اجدد المواضيع

العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > واحة القرآن الكريم
واحة القرآن الكريم

‏خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ



دروس في علوم القران 17

واحة القرآن الكريم


إضافة رد
قديم 26-12-2016, 09:32   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الشيخ عباس محمد

إحصائية العضو






  الشيخ عباس محمد will become famous soon enough
 
اوسمة العضو
 
أوسمة الزهراء سلام الله عليها 
مجموع الاوسمة: 1...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً

المنتدى : واحة القرآن الكريم
دروس في علوم القران 17

الدرس السابع عشر: صيانة القرآن عن التحريف (2)

موضوعات الدرس:
1- الدليل القرآني.
2- الدليل الروائي.
3- الدليل العقلي.
4- الإعجاز القرآني.
5- الشواهد التاريخية.
6- تواتر القرآن.

أهداف الدرس:
1- تعزيز الارتباط الوجداني والفكري والمعرفي بالقرآن الكريم.
2- الاطّلاع على أبرز أدلّة صيانة القرآن عن التحريف.
3- القدرة على الاستدلال على صيانة القرآن عن التحريف.


--------------------------------------------------------------------------------
261

--------------------------------------------------------------------------------


المحتوى التفصيلي: أبرز أدلّة صيانة القرآن عن التحريف:
ذكر الباحثون في علوم القرآن والمفسّرون أدلّة عدّة على صيانة القرآن عن التحريف، أبرزها التالي:
1- الدليل القرآني:
أ- قوله تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾1. من أجمع الأوصاف التي يذكرها القرآن لنفسه أنّه ذِكْر لله, فإنّه يذكِّر به تعالى, بما أنّه آية دالّة عليه, حيّة خالدة. وتفيد هذه الآية أنّ الله تعالى هو حافظ هذا القرآن في مرحلتي التنزيل والبقاء، حيث أُطلِقَ الذِكْر وأُطلِقَ الحِفظ, فالقرآن محفوظ بحفظ الله عن كلّ زيادة ونقيصة وتغيير في اللفظ أو في الترتيب يزيله عن الذِكريّة ويُبطِل كونه ذكراً لله سبحانه بوجه. وقد وُضِعَت كلّ عوامل التأكيد بعضها إلى جانب بعضها الآخر, لبيان هذه الحقيقة المهمّة والخالدة2.


--------------------------------------------------------------------------------
263

--------------------------------------------------------------------------------


ب- قوله تعالى: ﴿...وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ...﴾3. العزيز: عديم النظير أو المنيع الممتنع من أن يُغلَب، والمعنى الثاني أنسب, لما يتعقّبه من قوله تعالى: ﴿لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ...﴾. والمدلول هو: أنّه لا تناقض في بياناته، ولا كذب في أخباره، ولا بطلان يتطرّق إلى معارفه وحكمه وشرائعه، ولا يُعارَض ولا يُغيَّر, بإدخال ما ليس منه فيه، أو بتحريف آية من وجه إلى وجه. وكيف لا يكون كذلك؟! وهو منزَّل من حكيم متقِن في فعله، لا يشوب فعله وهن، محمود على الإطلاق. فهذه الآية تنفي أيّ احتمال للتحريف بالزيادة أو التحريف بالنقصان، وتشير إلى أنّ خاصّيّة الحفظ جاءت من داخل القرآن, بفعل تماسك بنيانه4.

وغيرهما آيات كثيرة تدلّ على صيانة القرآن عن التحريف5.
إشكال: إنّ الاستدلال بالقرآن على عدم حصول تحريف في القرآن، لا يصحّ إلا إذا ثبت أنّ ما يُستدلّ به من آيات هي من القرآن، فمن أين نعلم أنّها من القرآن، وأنّها ليست محرّفة؟

والجواب عنه:
- إنّ مدّعي التحريف لا يذهب إلى القول بالتحريف بالزيادة. وعليه، فإنّ عدم الزيادة في القرآن أمر متّفق عليه, فيمكن عندها الاستدلال بالقرآن نفسه على صيانته عن التحريف.
- عدم ورود هذه الآيات المستدلّ بها على التحريف في نصوص الروايات التي ادّعي دلالتها على التحريف.


--------------------------------------------------------------------------------
264

--------------------------------------------------------------------------------


- ظهور هذه الآيات ينفي الادّعاء الإجمالي بوقوع التحريف في القرآن.
- إنّ الآيات الدالّة على صيانة القرآن عن التحريف تثبت عدم وجود نقص في القرآن، بعد الفراغ عن قرآنيّتها, ولازم ذلك صيانة القرآن عن التحريف مطلقاً.

2- الدليل الروائي:
أ- روايات الثقلين6: ومفاد هذه الروايات: "إنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، ما إن تمسكتم بهما, لن تضلّوا بعدي أبداً، وإنّهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض". ووجه الاستدلال بها:
أنّ القول بالتحريف يستلزم عدم وجوب التمسّك بالكتاب المنزل, لضياعه على الأمّة, بسبب وقوع التحريف، ولكن وجوب التمسّك بالكتاب باقٍ إلى يوم القيام, لصريح حديث الثقلين, فيكون القول بالتحريف باطلاً جزماً. وقد دلّت هذه الروايات على اقتران العترة بالكتاب، وعلى أنّهما باقيان في الناس إلى يوم القيامة، فلا بدّ من وجود شخص يكون قريناً للكتاب، ولا بدّ من وجود الكتاب ليكون قريناً للعترة, حتى يردا على النبي صلى الله عليه وآله وسلم الحوض، وليكون التمسّك بهما حفظا للأمّة عن الضلال7.

ب- روايات التمسّك بالقرآن8: حيث توصينا هذه الروايات بالرجوع إلى القرآن عند الفتن والشدائد، وتصف القرآن بأنّه ملاذ حصين. فإذا كان الكتاب نفسه لم يسلم من فتن الزمان, كيف يمكنه حماية الآخرين من أضرار الفتن؟

ج- روايات العرض على القرآن9: وردت روايات عن أهل البيت عليهم السلام جاء فيها: "إنّ


--------------------------------------------------------------------------------
265

--------------------------------------------------------------------------------


على كلّ حقّ حقيقة، وعلى كلّ صواب نوراً، فما وافق كتاب الله فخذوه، وما خالف كتاب الله فدعوه"، "كلّ حديث لا يوافق كتاب الله فهو زخرف"، "ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زخرف"، "اعرضوها (أي الروايات) على كتاب الله، فما وافى كتاب الله عزّ وجلّ, فخذوه، وما خالف كتاب الله, فردّوه".

ويفهم من مجموع هذه الروايات أنّ القرآن هو الميزان الحقّ الذي يعتمد عليه في كشف الحقّ من الباطل والتمييز بينهما. وعليه، فكلّ رواية تشير إلى تحريف القرآن، إذا تعذّر تأويلها وتوجيهها, تكون باطلة وموضوعة ولا اعتبار لها10.

د- أمر الأئمّة عليهم السلام بقراءة سورة كاملة بعد الفاتحة في الصلاة: فلو كان القرآن محرّفاً, لما صحّ الأمر بالقراءة منه، ولكان الأمر بالقراءة منه لغواً وتكليفاً بغير المقدور للمكلّف. وهذا ما لا يلتزم به القائلون بالتحريف11.

نعم، إنّ هذه الروايات لا تنهض بنفي دعوى وقوع نقص في القرآن بسورة كاملة أو أكثر من سورة.

هـ- روايات تلاوة القرآن وفضلها وثوابها12: إنّ مجموع هذه الروايات يفيد أنّ القرآن الموجود بين أيدينا غير محرّف, وإلا لكانت هذه الروايات لغواً، غير مقدور تحصيل ثوابها للمكلّف13.

و- روايات صيانة القرآن عن التحريف المرويّة عن الأئمّة عليهم السلام: حيث تدلّ هذه الروايات على صيانة القرآن عن التحريف، ومنها:

- ما روي عن الإمام الباقر عليه السلام: "... وكان من نبذهم الكتاب أن أقاموا حروفه


--------------------------------------------------------------------------------
266

--------------------------------------------------------------------------------


وحرفوا حدوده، فهم يروونه ولا يرعونه والجهّال يعجبهم حفظهم للرواية والعلماء يحزنهم تركهم للرعاية..."14.

- ما روي عن الإمام الصادق عليه السلام: "ما بين الدفتين قرآن"15.

- ما روي عن الإمام العسكري عليه السلام: "اجتمعت الأمة قاطبة لا اختلاف بينهم في ذلك: أنّ القرآن حقّ لا ريب فيه عند جميع فرقها، فهم في حالة الإجماع عليه مصيبون، وعلى
تصديق ما أنزل الله مهتدون..."16.

3- الدليل العقلي:
ذكر الباحثون والمحقّقون في مجال علوم القرآن والتفسير عدّة تقريبات للدليل العقلي على صيانة القرآن عن التحريف17. وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه التقريبات ليست عقليّة بحتة, لأنّها تتضمّن مقدّمات متسالم عليها بين المسلمين، وليس عقلية يقينية خالصة. ومن هذه التقريبات: التقريب التالي, وهو يتألّف من مقدّمات عدّة، هي:
أ- إنّ القرآن كتاب هداية للعالمين.
ب- القرآن كتاب خاتم، كما أنّ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم رسول خاتم.
ج- إذا حرّف القرآن يترتّب على ذلك إضلال الناس.
د- مقتضى حكمة الله تعالى أن ينزّل كتاباً آخر ويُرسل رسولاً آخر, وهذا يلزم منه: إمّا تكذيب الله سبحانه, لأنّه أخبر بأنّ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم هو خاتم الرسل ورسالته خاتمة الرسالات، وإمّا نسبة الجهل إليه تعالى على فرض اكتشافه ضرورة إرسال


--------------------------------------------------------------------------------
267

--------------------------------------------------------------------------------


نبي آخر ورسالة أخرى.

النتيجة: إذن، القرآن لم يحرّف.

4- الإعجاز القرآني:
ويقوم هذا الدليل على مقدّمات عدّة18، هي:
أ- ثبوت التحدّي بالقرآن تاريخياً في عصر الرسالة والدعوة.
ب- القرآن الموجود بين أيدينا هو في الجملة القرآن الموجود في عصر الدعوة.
ج- مواصفات القرآن الموجود بين أيدينا هي نفسها المواصفات المنقولة عن القرآن الموجود في عصر الدعوة, لجهة التحدّي بالوجوه الإعجازية المختلفة.
د- لو كان القرآن الموجود بين أيدينا محرّفاً, لما انطبقت عليه هذه الصفات والوجوه الإعجازية.
النتيجة: إذن القرآن لم يحرّف.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الدليل لا ينهض بمفرده في إثبات عدم وقوع التحريف بالنقيصة، وإن كان يثبت عدم وقوع التحريف بالزيادة.
وعليه، يمكن أن يُتمَّم هذا الدليل بضميمة ما ثبتت قرآنيّته من الآيات الدالّة على صيانة القرآن عن التحريف مطلقاً.

5- الشواهد التاريخية:
يوجد شواهد تاريخية كثيرة تدلّ بوضوح على صيانة القرآن الكريم عن التحريف19، منها:
أ- من ضروريات التاريخ: أنّ النبي العربي محمّداً صلى الله عليه وآله وسلم جاء قبل أربعة عشر قرناً


--------------------------------------------------------------------------------
268

--------------------------------------------------------------------------------


تقريباً، وادّعى النبوة، وانتهض للدعوة، وآمن به أمّة من العرب وغيرهم، وأنّه جاء بكتاب يسمّيه القرآن، وينسبه إلى ربّه، متضمّن لجمل المعارف، وكلّيّات الشريعة التي كان يدعو إليها، وكان يتحدّى به، ويعدّه آية لنبوته، وأنّ القرآن الموجود اليوم بأيدينا هو القرآن الذي جاء به وقرأه على الناس المعاصرين له.

ب- توافر الدواعي على نقله وحراسته وصيانته, لأنّ القرآن معجزة النبوة ودليل الرسالة الخاتمة، ولا سيما في وجه أصحاب البدع والتحريف، الذين يترصّدون شرّاً بالإسلام والقرآن.

ج- شدّة عناية المسلمين بحفظ القرآن وتلاوته، وضبطهم الشديد في هذا الصدد.

د- لو كان القرآن محرّفاً, لاتّخذه غير أهل الإسلام من أعظم المطاعن على الإسلام وأهله.

هـ- وجود بعض الأخطاء في رسم المصحف حتى يومنا هذا، مع التفات المسلمين لها بعد توحيد المصاحف, مؤشّر واضح على شدّة عنايتهم بحفظ القرآن وعدم المساس به.


--------------------------------------------------------------------------------
269

--------------------------------------------------------------------------------




الأفكار الرئيسة

1- ورد في القرآن آيات كثيرة تدلّ على صيانة القرآن عن التحريف، منها: قوله تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾، ﴿...وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ...﴾...
2- ورد على لسان أهل البيت عليهم السلام روايات عدّة تدلّ على صيانة القرآن عن التحريف، منها: روايات الثقلين، روايات التمسّك بالقرآن، روايات العرض على القرآن، أمر الأئمّة
عليهم السلام بقراءة سورة كاملة بعد الفاتحة في الصلاة، روايات تلاوة القرآن وفضلها وثوابها، روايات صيانة القرآن عن التحريف المرويّة عن الأئمّة عليهم السلام.
3- ذُكِرَت أدلّة أخرى على صيانة القرآن عن التحريف، هي: الدليل العقلي، الإعجاز القرآني، الشواهد التاريخية.



فكّر وأجب

1- أَجِبْ بـ "صحّ" أو "خطأ":
- من الشواهد التاريخية على صيانة القرآن عن التحريف: توافر الدواعي لحفظه بين المسلمين.
- إعجاز القرآن يستلزم صيانة القرآن عن التحريف بالزيادة دون النقيصة.
- لا يمكن الاستدلال على صيانة القرآن عن التحريف بالنقيصة بآيات القرآن.

2- أَجِبْ باختصار:
- اذكر آية قرآنية، مبيّناً وجه دلالتها على صيانة القرآن عن التحريف؟
- اذكر دليلاً روائياً، مبيّناً وجه دلالته على صيانة القرآن عن التحريف؟
- اذكر دليلاً عقلياً على صيانة القرآن عن التحريف؟



مطالعة

من لطائف وصف القرآن بأنّه ذِكْرٌ لله تعالى20
من أجمع الأوصاف التي يذكرها القرآن لنفسه: أنّه ذكر لله: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾21, فإنّه يُذَكِّر به تعالى, بما أنّه آية دالّة عليه، حيّة خالدة، وبما أنّه يصفه بأسمائه الحسنى وصفاته العليا، ويصف سنّته في الصنع والإيجاد، ويصف ملائكته وكتبه ورسله، ويصف شرائعه وأحكامه، ويصف ما ينتهى إليه أمر الخِلْقَة, وهو المعاد ورجوع الكلّ إليه سبحانه، وتفاصيل ما يؤل إليه أمر الناس, من السعادة والشقاء، والجنّة والنار. ففي جميع ذلك: ذِكْر الله, وهو الذي يرومه القرآن بإطلاق القول بأنّه ذِكْر. ونحن نجد أنّ ما بأيدينا من القرآن لا يفقد شيئاً من معنى الذِكْر.

ولكون الذِكْر من أجمع الصفات في الدلالة على شؤون القرآن عُبِّر عنه بالذِكْر في الآيات التي أخبر فيها عن حفظه القرآن عن البطلان والتغيير والتحريف, كقوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ﴾22, فذَكَر تعالى أنّ القرآن, من حيث هو ذِكْر, لا يغلبه باطل، ولا يدخل فيه حالاً ولا في مستقبل الزمان, لا بإبطال، ولا بنسخ، ولا بتغيير أو تحريف يُوجب زوال ذِكْريَّته عنه. وكقوله تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾, فقد أطلق الذِكْر، وأطلق الحفظ, فالقرآن محفوظ بحفظ الله عن كلّ زيادة ونقيصة وتغيير في اللفظ أو في الترتيب يزيله عن الذِكْريّة، ويُبطِل كونه ذكراً لله سبحانه بوجه.

وممّا تقدّم يتبيّن: أنّ القرآن الذي أنزله الله على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ووصفه بأنّه ذِكْر هو محفوظ على ما أُنزِلَ، مصون بصيانة إلهية عن الزيادة والنقيصة والتغيير, كما وعد الله نبيّه صلى الله عليه وآله وسلم فيه.

وخلاصة الحجّة: أنّ القرآن أنزله الله على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ووصفه في آيات كثيرة بأوصاف خاصّة, لو كان تغيّر في شيء من هذه الأوصاف, بزيادة، أو نقيصة، أو تغيير في لفظ أو ترتيب مؤثّر, فَقَدَ آثار تلك الصفة قطعاً، لكنّا نجد القرآن الذي بأيدينا واجداً لآثار تلك الصفات المعدودة على أتمّ ما يمكن وأحسن ما يكون، فلم يقع فيه تحريف يسلبه شيئاً من صفاته، فالذي بأيدينا منه هو القرآن المنزل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعينه، فلو فُرِضَ سقوط شيء منه أو تغيّر في إعراب أو حرف أو ترتيب, وجب أن يكون في أمر لا يؤثِّر في شيء من أوصافه, كالإعجاز، وارتفاع الاختلاف، والهداية، والنوريّة، والذِكْريّة، والهيمنة على سائر الكتب السماوية، إلى غير ذلك.



مصادر الدرس ومراجعه

1- القرآن الكريم.
2- الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، ج12، ص104-108, ج17، ص398-399.
3- الخوئي، البيان في تفسير القرآن، ص43-45، 200-211، 214-215.
4- الصفّار، بصائر الدرجات، ج8، باب 17 في قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "إنّي تارك فيكم الثقلين"، ح1-6، ص433-43
5- ابن حنبل، مسند أحمد، ج3، ص1
6- النيسابوري، المستدرك على الصحيحين، ج3، ص14
7- المتّقي الهندي، كنز العمّل في سنن الأقوال والأفعال، ج1، ح943-955، ص185-187.
8- الكليني، الكافي، ج1، المقدّمة، ص8, كتاب فضل العلم، باب الأخذ بالسنّة وشواهد الكتاب، ح1-5، ص69, ج2، كتاب فضل القرآن، باب في تمثّل القرآن وشفاعته لأهله، ح1-14،
ص598-602, باب فضل حامل القرآن، ح1-11، ص603-606, باب من يتعلّم القرآن بمشقّة، ح1-3، ص606-607, باب ثواب قراءة القرآن، ح1-7، ص611-613, ج8، كتاب الروضة، ح16، ص53.
9- مجموعة من المحدّثين، الأصول الستّة عشر، أصل حسين بن عثمان بن شريك العامري، ص111.
10- الطبرسي، الاحتجاج، ج2، ص251.
11- نجارزادكان، سلامة القرآن من التحريف...، ص34-37.
12- الطبرسي، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج1، ص43.



هوامش

1- سورة الحجر، الآية: 9.
2- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج12، ص106, السيد الخوئي، البيان في تفسير القرآن، م.س، ص207-209.
3- سورة فصّلت، الآيتان: 41-42.
4- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج17، ص398-399, السيد الخوئي، البيان في تفسير القرآن، م.س، ص210-211.
5- قوله تعالى: ﴿ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ﴾ (البقرة: 2), ﴿تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ﴾ (السجدة: 2), ﴿وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ﴾ (يونس: 37), ﴿إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا﴾ (الفرقان: 30), ...
6- تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الروايات متواترة تواتراً معنوياً بين المسلمين, وهي منقولة في كتب السنّة والشيعة. انظر: الصفّار، بصائر الدرجات، م.س، ج8، باب 17 في قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "إنّي تارك فيكم الثقلين"، ح1-6، ص433-434, ابن حنبل، مسند أحمد، م.س، ج3، ص14, النيسابوري، المستدرك على الصحيحين، م.س، ج3، ص148, المتّقي الهندي، كنز العمّل في سنن الأقوال والأفعال، م.س، ج1، ح943-955، ص185-187.
7- انظر: السيد الخوئي، البيان في تفسير القرآن، م.س، ص211, السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج12، ص107.
8- انظر: الشيخ الكليني، الكافي، م.س، ج2، كتاب فضل القرآن، باب في تمثّل القرآن وشفاعته لأهله، ح1-14، ص598-602.
9- انظر: الشيخ الكليني، الكافي، م.س، ج1، المقدّمة، ص8, كتاب فضل العلم، باب الأخذ بالسنّة وشواهد الكتاب، ح1-5، ص69.
10- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج12، ص107-108.
11- انظر: السيد الخوئي، البيان في تفسير القرآن، م.س، ص214-215.
12- انظر: الشيخ الكليني، الكافي، م.س، ج2، كتاب فضل القرآن، باب فضل حامل القرآن، ح1-11، ص603-606, باب من يتعلّم القرآن بمشقّة، ح1-3، ص606-607, باب ثواب قراءة القرآن،
ح1-7، ص611-613, ...
13- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج12، ص108.
14- الشيخ الكليني، الكافي، م.س، ج8، كتاب الروضة، ح16، ص53.
15- انظر: مجموعة من المحدّثين: الأصول الستّة عشر، أصل حسين بن عثمان بن شريك العامري، ط2، قم المقدّسة، دار الشبستري للمطبوعات, مطبعة مهديه، 1405/ 1363هـ.ش، ص111.
16- انظر: الطبرسي، الفضل بن الحسن: الاحتجاج، تعليق محمد باقر الخرسان، لاط، النجف الأشرف، دار النعمان، 1386هـ.ق/ 1966م، ج2، ص251.
17- انظر: المحمّدي، سلامة القرآن من التحريف...، م.س، ص37, السيد الخوئي، البيان في تفسير القرآن، م.س، ص43-45.
18- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج12، ص104-107.
19- انظر: الطبرسي، مجمع البيان في تفسير القرآن، م.س، ج1، ص43, السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج12، ص104, السيد الخوئي، البيان في تفسير القرآن، م.س، ص200 -207, المحمّدي، سلامة القرآن من التحريف...، م.س، ص34-36.
20- انظر: السيد الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، م.س، ج12، ص106-107.
21- سورة الحجر، الآية: 9.
22- سورة فصّلت، الآيات: 40-42.












عرض البوم صور الشيخ عباس محمد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دروس في علوم القران 12 الشيخ عباس محمد واحة القرآن الكريم 0 25-12-2016 07:36
دروس في علوم القران 10 الشيخ عباس محمد واحة القرآن الكريم 0 25-12-2016 07:34
دروس في علوم القران 2 الشيخ عباس محمد واحة القرآن الكريم 3 17-10-2015 01:36
مفاضـــــــــــــلات قــــــــــــــــرآنيـــــــــــــــة دموووع الحسين واحة القرآن الكريم 10 18-04-2012 08:29
مفاضـــــــــــــلات قــــــــــــــــرآنيـــــــــــــــة imported_دموووع الحسين واحة الثقافة الاسلامية 3 17-08-2006 03:06


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir