اجدد المواضيع
بمناسبة ذكرى إستشهاد مولانا الإمام الحسن العسكري عليه السلام في الثامن من ربيع الأول عام ) 260 هـ ) تتقدم شبكة العرفان الثقافيه بالتعازي بهذا المصاب الجلل لبقية الله في أرضه وحجته على عباده صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف وإلى مقام المراجع والعلماء الأعلام ولكل الموالين والمحبين لمحمد وآله الطاهرين . رزنامة العرفان الثقافية


العودة   شبكة العرفان الثقافية > الواحات الإسلامية > واحة القرآن الكريم
واحة القرآن الكريم

‏خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ



هدف القيامة

واحة القرآن الكريم


إضافة رد
قديم 21-08-2017, 04:18   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء

إحصائية العضو






  شجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to allشجون الزهراء is a name known to all
 
اوسمة العضو
 
وسام عيد الغدير أوسمة الزهراء سلام الله عليها وسام الموالية المميزة 
مجموع الاوسمة: 3...) (أكثر»
 



التواجد والإتصالات
شجون الزهراء غير متواجد حالياً

المنتدى : واحة القرآن الكريم
هدف القيامة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين
هدف القيامة
تؤكد الآية الهدف من القيامة وهو ﴿لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ﴾ [سبأ: 4]. وهذا هو مقتضي العدالة الإلهية، خاصة أننا نلاحظ أن أغلب الأفراد الصالحين لا يتلقون جزاء أعمالهم الحسنة في هذه الدنيا أبداً، كما لم يقتص من الظالمين.

وآية أخرى تتحدث عن علم الله وتأكد على رجوعنا له تعالى: ﴿وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ * وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ [الانعام: 59 ـ 60].

(مفاتح) بمعنى مفاتيح لا بمعنى خزائن؛ لأن الهدف هو بيان علم، فتكون المفاتيح وسائل لمعرفة مختلف الذخائر، وهو أنسب بالآية الكريمة.

(والبر) كل مكان واسع فسيح، وتطلق على اليابسة. (والبحر) المحل الواسع الذي يجتمع فيه الماء.

فالقول بأن الله يعلم ما في البر والبحر كناية عن إحاطته بكل شيء، وهي إنما تمثل جانباً من علمه تعالى.

فهو يعلم عدد الأوراق ولحظة انفصالها وطيرانها في الهواء وسقوطها في الأرض، ولا تختفي حبة في طيات الأرض إلا يعلمها ويعلم كل تفاصيلها، وهذا ما لا يمكن أن يتوصل إليه الإنسان ولو أمضى ملايين السنين من عمره.

فمن يستطيع أن يعلم كم تحمل الرياح معها في هبوبها في مختلف أصقاع الأرض في الليل والنهار من أنواع البذور المنفصلة عن نباتاتها؟ وإلى أين تحملها وتنشرها، أو يحتفظ بها التراب إلى أن يشاء الله فتظهر بعد ذلك؟ ومن يعلم عددها؟

كما أن سقوط الورقة يعتبر لحظة موتها، وسقوط البذرة يعبّرعن بداية حياتها، وما من أحد يعلم نظام الموت والحياة إلا الله تعالى.

وبهذا يتبين لنا الأثر الفلسفي في هذه المسألة وهو: نفي الرأي القائل بأن الله يعلم بالكليات فقط، ويعتقدون أن الله لا يعلم بالجزئيات، بل إن الآية تؤكد أن الله يعلم بالكليات والجزئيات.

ويتبين لنا الأثر التربوي أيضاً وهو
: أن الايمان بعلم الله تعالى يعني للإنسان أن جميع أسراره وأعماله وأقواله ونيته وأفكاره بينة أمام الله تعالى، فلابد أن يكون رقيباً على نفسه ويسيطر عليها. يقول تعالى: ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾ [ق: 16].

وقوله تعالى: ﴿وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم…﴾ [الأنعام: 60]. فإن توفى تعني استرجع، فالقول بأن النوم هو استرجاع للروح يعود إلى أن النوم مثل الموت، فالموت تعطيل لجهاز الدماغ، وانقطاع الروح عن الجسد، بينما النوم تعطيل قسم من جهاز الدماغ وضعف في هذا الارتباط، فيكون النوم مرحلة مشابهة للموت.

و(جرحتم) من جرم بمعنى الاكتساب، أي أن الله العالم بكل شيء يعلم بأعمالكم أيضاً ﴿ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ…﴾، نعود إلى الله فيجزي كل إنسان بما كسبت يداه.

وفي سيرة الحسين× نظرت السيدة زينب÷ إلى أخيها الحسين يبكي، فقالت: «ما يبكيك؟» فقال: «أبكي لهؤلاء القوم يدخلون النار بسببي»([1]).


__________________

([1]) بنور فاطمة اهتديت: 201.












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
من مواضيعي في المنتدي

0 إلهي بعصمة الزهراء، بنور الزهراء، بشرف الزهراء
0 مقام خدمة مولاتنا الزهراء(ع)
0 الإمام الرضا عليه السلام والسيدة الزهراء عليها السلام
0 عظَمةُ الزهراء عليها السلام محمّدية
0 شيخوخة شبابنا!
0 هل أنت شيعي
0 فاطمة مثال المصطفى (ص)
0 علي يودع الرسول باكيا
0 رسول الله الشهيد المسموم
0 هل مات النبي محمد مسموماً؟!

عرض البوم صور شجون الزهراء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زينب ع الشاهدة على ظاهر و باطن واقعة الطف في عرصة القيامة ! شجون الزهراء واحة القرآن الكريم 2 26-01-2017 01:47
لا تزل قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن حبّنا أهل البيت شجون الزهراء واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) 2 07-01-2017 11:27
شيءُ عن يوم القيامة سر العرفان واحة الثقافة الاسلامية 2 29-10-2012 08:18
فضل سور القرآن الكريم Abdullah واحة القرآن الكريم 5 03-03-2011 04:10


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir