قديم 27-01-2018, 04:30   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 21686
المشاركات: 3,393 [+]
بمعدل : 2.29 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 455

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
اللّسان أكثر الجوارح عذاباً

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين



اللّسان أكثر الجوارح عذاباً
ولما كان اللّسان أضرّ الجوارح وأكثرها خطورة على الإنسان وأعظمها هلاكاً له، كان مستحقّاً لشديد العقاب وأليم العذاب، وفي هذا ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: “يُعَذِّبُ اللهُ اللِّسَانَ بِعَذَابٍ لَا يُعَذِّبُ بِهِ شَيْئاً مِنَ الْجَوَارِحِ فَيَقُولُ: أَيْ رَبِّ عَذَّبْتَنِي بِعَذَابٍ لَمْ تُعَذِّبْ بِهِ شَيْئاً، فَيُقَالُ لَهُ: خَرَجَتْ مِنْكَ كَلِمَةٌ فَبَلَغَتْ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا فَسُفِكَ بِهَا الدَّمُ الْحَرَامُ وَ انْتُهِبَ بِهَا الْمَالُ الْحَرَامُ وَانْتُهِكَ بِهَا الْفَرْجُ الْحَرَامُ، وَعِزَّتِي وَجَلَالِي لَأُعَذِّبَنَّكَ بِعَذَابٍ لَا أُعَذِّبُ بِهِ شَيْئاً مِنْ جَوَارِحِكَ”[1].



ولهذا على من أراد تخليص نفسه من عذاب جبّار السماوات أن يلجم لسانه بلجام الصمت، وألَّا ينطق ويتفوّه إلّا بصدقةٍ أو معروفٍ أو صلح بين الناس، ومن قدر على ذلك كبح آفات اللّسان ونال رضا الرحمن، قال تبارك وتعالى: ﴿لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا﴾[2].



لماذا الحثُّ الكبير على الصمت؟!!


لا شكّ أنَّ الكثير من الآفات الأخلاقيّة والرذائل النفسيّة إنَّما تكون بفعل لغو الكلام وزلات اللّسان، فـ “رُبَّ لِسَانٍ أَتَى عَلَى إِنْسَانٍ”[3]، و”كَمْ مِنْ دَمٍّ سَفَكَهُ فَمٌ”[4]. وأنَّ سلامة الإنسان واستقامة الإيمان إنَّما تكون بحفظ اللّسان، ومن هنا نلحظ الحثّ الكبير على الصمت الموجب لراحة وسلامة الإنسان، وفي هذا ورد عن إمامنا الباقر عليه السلام أنَّهُ قال: “إِنَّ هَذَا اللِّسَانَ مِفْتَاحُ كُلِّ خَيْرٍ وَشَرٍّ فَيَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يَخْتِمَ عَلَى لِسَانِهِ كَمَا يَخْتِمُ عَلَى ذَهَبِهِ وَفِضَّتِهِ”[5]، ولهذا كان التأكيد الشديد على حقّ اللّسان في “إِكْرَامِهِ عَنِ الْخَنَا وَ تَعْوِيدِهِ الْخَيْر”[6] كما ورد عن إمامنا زين العابدين عليه السلام.



استقامة اللسان

لقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: “إنَّ أَكْثَرَ خَطَايَا ابن آَدَم فِيْ لِسَانِهِ”[7]، وهذا الأمر مشهودٌ ومحسوسٌ ولا يقبل الأخذ والردّ، فاللّسان مصدرُ الكذب والغيبة والفحش والسبّ والبذاءة والمراء والمجادلة والخصومة والتشدّق والكلام في ما لا يعني، والخوض في الباطل والغناء والسخرية والاستهزاء وإفشاء السّر وغيرها الكثير من الأباطيل ولغو الحديث والرذائل.



ومن هنا، وبما أنَّهُ من اللازم على الهداة المهديّين إرشاد العباد إلى ما يُنجيهم من مهاوي النيران ويُدخلهم إلى الروض والجنان، وهذا ما لا يكون إلّا لمستقيمي الإيمان وصِفَتُهُم كما في حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ وَلَا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ”[8]، كان لزاماً عليهم عليه السلام حثّ الناس وترغيبهم بموجبات الاستقامة ومنها حفظ اللّسان والصمت والسكوت عن غير ما فيه رضا الله ـ عزّ وجلّ ـ وصلاح الأفراد والأمم.


[1] م. ن، ح 16.

[2] سورة النساء، الآية: 114.

[3] الآمدي، عبد الواحد التميمي، غرر الحكم، ص213، ح4154، الطَّبعة الأولى 1366ش، مكتب الإعلام الإسلامي، الحوزة العلميّة بقم.

[4] م. ن، ح4158.

[5] الحرّاني، ابن شعبة، تحف العقول، ص 298، تصحيح وتعليق علي أكبر غفاري، الطَّبعة الثانية 1363ش، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرّفة.

[6] الحرّ العاملي، محمّد بن الحسن، وسائل الشيعة، ج15، ص172، باب جملة مما ينبغي القيام به من الحقوق الواجبة والمندوب، ح1،الطَّبعة الثانية1414هـ، مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث بقم المشرّفة.

[7] الطبراني، المعجم الكبير، ج10، ص197، ح 10446، الطَّبعة الثانية 1406 هـ ، دار إحياء التُّراث العربي، بيروت.

[8] العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج68، ص287، ح42.



 

 

 



 




عرض البوم صور شجون الزهراء  

توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 27-01-2018, 01:15   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو منتظر العسكري

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 16115
المشاركات: 12,080 [+]
بمعدل : 4.75 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 457

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو منتظر العسكري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شجون الزهراء المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: اللّسان أكثر الجوارح عذاباً

 

اللسان افة بيده مفاتيح النار والجنة


 

 

 



 




عرض البوم صور ابو منتظر العسكري  

توقيع :

إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


من درر الامام الحسين روحي فداه:

من نافسك في دينك فنافسه، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره

وقال روحي فداه:

يا ابن آدم! من مثلك؟ وقد خلا ربّك بينه وبينك متى شئت أن تدخل إليه توضّأت وقمت بين يديه، ولم يجعل بينك وبينه حجاباً ولا بوّاباً، تشكو إليه همومك وفاقتك، وتطلب منه حوائجك، وتستعينه على أمورك



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 11-02-2018, 02:44   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خادمة مذهبي

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 21856
المشاركات: 1,504 [+]
بمعدل : 1.28 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 191

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خادمة مذهبي متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شجون الزهراء المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: اللّسان أكثر الجوارح عذاباً

 

يُقال ان اللسان صباح كل يوم يسإل الجوارح كيف أصبحتن ؟؟فتجيب الجوارح بخير لو أنت تجنبنا شرك


 

 

 



 




عرض البوم صور خادمة مذهبي  

توقيع :

تواضع لرب العرش علّك ترفع
فما خاب عبدٌ للمهيمن يخضع


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 11-02-2018, 05:23   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو منتظر العسكري

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 16115
المشاركات: 12,080 [+]
بمعدل : 4.75 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 457

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو منتظر العسكري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شجون الزهراء المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: اللّسان أكثر الجوارح عذاباً

 

اه من اللسان مصيبتنا في هذه الدنيا


 

 

 



 




عرض البوم صور ابو منتظر العسكري  

توقيع :

إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


من درر الامام الحسين روحي فداه:

من نافسك في دينك فنافسه، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره

وقال روحي فداه:

يا ابن آدم! من مثلك؟ وقد خلا ربّك بينه وبينك متى شئت أن تدخل إليه توضّأت وقمت بين يديه، ولم يجعل بينك وبينه حجاباً ولا بوّاباً، تشكو إليه همومك وفاقتك، وتطلب منه حوائجك، وتستعينه على أمورك



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2018, 06:27   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نسائم فاطمية

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 22316
المشاركات: 16 [+]
بمعدل : 1.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نسائم فاطمية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شجون الزهراء المنتدى : واحة الثقافة الاسلامية
رد: اللّسان أكثر الجوارح عذاباً

 

اللسان من أعظم النعم الإلهية على العبد، فإنّه - مع صغر حجمه ودقّة صنعه - عظيم الفائدة؛ إذ لا يستبين في الأغلب الكفر والإيمان إلا بشهادة اللسان.

اللسان لسانان: لسان خير ولسان شر.

1. لسان الخير: هو الذي ينطق بالخير، ويلهج بذكر الله تعالى، ويذكر نِعَم الله عليه، ولا ينطق إلا بالحكمة والموعظة الحسنة.
2. لسان الشرّ: وهو لسان الشيطان، الذي لا ينطق إلا بما يمليه عليه شيطانه، من سبّ، وقدحٍ، وغيبةٍ، وبهتانٍ، ونميمةٍ، ونشر الفتن والأحقاد والضغائن.
يافاطمة


 

 

 



 




عرض البوم صور نسائم فاطمية  

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللّسان مرآة الفكر شجون الزهراء واحة الثقافة الاسلامية 1 21-07-2016 10:51
سبحو معي تسبيحة الزهراء بكل صدق وأمانة Abdullah واحة اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) 12 03-06-2011 05:00
«عين العودة» في تاروت تعود إلى الحياة بعد أكثر من 15 عاماً‎ بالمنطقه الشرقيه دموع سيدتي واحة التنمية البشرية وتطوير الذات 3 20-02-2011 01:46
يا غير مسجل أبيك بخدمة القلم المنير المنوعات العامة 95 04-08-2009 03:19
ثواب تسبيح فاطمة الزهراء عليها السلام المهاجر واحة الثقافة الاسلامية 7 08-12-2003 10:25



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

تصميم : منتديات راية علي الثقافية