﺣﻲ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﻭﻋﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﻃﻔﻞ ﺑﺮﻱﺀ ﻭﺟﻤﻴﻞ ﺗﻄﻞ ﺍﻟﺴﻜﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﻭﺟﻬﻪ ﺍﻷﺑﻴﺾ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﻳﺮ ﻭﺗﻐﺮﻕ ﻋﻴﻨﺎﻩ ﻓﻲ ﺑﺤﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ .

ﺫﻫﺐ ﻣﻌﻪ إﻟﻰ ﺃﻫﻠﻪ ﻭإﺳﺘﺄﺫﻧﻬﻢ ﻓﻲ إﺳﺘﻠﻬﺎﻡ ﺻﻮﺭﻩ ﺍﻟﻤﻼﻙ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺟﻠﻮﺱ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﻬﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﻟﻲ .

ﻭﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮ ﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﺟﺎﻫﺰﺍ ﻭ ﻣﺒﻬﺮﺍ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻭﻛﺎﻥ ﻧﺴﺨﻪ ﻣﻦ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻭﻟﻢ ﺗﺮﺳﻢ ﻟﻮﺣﻪ ﺃﺭﻭﻉ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ .

ﻭﺑﺪﺃ ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺷﺨﺺ ﻳﺴﺘﻮﺣﻲ ﻣﻨﻪ ﻭﺟﻪ ﺻﻮﺭﻩ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ , ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺟﺎﺩﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻟﺬﺍ ﺑﺤﺚ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻭﻃﺎﻝ ﺑﺤﺜﻪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺭﺑﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻳﺨﺸﻰ أﻥ ﻳﻤﻮﺕ ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﻗﺒﻞ أﻥ ﻳﺴﺘﻜﻤﻞ ﺍﻟﺘﺤﻔﻪ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺃﻋﻠﻦ ﻋﻦ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﻛﺒﺮﻯ ﺳﺘﻤﻨﺢ ﻷﻛﺜﺮ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ ﺇﺛﺎﺭﺓ ﻟﻠﺮﻋﺐ .

ﻭﻗﺪ ﺯﺍﺭ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﻭﺍﻟﻌﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﺎﻧﺎﺕ ﻭﺃﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻤﺠﺮﻣﻴﻦ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺑﺸﺮﺍ ﻭﻟﻴﺴﻮﺍ ﺷﻴﺎﻃﻴﻦ .

ﻭﺫﺍﺕ ﻣﺮﻩ ﻋﺜﺮ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻓﺠﺎﻩ ﻋﻠﻰ |ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ| ﻭﻛﺎﻥ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺭﺟﻞ ﺳﻲﺀ ﻳﺒﺘﻠﻊ ﺯﺟﺎﺟﻪ ﺧﻤﺮ ﻓﻲ ﺯﺍﻭﻳﺔ ﺿﻴﻘﻪ ﺩﺍﺧﻞ ﺣﺎﻧﻪ ﻗﺬﺭﺓ .

ﺍﻗﺘﺮﺏ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﻭﺣﺪﺛﻪ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ , ﻭﻭﻋﺪ ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻪ ﻣﺒﻠﻎ ﻫﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻓﻮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﻛﺎﻥ ﻗﺒﻴﺢ ﺍﻟﻤﻨﻈﺮ , ﻛﺮﻳﻪ ﺍﻟﺮﺍﺋﺤﺔ
ﺃﺻﻠﻊ , ﻭﻟﻪ ﺷﻌﺮﺍﺕ ﺗﻨﺒﺖ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﺭﺃﺳﻪ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ , ﻭﻛﺎﻥ ﻋﺪﻳﻢ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﻻ ﻳﺄﺑﻪ ﺑﺸﻲﺀ , ﻭﻳﺘﻜﻠﻢ ﺑﺼﻮﺕ ﻋﺎﻝ ﻭﻓﻤﻪ ﺧﺎﻝ ٍﻣﻦ ﺍﻷﺳﻨﺎﻥ .

ﻓﺮﺡ ﺑﻪ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ لأﻥ ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﻴﺘﻴﺢ ﺍﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﺗﺤﻔﺘﻪ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﺍﻟﻐﺎﻟﻴﺔ , ﺟﻠﺲ ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﺑﺪﺃ ﺑﺮﺳﻢ ﻣﻼﻣﺤﻪ ﻣﻀﻴﻔﺎً ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ .

ﻭﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺘﻔﺖ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ إلى ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺍﻟﺠﺎﻟﺲ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺪﻣﻌﻪ ﺗﻨﺰﻝ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻩ , ﻓﺎﺳﺘﻐﺮﺏ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ , ﻭﺳﺄﻟﻪ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻥ ﻳﺪﺧﻦ ﺃﻭ ﻳﺤﺘﺴﻲ ﺍﻟﺨﻤﺮ .

ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﺑﺼﻮﺕ أﻗﺮﺏ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﺍﻟﻤﺨﺘﻨﻖ : ﺃﻧﺖ ﻳﺎ ﺳﻴﺪﻱ ﺯﺭﺗﻨﻲ ﻣﻨﺬ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺭﺑﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﺣﻴﻦ ﻛﻨﺖ ﻃﻔﻼ ﺻﻐﻴﺮﺍ ﻭﺍﺳﺘﻠﻬﻤﺖ ﻣﻦ ﻭﺟﻬﻲ ﺻﻮﺭﻩ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ , ﻭﺃﻧﺖ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﺴﺘﻠﻬﻢ ﻣﻨﻲ ﺻﻮﺭﻩ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ .

ﻟﻘﺪ ﻏﻴﺮﺗﻨﻲ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﻭﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﺣﺘﻰ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻧﻘﻴﺾ ﺫﺍﺗﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﻓﻌﺎﻟﻲ
ﻭﺍﻧﻔﺠﺮﺕ ﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭﺍﺭﺗﻤﻰ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﻒ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻭﺟﻠﺴﺎ ﻣﻌﺎ ﻳﺒﻜﻴﺎﻥ ﺃﻣﺎﻡ ﺻﻮﺭﻩ ﺍﻟﻤﻼﻙ .

إﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺨﻠﻘﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻛﺎﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭ ﻟﻜﻦ ﻧﺤﻦ ﻣﻦ ﻳﻐﻴﺮ ﻭﻧﺸﻮﻩ ﺃﻧﻔﺴﻨﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻌﺎﺻﻴﻨﺎ ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ : ( و ﻫﺪﻳﻨﺎﻩ ﺍﻟﻨﺠﺪﻳﻦ ) أﻱ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭ ﺍﻟﺸﺮ ﻓﻼ ﺗﻠﻮﺙ ﺭﻭﺣﻚ , ﻭ ﻧﻮﺭ ﻭ ﺟﻬﻚ , ﻭ ﺑﺼﻴﺮﺗﻚ ﺑﺄﻓﻌﺎﻟﻚ غير المدروسة....
ولاتستسلم للنفس فالنفوس ضعيفة،
إلا من قويت بتوكلها على الله







التوقيع



يازائرا قبر الحسين ابشر
بالخير فى الدنيا وشفاعة السبط
وعرج بعد الزيارة للاخ
ابا الفضل عنوان الكرامة والمجد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدى

0 في رحاب إستشهاد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام
0 توقعات خسائر امريكا المفترضه للحرب مع ايران
0 تأملات قرأنية
0 الدعاء المختص قبل الإفطار
0 وصايا احياء ليالي الفدر المباركة
0 الفيفا يتراجع عن مشاركه ٤٨ فريق بكأس العالم في قطر
0 الفيفا يتراجع عن مشاركه ٤٨ فريق بكأس العالم في قطر
0 مسخ الأمم السابقه في القرآن
0 التيار الصدري وتصحيح المسار
0 سيناريوهات الحرب مع إيران الإسلام

رد مع اقتباس
قديم 19-05-2019, 11:17 رقم المشاركة : 794
معلومات العضو

الصورة الرمزية انوار محمدية
إحصائية العضو








انوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud of

انوار محمدية متواجد حالياً

 


اوسمتي
كاتب الموضوع : ابو السجاد الموسوى المنتدى : المنوعات العامة
رد: قصص لها مدلولات مفيدة

سأل رجل مهموم امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
فقال: يا امير المؤمنين لقد أتـيـتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم؟
فقال امير المؤمنين :سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما
فقال الرجل: اسأل.
فقال امير المؤمنين : أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل؟
قال:لا.
فقال امير المؤمنين : هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل؟
قال : لا
فقال امير المؤمنين : أمرٌ لم تأتِ به، ولن يذهب معك ..
الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا ،
وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت ،
ابتسم ... فرزقك مقسوم
وقدرك محسوم..
وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم..
لأنها بين يدي الحي القيوم.
يقول عليه السلام :
يَحيا المؤمن بيَن أمرين يُسر وَ عُسر ) ،
وَ ڳلاھما " نِعمة " لو أيقَن !

ففِي اليسر : يكون ☇ الشكر [ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ]
وَ في العسر : يكون ☇ الصَبر !
[إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ]







رد مع اقتباس
قديم 21-05-2019, 03:43 رقم المشاركة : 795
معلومات العضو

الصورة الرمزية انوار محمدية
إحصائية العضو








انوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud ofانوار محمدية has much to be proud of

انوار محمدية متواجد حالياً

 


اوسمتي
كاتب الموضوع : ابو السجاد الموسوى المنتدى : المنوعات العامة
رد: قصص لها مدلولات مفيدة

الماء الذي لا يقدر بثمن) . .
يحكى أن عالماً جليلاً ذا حكمةٍ وبصيرةٍ وذا مالٍ وجاهٍ، كان جالساً -يوماً- مع تلاميذه، وبينما هم كذلك، إذ دخل عليهم رجلٌ غريبٌ لا يعرفه أحدٌ منهم، ولا يبدو عليه مظهرُ طلابِ العلم، ولكنه بدا للوهلة الأولى كأنه عزيزُ قومٍ أذلَّتهُ الحياة!! دخل وسلَّم، وجلس حيث انتهى به المجلس، وأخذ يستمع للشيخ بأدبٍ وإنصات، وفي يده قارورةُ فيها ما يشبه الماء لا تفارقه . . قطع الشيخ العالمُ حديثه، والتفت إلى الرجل الغريب، وتفرَّس في وجهه، ثم سأله: ألك حاجةٌ نقضيها لك؟! أم لك سؤال فنجيبك؟! فقال الضيف: لا هذا ولا ذاك، وإنما أنا تاجر، سمعتُ عن علمك وخُلُقك ومروءتك، فجئتُ أبيعك هذه القارورةَ التي أقسمتُ ألَّا أبيعَها إلا لمن يقدِّر قيمتها، وأنت -دون ريبٍ- حقيقٌ بها وجدير... . . قال الشيخ: ناولنيها، فناوله إياها، فأخذ الشيخ يتأملها ويحرك رأسه إعجاباً بها، ثم التفت إلى الضيف: فقال له: بكم تبيعها؟ قال: بمئة دينار، فرد عليه الشيخ: هذا قليل عليها، سأعطيك مئةً وخمسين!! فقال الضيف: بل مئةٌ كاملةٌ لا تزيد ولا تنقص . . . فقال الشيخ لابنه: ادخل عند أمك وأحضر منها مئةَ دينار.. وفعلاً استلم الضيف المبلغ، ومضى في حال سبيله حامداً شاكراً، ثم انفضَّ المجلسُ وخرج الحاضرون، وجميعهم متعجبون من هذا الماء الذي اشتراه شيخُهم بمئة دينار!!! . . دخل الشيخ إلى مخدعه للنوم، ولكنَّ الفضول دعا ولده إلى فحص القارورة ومعرفةِ ما فيها، حتى تأكد -بما لا يترك للشك مجالاً- أنه ماء عادي!! فدخل إلى والده مسرعاً مندهشاً صارخاً: يا حكيم الحكماء، لقد خدعك الغريب، فوالله ما زاد على أن باعك ماءً عادياً بمئة دينار، ولا أدري أأعجبُ من دهائه وخبثه، أم من طيبتك وتسرعك؟؟! . . !
فابتسم الشيخ الحكيم ضاحكاً، وقال لولده: يا بني، لقد نظرتَ ببصرك فرأيتَه ماءً عادياً، أما أنا، فقد نظرتُ ببصيرتي وخبرتي فرأيتُ الرجل جاء يحمل في القارورة ماءَ وجهه الذي أبَتْ عليه عزَّةُ نفسه أن يُريقَه أمام الحاضرين بالتذلُّل والسؤال، وكانت له حاجةٌ إلى مبلغٍ يقضي به حاجته لا يريد أكثر منه. والحمد لله الذي وفقني لإجابته وفَهْم مراده وحِفْظِ ماء وجهه أمام الحاضرين. ولو أقسمتُ ألفَ مرَّةٍ أنَّ ما دفعتُه له فيه لقليل، لما حَنَثْتُ في يميني..! . . إذا لم تستطع أن تسمع صمْتَ أخيك، فلن تستطيع أن تسمع كلماتِه







رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : قصص لها مدلولات مفيدة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
**مواقع مفيدة و مسلية 2 ** الجواد واحة الحاسوب والبرمجيات 5 14-02-2012 01:15
برامج تعليمية إنجليزية مفيدة للأطفال الدر المكنون واحة الشؤون الأسرية 9 07-07-2011 04:27
طرق المحافظة على أبنائنا جنسيا حسب السن معلومات مفيدة ( رائع )‎ زينبية الهوى واحة الشؤون الأسرية 5 23-10-2010 01:00
مواقع طبية مفيدة الجعفريه الشئوون الطبية 11 26-12-2006 09:42
***أقنعة مفيدة للبشرة*** نور الجنة واحة الشؤون الأسرية 3 16-07-2006 05:04

تصميم : صالح أبو مهدي ~ فريق ابداع المهاجر

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir