العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحة الإجتماعية > المنوعات العامة
 
 
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-04-2019, 02:38   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء

إحصائية العضو






  شجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to all
 
اوسمة العضو
 
الابداع وسام عيد الغدير أوسمة الزهراء سلام الله عليها وسام الموالية المميزة 
مجموع الاوسمة: 4...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
شجون الزهراء متواجد حالياً

المنتدى : المنوعات العامة
مِن مغَيَب لَم يَخل منّا

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


المُخلص , الموعود , المهدي , برهمّن كلا , اشيزريكا , كمهدي , أوشيدر , وغيرها من الأسماء والمفردات والمصطلحات التي تشير إلى فكرة واحدة وشخص واحد تتلخص في كونهِ الإمام صاحب العصر والزمان المهدي المنتظر عجل الله له الفرج , رغم إختلاف الإسماء والديانات والعصور والأساطير .. كلُ العالم يمتلك هذه الفكرة … فكرة الموعود والمُخلص من ظلم هذا الزمان ! وبكوننا نحنُ الشيعة الإثنا عشرية .. إمامنا الغائب المنتظر هو المهدي (عج) فنكون نحنُ المعنين بالحديث هذا ووقوعهِ على عاتقنا .

أن يكُون لنا موعودٌ ومخّلص من جراحاتنا التي لا يجبرها الزمن مع مروره , يتوجب علينا الأمل وكثرة الأمل في عودة المخلص لها والغائب , وكوننا نعلم بغيابه وأن الله هوَ العالم بوقت ظهوره فيكون واجبنا (الدعاء له والصلاة عليه , حتى لايقنطنا طول غيبته من قيامه ) . لذا كثيرًا ما نحسب ونعتقد أنّا وافينَا واجبنا نحوهُ بالدعاء له بالفرج , بل ونعتقد أن أعمالنا كلهَا تتعلق به وقد ضحينا مايكفي لأجله ! بل وليس البعض بصدد (تضيع عمرهم) على إنتظار غائب وحده الله يعلم متى ظهوره !! ولكن جميعُنا مقصرون … رغم كثرة دعاءنا , وكثرة مجالس الأدعية , جميعنا تتخلل في أعماقنا شيئ من الـ (مصلحة) إذ أن غالبيتنا بمفترض أن هناك يعقوب لهذا اليوسف الغائب , نحضرُ المجالس هذه وننادي المهدي عليه السلام لحاجة في نفوسنا نأمل إستجابتها والحصول عليها ! إذ أننا ننسى غربة المولى التي ينزفُ القلب بمجرد الحديث عنها , ,وألم الحزن الذي يحتوي قلبه لما جرى لأهلِ بيته ولشيعته المؤمنين .

(إني أشُمُ ريحَ يوسف)


الطريق إليهم “إليه” ليس بالسهل ولا البسيط .. فـأمرهُم صعب مستصعب ! لكِن رغم ذلك , قد حظينا بشرفٍ كبير ومنّة عظيمة من الله عزَ وجل , أن نصِل للمولى صاحب الزمان بغير شعورٍ منا , ولا قصدٍ أيضا .. والحديث عن الوصول او الإحساس بقربهِ وبوجودهِ حولنا قد يعتبره البعضُ منا خرافات وتراهات وخزعبلات لا يجب على الشيعة تصديقها .. لكن يُمكن لحواسنا أن تتواصل مع المولى صاحب الزمان , وبالمعنى الحرفي يمكنها ذلك ! وأول الحواس التي تكون أكثر فعالية .. هي حاسّة الشم , أي أننا نستطيع الوصول لمرحلة أن نتشرف بشَمِ ريح الإمام عجل الله له الفرج . يعقُوب النبي إشتاق ليوسف الغائب .. فبقربِ قميصه (شمّ) ريحهُ قبل أن يلثمه ويرتد بصيرًا .. ونحنُ نستطيع ان نشُم ريحَ يوسف فاطمة بالإلحاح في الدعاء له .. بل وحتى حين مناجاته والبكاء لغربته .. وأسرعُها , حينمَا يُغلف الصِدق والحسرة والحُزن في نداءِ (يـامهدي) . شماءل ومِنن المولى علينا لاتُحصى , ولو راقبنَا أيامَ حياتنَـا لرأينا أن الإمام المهدي سلام الله عليه يرعانا في كل لحظة .

قد رويّ عن مولانا الإمام الصادق عليه السلام أنه قال في الإمام المهدي “عج” : لو أدركته لخدمته أيامَ حياتي . لذا نحنَ هنا نسعى ونحاول الوصول للمولى صاحب الزمان , وبهكذا فلدينا فُرص وطرق لخدمته وإدخال السرور على قلبه في هذه الأيام … فعلى سبي المثال , لم يتبقى سوى عدةُ أيام على عيد الله الأكبر , يوم الغدير واليوم الذي (أكملتُ لكم دينكم) . لذا لنقف وقفةَ معاهد مواعدٍ مجددٍ للبيعة لأمير المؤمنين وأهل البيت عليه السلام , ومحطة الغدير هي المحطة الأخيرة للتزود قبل شهر الحُرمات .

(من أرادني)


يُحكى أن أحد العلماء المؤمنين , كان مداومًا على إتيان الأعمال التي تقربه من المولى الإمام عجل الله تعالى فرجه . وكان لايتركُ أبسطها فقط لينال شرف رؤية الإمام كان حُلمًا او واقعًا , وإستمر فيها لنيفٍ من الأعوام حتى يصلَ لمراده .. وفي أحد الأيام رأى الإمام عجل الله له الفرج في المنام .. بالطبع لم يُصدق ذلك , فما كان من الإمام عليه السلام إلا أن قال له : مالذي تريدهُ مني ؟ , فردَ عليهِ العالم : إني أريدك يامولاي . فقال له الإمام سلام الله عليه : ( من أرادني فليأتني من باب جدي الحُسين عليه السلام ) .محرم على الأبواب .. وفرصة عبور البابِ للوصول متاحة .. لكن كيفَ لنا أن نعبّر الباب للوصولِ للمراد ؟ وكيفَ لنا دخُول البابِ بالأداب لنحظى بشرفِ القربِ من المراد ؟

كثيرًا ما أرى واقرأ في مواقع التواصل الإجتماعي , عندما يتحدث الشخصِ عن نفسه يلقبها بالمنتظر\المنتظرة ليوسفِ فاطمة (كنتُ إحداهن) .. لكن كم منّا يعلم أنّه مؤخرًا ليوسفِ فاطمة ؟












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقل بعض مواضيعي على انستقرام
على الرابط التالي

https://www.instagram.com/hjon_zahra/


https://www.instagram.com/p/BqhNq0Ql...=1oermhqcznk5y
 
من مواضيعي في المنتدي

0 المؤمن لا يكذب أبدا...فهل نحن مؤمنون؟
0 هكذا بين إمامنا الصادق(ع)... كيفية الإنتفاع بالحجة الغائب(عج)
0 هكذا يعلمنا الإمام الصادق(ع)...كيف نسجد السجود الحقيقي!
0 مناظرة رائعة...من مناظرات...الإمام الصادق(ع)!!
0 المرأة الفاطمية نموذج للمرأة الملتزمة في عصر العولمة
0 حب أمي الزهراء سبب نجاحي
0 قيم التخلف: المباهاة
0 التكرار في حكم ومواعظ نهج البلاغة
0 أقوال رؤساء المذاهب والعلماء في الامام الصادق عليه السلام
0 الصادق عليه السلام يأمر بتولي أبي بكر وعمر..

عرض البوم صور شجون الزهراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مِن مغَيَب لَم يَخل منّا شجون الزهراء واحة الإمام المهدي عليه السلام 0 08-09-2017 03:12
دعاء عند الافطار يزيل خلل صيامك سيد جلال الحسيني واحة الثقافة الاسلامية 3 30-06-2014 03:08
سَن قانون يجّرم من يسيء الى الإسلام أو الديانات الأخرى الأستاذ جواد دوش حسين الحمداني المنوعات العامة 0 15-09-2012 05:09
غسل اليدين يزيل الشك في اتخاذ القرارات بوكاظم وناظم واحة التنمية البشرية وتطوير الذات 6 26-05-2010 02:38
مقطع فيديو : الإمام الخامنئي يزيل الغبار عن ضريح الإمام الرضا المطهر عليه السلام الامام الراحل واحة الصوتيات 0 05-05-2004 06:15


الساعة الآن 03:22


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir