شبكة العرفان الثقافية

شبكة العرفان الثقافية (http://www.alerfan.com/vb/index.php)
-   واحة الثقافة الاسلامية (http://www.alerfan.com/vb/forumdisplay.php?f=11)
-   -   نحوسة شهر صفر المظفر (http://www.alerfan.com/vb/showthread.php?t=74998)

الرضا 11-10-2018 02:26

نحوسة شهر صفر المظفر
 
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم
إن منشأ تشاؤم المجتمعات في شهر صفر عرفياً موروثاً وليس شرعياً منزلاً، وهو كتشاؤمهم في سائر أيام العام المختلفة الذي نهت عنه ثقافة الوحي وذمته بشدة وحاربه النبي والأئمة الأطهار، عليهم السلام.

وبتفصيل اكثر نقول :
اشتهار شهر صفر بالنحوسة أمر لا أساس له في روايات أهل البيت، فلم تُشر أي رواية إلى ذلك، وإنما الأساس في ذلك هو ما اشتهر بين الناس، وربَّ مشهور لا أصل له.
كما لم يُشر علماء الطائفة ممن اهتم بتصنيف الكتب المخصصة لأعمال الشهور والأيام إلى ورود أي شيء بخصوص نحوسة شهر صفر، فلا إشارة لذلك في مصباح المتهجد للشيخ الطوسي أو إقبال الأعمال للسيد ابن طاووس أو البلد الأمين للكفعمي.
بل نجد العشرات من مراجعنا وعلمائنا الكبار عندما ينتهون من تصنيف كتاب أو يفرغون من الإجابة على سؤال أنهم يذكرون تاريخ الانتهاء والفراغ، وعندما يكون في شهر صفر يكتبون عبارة: صفر الخير والظاهر أن سبب وصفِهم له بالخير هو دفع ما ارتكز في كثير من الأذهان من أنه شهر النحوسة والشؤم.
نعم هو شهر عرف بمناسباته الحزينة من شهادة النبي والأئمة المعصومين الحسن والرضا عليهما السلام ودخول أسرى آل محمد إلى الشام ويوم الأربعين، ولذا يتجنب الشيعة من كل مظهر فيه دلالة على الفرح كالأعراس والاحتفالات البهيجة، وبذلك جاءت الوصية من المراجع والعلماء.

ولعل مما زاد من اعتقاد الناس بنحوسة هذا الشهر فلا يشترون أي شيء جديد ولا ينتقلون إلى سكن جديد ما ذكره الشيخ عباس القمي في الفصل الثامن من الباب الثاني من كتابه مفاتيح الجنان حول شهر صفر فقال:
"اعلم أن هذا الشهر شهر معروف بالنحوسة، ولا شيء أجدى لرفع النحوسة من الصدقة والأدعية والاستعاذات المأثورة، ومن أراد أن يصان مما ينزل في هذا الشهر من البلاء فليقل كل يوم عشر مرات، كما روى المحدث الفيض وغيره:" يا شديد القوى...".

ولا خلاف لدينا معه رضوان الله عليه في أن الصدقة والأدعية والاستعاذات نافعة لكل أمر جاء الدليل على نحوسته، ولكن الكلام كل الكلام في وجود ذلك الدليل في خصوص شهر صفر.
فما ذكره من كونه مشهورا لم يسنده إلى أساس، هل هو الرواية؟ أم هو أحاديث الناس؟ ولو كان الأول لبان وأظهره بنفسه، ولو كان الثاني فلا قيمة له.

ولأنه لم يرد في النحوسة شيء منصوص بيّن الشيخ عباس القمي الوجوه المحتملة لهذا المشهور في كتابه وقائع الأيام فقال:
"اعلم أن هذا الشهر عرف بالشؤم، ربما كان السبب وقوع وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الشهر، يوم الاثنين، وربما كان الشؤم بسبب وقوع شهر صفر بعد ثلاثة من الأشهر الحرم حيث حرّم الله فيها القتال، وقد سُمِح لهم بالقتال في هذا الشهر، فكان الناس يتركون بيوتهم ويتأهبون للحرب، وهذا مدعاة للشؤم".

هذان الوجهان مردودان ولا ينفعان في تأسيس الشؤم وإثباتِه لأنه ذكرهما على نحو الاحتمال الظني الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، ولأن نفس الاحتمالين ضعيفان.
أما الاقتران بوفاة النبي فلا يجعل الشهر كله ذا شؤم بل يجعله مقرونا بالحزن، فشهادة أمير المؤمنين كانت في شهر رمضان المبارك وكذلك شهادة بقية المعصومين وقعت في أشهر مختلفة لم يرد فيها أنها أشهر شؤم و نحوسة.

وأما وقوعه بعد الأشهر الحرم فهذه قضية خارجية لا علاقة لها بالشهر نفسه، وهو تبع لطبيعة المجتمعات في الأزمنة المختلفة، فقد يكون منشأ شؤم لأجل الحرب بالنسبة لبعض العرب في الجاهلية، وقد لا يكون كذلك لأقوام آخرين من العرب في ذلك الوقت أو في أوقات أخرى، كما قد لا يكون كذلك لغير العرب.

أما ما استدل عليه الشيخ عباس القمي بالدعاء الذي نقله عن الفيض الكاشاني فلا ينفع في الإثبات.
أما الدعاء فلايوجد في كتب الأدعية التي سبقت الفيض الكاشاني (قد)، وهو لم يشر بعد الرجوع إلى النسخة الخطية للكتاب إلى أن الدعاء قد رواه عن أي واحد من المعصومين عليهم السلام.
ولو قلنا أنه من الأدعية المأثورةكما هو مقتضى دأب علمائنا في مثل هذه الأدعية المخصصة للأزمنة - فإن ترتب أثر دفع البلية في شهر صفر على قراءة الدعاء لا يجعل الشهر منحوسا، لعدم الملازمة بين قراءة دعاء لرفع البلايا النازلة في زمان ما وبين نحوسة ذلك الزمان، فما أكثر الأدعية التي ورد النص بقراءتها لدفع البلاء عما يكون في يوم الإنسان أو فيما بين الجمعتين أو في تلك السنة، ومع ذلك لم يدع أحد أن أيام السنة كلها منحوسة

ابو منتظر العسكري 12-10-2018 12:55

رد: نحوسة شهر صفر المظفر
 
اعتقد ان السبب لان فيه فقد الرسول الاكرم صلى الله عليه واله

الرضا 12-10-2018 06:40

رد: نحوسة شهر صفر المظفر
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو منتظر العسكري (المشاركة 539333)
اعتقد ان السبب لان فيه فقد الرسول الاكرم صلى الله عليه واله

أما الاقتران بوفاة النبي فلا يجعل الشهر كله ذا شؤم بل يجعله مقرونا بالحزن، فشهادة أمير المؤمنين كانت في شهر رمضان المبارك وكذلك شهادة بقية المعصومين وقعت في أشهر مختلفة لم يرد فيها أنها أشهر شؤم و نحوسة.

ابو منتظر العسكري 12-10-2018 07:07

رد: نحوسة شهر صفر المظفر
 
مولاي العزيز
مسالة النحوسة لا علاقة لها بالدين بل مسالة عرفية اجتماعية
بسبب المورورث الشعبي القديم المترسخ في الاذهان

الباحث الطائي 13-10-2018 01:11

رد: نحوسة شهر صفر المظفر
 

السلام عليكم

أظن ان المشكله في التوصيف وما يترتب عليه من أثر

بمعنى : الثابت ان في هذا الشهر كان رحيل واستشهاد بعض المعصومين ، وهذا يمكن به وصف الشهر بشهر الحزن ويترتب عليه ادبيات مظاهر الحزن عند الموالين المسلمين .
أما توصيفه بالنحس ( الذي يظهر من خلال اطلاعي على المشاركات السابقه انه لم يثبت بدليل ) فهو يعني الشؤم فينفي مقدمات الخير عن الشهر ويترتب عليه ادبيات واعمال مواجهه حالات الشؤم

والله اعلم


برحمتك استغيث 16-10-2018 01:32

رد: نحوسة شهر صفر المظفر
 
السلام عليكم ورحمة
لما كنا صغار اهلنا كانو يخوفونا من شعر صفر
ان نحس وتقع المصائب فيه ويجب قراءة دعاء ياشديد القوى وياشديد المحال...الخ
حتى يدفع الله عنا البلاء
صارت الناس تتمنى ان شهر صفر مايجي.
مايدرون ان كل شي قضاء وقدر
الله يعطيك العافيه سيدنا الرضا


الساعة الآن 03:46

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir