اجدد المواضيع

العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > واحة الثقافة الاسلامية


حول الطريق الى التوبة

واحة الثقافة الاسلامية


إضافة رد
قديم 31-07-2017, 07:41   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية فاطمة سر الوجود

إحصائية العضو






  فاطمة سر الوجود is on a distinguished road
 



التواجد والإتصالات
فاطمة سر الوجود متواجد حالياً

المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
New حول الطريق الى التوبة

حول الطريق الى التوبه
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني/ أخواتي، موضوع اليوم هو الغيبة ، اي ذكر "أخيك" في غيبته بما يسىء إليه، ذكر عيوبه، أخطائه، تصرفاته السيئة... بحيث اذا سمعها أو علم بنشرها وبافتضاحه بها لن يكون راضياً.
بالله عليكم هل ترضى ان يذكر اباك او اختك او امك او احد اخونك بالسوء امامك
اذا لماذا نذكر بالسوء اخوانك في الدين ؟ إخوانك في الإيمان ؟
الا تعلم أن الامام الصادق(ع) قال المؤمن أعظم حرمة من الكعبة
ويروى ان رسول الله (ص) نظر ذات مرة إلى الكعبة فقال ..ما اعظمك واعظم حرمتك على الله ! والله ! للمؤمن أعظم حرمة منك لأن الله حرم منك واحدة ومن المؤمن ثلاثة : ماله ودمه وأن يظن به ظن السوء....
من ابشع انواع الذنوب وأقبحها هي الغيبة، حتى أن الله تعالى شبهها بأكل لحم أخيك ميتًا ...وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ...
ثانيا ؟ إن كنت لا تزني لأنه حرام او تتعجب ممن يزني كيف يجروعلى معصية الله، فاعلم انه من رواية معتبرة عن رسول الله (ص) أنه قال...الغيبة اشد من الزنا
هل تعلم مدى خطورة هذا الحديث ؟
والغيبة ادنى الكفر
عن النبي صلى الله عليه وآله: 《أدنى الكفر أن يسمع الرجل من أخيه كلمة، يحفظها عليه يريد أن يفضحه بها أولئك لا خلاق لهم》
لماذا تغتاب ؟
هل لان من تغتابه ظلمك ؟ أ اذاك ؟ اساء اليك ؟
إن كان نعم فلماذا تتخلى عن أجر الصبر الذي ورد عنه {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ}
لماذا لا تشتكي إلى الله أعماله ؟ أتشتكي لمخلوق ضعيف مثلك ؟ أم الأولى أن تشتكي للخالق الذي بيده كل شيء والقادر على أن يغير مجرى الأمور ؟
وان لم يكن قد ظلمك، فانت تحسده على نعمة يملكها ؟
فلماذا لا تطلب من الله أن يمن عليك كما من على غيرك ؟!
وليس شرطاا ان تكون الغيبة باللسان، فيمكن أن تشمل ذكر عيبه من خلال الكتابة أو الإشارة أو غيرها
من وسائل التعبير، ما دام ذكراً للعيوب بقصد الإنتقاص، وهو واضح في رواية عن احدى نساء النبي
(ص) قالت: "دخلت علينا امرأة فلما ولّت أومأتُ بيدي أنها قصيرة، فقال صلى الله عليه وآله :《اغتبتيها
الا تعلم انك حتى وان كنت تصوم وتصلي، الواجبات والمستحبات،وتقر ا القران ولديك الكثير من اعمال
اعمال الخير ... ألا تعلم أنك بغيبتك سوف لا تجد شيئاً في كتاب أعمالك يوم القيامة ؟ لأنها ستنتقل لمن اغتبته
فكأنك قدمتها له مجانا واتعبت نفسك وصرفت مالك لا جله
عن رسول الله صلى الله عليه وآله: 《يؤتى بأحدٍ يوم القيامة يُوقف بين يدي الرب عز وجل ويدفع إليه كتابه فلا يرى حسناته فيه، فيقول: إلهي ليس هذا كتابي "فإني" لا ار ى فيه حسناتي. فيقال له: إن ربك لا يضل ولا ينسى، ذهب عملك باغتياب الناس! ثم يؤتي بآخر ويدفع إليه كتابه، فيرى فيه طاعات كثيرة، فيقول: إلهي ما هذا كتابي فإني ما عملت هذه الطاعات. فيقال له: إن فلاناً اغتابك فدفع حسناته إليك
بالاضافة إلى انك ستقف يوم القيامة تنتظره حتى يصفح عنك، سيكون دخولك الجنة بيده
هذا اذا كان واحدا فقط، فكيف اذا كانوا متعددين؟؟
عن النبي صلى الله عليه وآله《والغيبة لا تغفر حتى يغفرها صاحبها، ثم قال: ... وأكل لحمه من معاصي الله》
ثم ماذا تستفيد إن ذكرت غيرك بسوء ؟ بعملك هذا تؤذي نفسك بل و وايضا من يستمع لك! والغيبة تؤدي الى الى فساد المجتمع
لان الغيبة تولد في اغلب الأحيان النفاق والفتنة والحقد والكراهية وغير ذلك.. لذلك قد يجتمع اكثر من ذنب مع الغيبة.
فتوبوا الى الله جميعا إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخاره
هي ايام معدودات في هذه الدنيا..
فلا اجل الله، لاجل تعجيل الفرج، ولأجل انفسكم لا اجل الجنة... لا تعصوا الله وفروا إليه من ذنوبكم واستغفروه يغفر لكم.. إنه هو الغفور الرحيم..
لا تنطقوا بالغيبة ولا تستمعوا لها.. وإذا تكلم احد أمامكم فادفعوا الغيبة، دفعا انشرها ا ولتأثيرها.. وابتعدوا عن اصحاب هذا الذنب ما استطعتم..
واستغفرو االله كثيرا لكم ولمن اغتبتم، لعل الله يلين قلوبهم ليسامحوكم قبل موتكم وتدخلون الجنة دون انتظار..
وارحموا الاخرين على النقص او السوء الموجود لديهم، ولا يكن همكم اظهارها، فلا تنسوا انكم ايضا فيكم عيوب..
وكلنا عيوب لنفسي قبلكم تقبل الله اعمالكم واعمالنا بحسن القبول بصلاة على محمد وال محمد وتعجيل الفرج القريب السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة












توقيع :

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل الله فرجهم
 
من مواضيعي في المنتدي

0 المساواة بين الرجل والمراة
0 رساله تجريبه لي ان كانت خاص
0 كيف نكون من الدعاة الى الله سبحانه وتعالى .. هدر العمر
0 التولي والتبري
0 الترغيب في حضور القلب
0 طريق السلوك وكيف نصل الى الله بالنور المبين
0 الرياء العلمي او الوظيفي
0 كيف عندما نقف بين يدي الله عز وجل
0 كيف عندما نقف بين يدي الله عز وجل
0 حول الطريق الى التوبة

عرض البوم صور فاطمة سر الوجود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ظلمة الروح واشراقة التوبة شجون الزهراء الواحة العرفانية 0 24-02-2016 01:45
آداب التوبة ابو منتظر العسكري الواحة العرفانية 0 26-12-2015 03:06
التوبة عند المحب حفيد الكرار الواحة العرفانية 2 25-01-2015 10:47
التائب حبيب الله شجون الزهراء واحة الثقافة الاسلامية 0 08-06-2014 12:52
هكذا تاب التائبون علي الحاجي مكتبة شبكة العرفان الثقافية 9 16-08-2009 07:04


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
سعودي كول