العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > واحة الإمام المهدي عليه السلام
واحة الإمام المهدي عليه السلام من مات ولم يعرف امام زمانه فقد مات ميته جاهلية

إضافة رد
قديم 14-11-2017, 02:24 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية شجون الزهراء
إحصائية العضو







شجون الزهراء is a glorious beacon of lightشجون الزهراء is a glorious beacon of lightشجون الزهراء is a glorious beacon of lightشجون الزهراء is a glorious beacon of lightشجون الزهراء is a glorious beacon of light

شجون الزهراء غير متواجد حالياً

 


أوسمة العضو

أوسمة الزهراء سلام الله عليها وسام الموالية المميزة 

المنتدى : واحة الإمام المهدي عليه السلام"> واحة الإمام المهدي عليه السلام
بيت الاحزان بين الزهراء(ع) وصاحب الزمان (ع)!!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين


عندما تقرأ التاريخ غصصا وحسرات ، وانت تقلب تلك الصفحات ، من تاريخ القوم الغاصبين لحق محمد واله الطاهرين ، ولكن اشد ما يوجع ويؤلم النفس الانسانية كيفما كانت واينما كانت الظلم ، وخاصة حينما يقع على انسان مكسور الجناح لا يجد ناصرا له سوى العزيز الجبار .
ولعل اشد ظلم وقع في التاريخ على مر العصور والدهور هو الظلم الذي لحق ببضعة النبي المصطفى (ص) فاطمة الزهراء عليها السلام ، بعد وفاة ابيها صلى الله عليه واله وسلم فمنعت ميراثها وغصب حق ابن عمها في الخلافة وتظاهر القوم واستأثارهم على عترة النبي المصطفى (ص) حتى وصل الامر الى حرق الدار وكسر الضلع واسقاط الجنين فبقيت الزهراء عليها السلام تعيش غصص الالام والاهات وتتجرع المرارات
.
فلم تجد سوى البكاء والدموع تسلية لنفسها الابية وتوزع بكائها بين شوق لأبيها واشتياق لرؤيتها بعد ان فارقها وهي في أوج شبابها فلم تمتلئ عينيها من النظر اليه .
وبين بكاء وحزن على ما جرى على ابن عمها واولادها من تظاهر للقوم وحرق الدار وما تلاه من امتناع القوم عن ارجاع الحق المغتصب خاصة بعد احتجاجها في مسجد ابيها : حينما دخلت على الاول وكان المسجد ممتلئا بالمهاجرين والانصار فوقفت شامخة كوقفة ابيها رسول الله (ص) ، فأنت انة اجهش القوم لها بالبكاء وعلا صوتهم بالنحيب والصراخ فامهلتهم حتى سكتوا فخطبت فيهم خطبتها العظيمة التي الهبت فيها تلك النفوس المريضة التي تجرأت على عترة رسول الله (ص) فقالت :
(( يا بن ابي قحافة : أفي كتاب الله ان ترث أباك ولا ارث ابي ؟ لقد جئت شيئا فريا أفعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم اذ يقول : (وورث سليمان داود ) .
......................
وزعمتم ان لا حظوة لي ولا ارث من ابي ولارحم بيننا أفخصكم الله بآية أخرج منها ابي ؟
أم تقولون : ان اهل ملتين لا يتوارثان ، أولست أنا وابي من اهل ملة واحدة ؟
أم انتم اعلم بخصوص القران وعمومه من ابي وابن عمي ؟
فدونكها مرحولة مزمومة تكون معك في قبرك وتلقاك يوم حشرك فنعم الحكم الله ونعم الزعيم محمد والموعد القيامة ، وعند الساعة يخسر المبطلون (لكل نبأ مستقر ) .
.........................
يا معاشر النقيبة واعضاد الملة وحضنة الاسلام ، ما هذه الغميزة في حقي والسنة عن ظلامتي ؟ اما قال رسول الله (ص) المرء يحفظ في ولده ، لسرعان ما احدثتم وعجلان ذا اهالة .
أتقولون مات محمد ؟ لعمري خطب جليل استوسع وهيه واشتهر فتقه وفقد رتقه واظلمت الارض لغيبته واكتأبت خيرة الله لمصيبته وخشعت الجبال واكدت الامال واضيع الحريم وازيلت الحرمة فتلك نازلة اعلن بها كتاب الله في افنيتكم ممساكم ومصبحكم هتافا هتافا ( وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل افأن مات او قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين )
.
وهذه الخطبة العظيمة كشفت الاقنعة عمن ظلمها وعرتهم من كل شرعية اوجدوها لانفسهم واستباحوا بها حرمات الله ، وبقي القوم يعتذرون ويمنون النفس بقبول الاعتذار ، ولكن الزهراء عليها السلام بقيت ساخطة عليهم .
وطالت احزانها وكثر بكاؤها في بيتها ح*** على فراق ابيها وما جرى عليها من بعده حتى اشتكى القوم لابن عمها من بكائها وحزنها ولعمري أيحارب الانسان حتى في دمعته وبكائه .
وعند ذاك بنى علي عليه السلام بيت الاحزان خارج المدينة بعد ان كانت الزهراء عليها السلام تستظل بشجرة الاراك لتبكي تحتها وحولها الامامين الحسن والحسين عليهما السلام ، فعمد القوم الى الشجرة فقطعوها ، فبقيت تحت حر الشمس تلهبها باشعتها الحارقة ، فخاف عليها الامام عليه السلام فبنى بيت الاحزان فكانت تقضي النهار فيه باكية تذرف الدموع على ابيها وهي تردد تلك الابيات الحزينة :
ماذا على من شم تربة احمد ................................ ان لا يشم مدى الايام غواليا
صبت علي مصائب لو انها ................................ صبت على الايام صرن لياليا
قل للمغيب تحت اطباق الثرى ............................. ان كنت تسمع صـوتي وندائيا
قد كنت ذات حمى بظل محمد ............................. لا اخشى من ضيم وكان جماليا
فاليوم اخشــع للذليل واتقــي ............................... ضــيمي وادفع ظالمي بردائيا
فاذا بكــت قمرية في ليلــها ............................... شجنا على غصن بكيت صباحيا
فلا جعلن الحزن بعدك مؤنسي ............................ ولاجعلن الدمع فيك وشـــاحيا


واستمرت تبث شكواها وحزنها حتى رحلت الى بارئها وهي متوشحة بوشاح الحزن ومكتوية بنار الحسرة .
وبقيت هذه الاحزان يتوارثها آل بيت رسول الله صلى الله عليهم اجمعينا ماما بعد امام فظلامتها عليها السلام تهون امامها كل ظلامة .
وهنا يروي الرواة بيت شعر منسوب الى الامام المهدي عليه السلام يصف فيه بيت الاحزان وما يتلجلج في نفسه العظيمة من حزن عميق لما جرى على بضعة المصطفى (ص) ، حتى غاب السرور عن حياته ، وهو يتذكر حزن الزهراء عليها السلام ومرارتها ولوعتها وما فعله القوم بها فيقول :
أم تراني اتخذت لا وعلاها .................. بعد بيت الاحزان بيت سرور

اقول : ومن اين ياتيه السرور والفرح وهو يرى تراث جده رسول الله (ص) نهبا ، وعباد الله خولا ، ويرى الحق لايعمل به ، والباطل لا يتناها عنه ، وهو ينتظر امر الله وحيدا في غربته وغيبته التي قرحت العيون واحزنت النفوس فالى الله المشتكى وعليه المعول في الشدة والرخاء
.

...................................
الموضوع مستوحى من كتاب السيدة زينب عليها السلام / باقر شريف القرشي .









التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدى

0 فجيعة الزهراء (عليها السلام) برسول الله (صلى الله عليه واله)
0 شرّ الناس في وصية النبي (صلى الله عليه واله) للأمام علي
0 الصدّيقة فاطمة عليها‌ السلام يوم وفاة النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله
0 علي يودع الرسول باكيا
0 أين يكون الرسول (ص) يوم الموقف الأعظم ؟؟ . .
0 شهادة الرسول الاكرم و النبي الاعظم محمد صلى الله عليه وآله و سلم
0 حب الشهرة مرض عضال يورث الأنانية وحب الذات
0 شهيدان يضيئان القلوب
0 ذكرى شهادة يتيمي مسلم بن عقيل ابراهيم ومحمد عليهما السلام
0 الملحمة العظمى بين الإمام المهدي وجنده وبين الروم والترك واليهود

آخر تعديل شجون الزهراء يوم 14-11-2017 في 02:28.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علي ع ( وليد الكعبة (ع) )من مصادر اهل السنة الشيخ عباس محمد واحة اهل البيت ( عليهم السلام ) 0 07-08-2017 07:29
( رضاعة النبي (ص) من ثدي أبوطالب (ع) الشيخ عباس محمد واحة علم الرجال والدراية 0 15-04-2016 01:26
ايات قرانية و احاديث نبوية في حق الامام علي بن ابي طالب عليه السلام اميرة العرفان واحة اهل البيت ( عليهم السلام ) 20 24-05-2012 11:27


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir